facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

ما المطلوب من «أبومازن»؟!


كتب / صالح القلاب
ليس ضروريا، لا بل هو خطأ فادح، أن يكون هناك تدخلٌّ عربي رسمي في الأوضاع الداخلية الفلسطينية ولعل ما يكفي الرئيس محمود عباس (أبومازن) ويزيد أنه يكابد مشقة مواجهة ما يفعله الإسرائيليون وبخاصة في عهد هذه الحكومة التي على رأسها بنيامين نتنياهو والتي غدت تسعى سعياًّ حثيثاً، في ظل كل هذه المستجدات العربية التي لا أسوأ منها على مدى هذا التاريخ المعاصر كله إلى شطب الرقم الفلسطيني من المعادلة الشرق أوسطية .
إنَّ المفترض أن يزداد التمسك بمنظمة التحرير التي إعترف بها العرب قبل ثلاثة وأربعين عاماً بأنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني فهذا «التبعثر» الذي يثير ألف سؤال وسؤال والذي لا شك في أن الذين يدعمونه ويتبنون رموزه يخدمون إسرائيل وتوجهاتها وخططها وما تفعله هذه الحكومة الإسرائيلية وسواء يعرفون هذا أولا يعرفونه فـ»شطب» الممثل الشرعي والوحيد وفي اللحظة التاريخية الحرجة يعني تقديم دعم للإسرائيليين الذين يدعون، بأنهم لا يجدون الطرف الفلسطيني الذي بإمكانهم مفاوضاته.
كان كل هذا الذي يواجهه (أبو مازن) الآن من إسْنادٍ لهذا التشرذم في الحالة الفلسطينية قد واجهه الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، رحمه الله، وكانت البدايات مع الضابط الفلسطيني في الجيش السوري (جيش التحرير الفلسطيني) يوسف عرابي الذي وُضع في وجه «فتح» والثورة الفلسطينية المنطلقة توا ثم بعد ذلك بقيت المحاولات الإنشقاقية تظهر عند كل منعطف من منعطفات الوضع الفلسطيني ففي العراق ظاهرة (أبو نضال) وفي سورية ظاهرة (أحمد جبريل) وغيره وحدث ولا حرج وظاهرة (أبو خالد العملة وأبو موسى)، أي «فتح» الإنتفاضة، وهكذا إلى أن إستفاق الإخوان المسلمون بعد غيبوبة طويلة وأطلقوا حركة «حماس» في عام 1987 وفي لحظة كانت تتطلب المزيد من التمسك بوحدانية منظمة التحرير.
ما الذي من الممكن أن يفعله (أبو مازن) يا ترى في ظل كل هذه الظروف والأوضاع العربية والدولية المأساوية عندما يطلب منه وبنوايا طيبة إنهاء :»الإنقسام الفلسطيني» وعندما يطلب منه وبنوايا طيبة أيضاً الإتفاق على رؤية موحدة لإستئناف مسار عملية السلام وكل هذا وبينما المعروف أن هناك مبادرة السلام العربية التي أقُرت في قمة بيروت وأن هناك مقررات قمة «فاس» الثانية في عام 1982 .. وأن هناك إتفاقيات أوسلو التي أنجبت «السلطة الوطنية» وأصبحت بعد ذلك «عاقراً».. ما الذي من الممكن أن يفعله محمود عباس أكثر من هذا الذي يفعله الآن عندما يصبح أفق عملية السلام في الشرق الأوسط مغلقاً وعلى هذا النحو وعندما يصبح العالم منشغلاً بالإرهاب ويصبح العرب يكابدون كل هذا الذي يكابدونه.. في سورية وفي العراق وفي ليبيا وفي اليمن وفي لبنان وفي كل مكان ويصبح بنيامين نتنياهو وكأنه يلعب في الميدان الشرق أوسطي وحده؟!.
إن هذا الإنقسام في الساحة الفلسطينية غير مسؤول عنه (أبو مازن) لا من قريب ولا من بعيد فـ»الأجندة» التي أظهرت «حماس» معروفة و»الإجندات» التي تقف وراء هذه «الإنفلاتات» الفردية معروفة .. وكل هذا والإنصاف ولو في حدوده الدنيا يفرض ضرورة الإعتراف بأن الأداء الرسمي الفلسطيني في الساحة الدولية قد حقق إنجازات لا يمكن إنكارها .. وأن المزيد من هذه الإنجازات يقتضي ضغطاً جدياًّ لإلغاء دولة غزة ويقتضي إيقاف كل هذا الإسناد لهذا «الطفح الجلدي» في الساحة الفلسطينية .. ويقتضي أيضاً المزيد من التمسك بمنظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني
المنتجات الاسرائيلية
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
استشهاد الشاب محمد حسين أحمد تنوح برصاص الاحتلال شرق بيت لحمالأقصى.. والبوابات الحرام -موفق مطر الاحتلال يعتقل 6 مواطنين في الخليل وشاب من قلقيلية االرئيس يجري اتصالات دولية ويعمل على استصدار موقف اممي لايقاف اجراءات الاحتلال في القدسالبيت الأبيض: الإدارة الأميركية تعبر عن قلقها إزاء الأحداث في الأقصىالقاهرة: المطالبة بعقد جلسة طارئة لمجلس الجامعة العربية لبحث تصعيد الاحتلال في القدسمحيسن : لاعلاقة لليهود بالأقصى ولا سلطة لاسرائيل عليه الاحتلال يطرد معتصمين بالقوة من باب الأسباط لرفضهم التفتيش الالكتروني الاحتلال يهدم منزلا في قرية الزعيّم شرق القدس ويستولي على اراض الجبعة غرب بيت لحم الاحتلال يعتقل مواطنين من الخليل وشاب من بيت ريما الرئيس يصل الصين في زيارة دولة تستمر 4 ايام