facebookفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

الموقف: حماس مازالت تعمل لتنفيذ مشروع (ايجور آيلاند) الإسرائيلي

ما زالت حماس تحلم بدولة مستقلة، (إمارة إسلامية) في غزة، وهذا مسار خطر، يغري كثيرا من الدول التي لا تريد الخير، لا لفلسطين ولا للمنطقة ككل.
اتفقوا مع قيادات حماس على مشروع 'إيجور أيلاند' الشهير، الذي يقضى بقيام دولة فلسطينية في غزة مضافًا إليها أراض مصرية، والتخلي عن القدس وحق العودة، وإنهاء القضية الفلسطينية تمامًا، 
حماس وقعت بالفعل مع إسرائيل على الموافقة على المشروع، ولم تبق إلا عقبة وحيدة تقف أمامه، وهي موافقة مصر على هذا الإطار والقيام بمنح أراض بديلة. وقد وافق الرئيس محمد مرسي العياطك بالفعل وكان ينتظر الوقت المناسب للتنفيذ.
قال الرئيس ابو مازن الرئيس عبد الفتاح السيسي:"  حماس وإسرائيل اتفقتا بالفعل، وكان موقف رئيس مصر العربية رائعا ووطنيا وواضحا، حيث قال للرئيس القائد العام  بالحرف 'لا يوجد مصري واحد، فضلًا عن رئيس الجمهورية، يقبل بمنح سنتيميتر واحد لحماس أو لإسرائيل'، فاردف الرئيس قائلا :"  نحن أيضًا في فلسطين، 'لن يقبل قيادي واحد، لا أبو مازن ولا غيره بأن يقيموا دولة فلسطينية على سنتيمتر واحد من أراضي دولة عربية أخرى'.
نصت اتفاقات القاهرة والدوحة، على تمكين حكومة الوفاق الوطني، تمهيدًا لتسليم المعابر والسماح بدخول الأموال، الخاصة بإعمار غزة، لكن حماس ترفض تنفيذ تلك الاتفاقات، وتضع العراقيل أمام حكومة الوفاق الوطني، وتقوم بإرهاب قيادات فتح  
عندما تنفذ حماس اتفاق القاهرة ، وتقبل إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وتمكين الكامل لحكومة الوفاق الوطني، وتسلم المعابر للسلطة الفلسطينية لتشجيع الدول المانحة على إدخال الأموال للبدء إعمار غزة، ستكون زيارة الرئيس الأولى إلى القطاع .
المنتجات الاسرائيلية
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2015
شعث: سنستمر في الحراك الدولي لإنهاء الإحتلال"فتح" تكرم اسرة الاسيرة الطفلة ملاك الخطيبالأسرى: حرق مقر الهيئة عمل تخريبي ويهدف إلى النيل من قضيتناما يسمى بـ"الادارة المدنية" تسرب 2400 دونم من أراضي قلقيلية للمستوطنين"الاتصالات" تعلن الحرب على منتجات شركات الاتصالات الخلوية في السوق الفلسطيني‏