facebookراديو موطنيفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

الموقف: فتح منحازة للوطن ولن نقبل الحل الاقتصادي بديلاً عن الحل السياسي

حركة فتح  قائدة الكفاح الفلسطيني، والعمود الفقري للنضال الوطني على درب  الحرية الاستقلال... ستبقى فتح الرائدة رافعة المشروع الوطني.
حث الخطى لعقد المؤتمر السابع للحركة وانجاحه في 29-11-2015، مهما حاول البعض مس حركتنا بالسوء وسنمضي بالأمور الى خير وصالح الحركة وفلسطين.
ستبقى فتح حركة قوية صلبة، منحازة للوطن فقط، لا تنحاز لأحد شرقا أو غربا.
يجب حماية شجرة فتح التي زرع بذرتها قادتنا الشهداء: ابو عمار ، ابو جهاد ، ابو اياد ، ابو السعيد وغيرهم .
الفضل في تقدير واحترام العالم لنا يعود لحركة فتح لأن فيها رجال يعملون باخلاص ومصداقية من اجل فلسطين.
لن نتفق مع اسرائيل لتنظيم زيارات للقدس والداخل بالصيغة التي حددوها.
لن نقبل الحل الاقتصادي والتسهيلات بديلا عن الحل السياسي.
ما نريده من القرار الفرنسي ان يتضمن الاعتراف بدولة فلسطينية بعاصمتها القدس وتحديد مدة انهاء الاحتلال.
لا نقبل بدولة يهودية من حيث المبدأ.
الوضع التفاوضي أو الوضع السياسي مجمد متوقف... ولا توجد أي مساع من أجل العملية السياسية وهذا في منتهى الخطورة، لأن الجمود في العملية السياسية سيؤدي إلى مضاعفات لا نقبلها ولا يقبلونها ،لأن نتائجها ستكون مدمرة.
من أجل استئناف المفاوضات واسترجاعها، يجب ان تتوقف إسرائيل عن الاستيطان وتطلق سراح ما تبقى من الأسرى القدامى حسب الاتفاق ودون ذلك لا فائدة من المفاوضات.
هناك مساع فرنسية لإنضاج مشروع في مجلس الأمن، وإذا وجدنا فيه ما نريد فنقبله ، وان كان ليس فيه ما نريد لن نقبل به.
نريد أن يتضمن القرار دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 عاصمتها القدس، ووقتا زمنيا للمفاوضات ووقتا زمنيا للتنفيذ، ما لا نقبل به دولة يهودية من حيث المبدأ وإذا ذكر هذا الأمر (يهودية اسرائيل  ) لن نقبل به.
لن نتراجع عن حقنا في طرح الاستيطان والعدوان على غزة  في محكمة الجنايات الدولية رغم الضغوط من كل الجهات ، ودعوة المحكمة  الجنائية للتحقيق في جرائم حرب اسرائيلية على اراض دولة فلسطين .
يجب رفع صوتنا عاليا بالمقاومة الشعبية لمنع مخطط تهجير البدو من مناطق (E1).
القُدس قِبلتُكم وهَويتكُم
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2015
الخارجية تنفي ما نسب للمالكي من تصريحات حول دور حماس في أحداث سيناءالأحمد: لا مصلحة لـ "فتح" في التحريض على "حماس" لدى مصرمحيسن: حماس تناور لإقامة إمارتها بغزة بظل اتصالاتها المباشرة مع دولة الاحتلالالنافخون ببورزان الجهاد والمقاومة!الضميري: إذا نفذت حماس أعمالا إرهابية ضد أجهزة الأمن الفلسطينية سنرد بمالا تتصوره