عناوين الأخبار

  توتر شديد يسود الأقصى المبارك عقب إقتحام مئات المستعمرين له وأداء طقوس تلمودية    مستعمرون يقتحمون الأقصى بـ"الحانوكا" ومواجهات بأبو ديس    دعوات شبابية لأداء صلاتي المغرب والعشاء في باب العامود بالقدس المحتلة تنديداً بقرار ترامب    نادي الأسير: الطفل الجريح حامد المصري في غيبوبة ووضعه الصّحي خطير    إضراب في مطار اللد والعيادات والمواصلات العامة الأحد في إسرائيل احتجاجاً على تسريح آلاف العمّال    تأجيل زيارة نائب الرئيس الأميركي إلى المنطقة    الشرطة الإسرائيلية تحقق في تمويل أحد الوزراء نشاطه السياسي من أموال الرشوة    قوات الاحتلال تقتحم ثلاث مطابع في نابلس    رئسية الحكومة البريطانية تخسر تصويتا حاسما في البرلمان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطات الاحتلال تغلق معبري كرم أبو سالم وبيت حانون    اطلاق حملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية في الدنمارك    الأحمد: حدود القدس غير قابلة للتفاوض    مجلس النواب العراقي يدعو الدول العربية والاسلامية لاتخاذ موقف أكثر حزما ردا على إعلان ترمب    العاهل السعودي: القرار الأميركي إنحياز ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة بالقدس    المجلس الإسلامي السويسري: إعلان القدس عاصمة لإسرائيل إشعال للنار في الشرق الأوسط    الرئيس بمؤتمر صحفي على هامش قمة اسطنبول: سنذهب إلى مجلس الأمن لإبطال إعلان ترمب    الرئيس يلتقي رئيس الاتحاد الإفريقي    القمة الإسلامية: "القدس الشرقية" عاصمة لفلسطين    مسيرات حاشدة تجوب عدة محافظات فلسطينية تنديداً بقرار ترامب الأخير بشأن القدس    مستعربون يختطفون 4 شبان وفتاة خلال مواجهات شمال البيرة  
الرئيسة/  الأخبار

صيدم والنتشة: المناهج الفلسطينية الجديدة تُعزّز منظومة النزاهة وجهود مكافحة الفساد

نشر بتاريخ: 2017-11-19 الساعة: 16:35

رام الله-اعلام فتح- أكد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، ورئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، أن المناهج الفلسطينية الجديدة تُعزّز منظومة النزاهة وجهود مكافحة الفساد.
جاء ذلك خلال تكريمهما، اليوم الأحد، مركز المناهج الفلسطينية، وطاقم المركز، على الجهود التي بذلت في مسيرة تعزيز منظومة النزاهة ومكافحة الفساد في المناهج الفلسطينية الجديدة، التي قدمت المعرفة الكافية بهذه القضايا من خلال الدروس والأمثلة والنشاطات التي أدخلت إليها، الأمر الذي يُسجّل إنجازا فلسطينيا على المستويين الدولي والعربي، ويشير إلى أنّ فلسطين تبني جيلا واعيا ومتفاعلاً مع جهود رفع مستوى الوعي بأهمية تعزيز منظومة النزاهة ومكافحة الفساد.
وفي هذا السياق، أكد صيدم أنّ اهتمام الوزارة بتعزيز قيم النزاهة، يأتي منسجماً مع رؤيتها وخططها الاستراتيجية وجهودها المستمرة في تحسين جودة التعليم ومخرجاته، وإيماناً منها بأهمية دور المؤسسة التعليمية في التربية على المواطنة وحقوق الإنسان، وتحقيق التنمية المستدامة، وإكساب الطلبة المهارات الحياتية ومهارات التفكير، وبناء منظومة القيم المجتمعية التي أصبحت تواجه تحديات كبيرة في ظل الاهتمام المادي والتقني السريع في هذا العصر، وتفعيل المشاركة المجتمعية من خلال الانفتاح على المجتمع المحلي، وتحسس مشكلاته، والسعي المستمر لتطويره وفق الإمكانات المتاحة.
وأشار إلى أن جهود هيئة مكافحة الفساد ليست حكرا عليها فقط، بل هي مسؤولية مجتمعية تُتيح للمؤسسات والأفراد المساهمة الإيجابية في هذه الجهود، قائلاً "إنّ بعض الكتب المدرسية من الصفوف (الرابع وحتى الحادي عشر) تضمّنت مفاهيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد".
وأوضح صيدم أن بعض المقررات الدراسية الجديدة احتوت دروساً كاملةً، وأنشطةً تعلّميةً، وأسئلة، وقضايا تفاعلية حول مفاهيم ذات علاقة بالشفافية والنزاهة ومكافحة الفساد، والتعريف بأسباب الفساد وآثاره، وأشكاله، وبالهيئة كجهة مخولة قانونياً بتلقي الشكاوى والبلاغات، ومتابعة جرائم الفساد مع جهات الاختصاص بهدف الوصول إلى مجتمع فلسطيني خالٍ من الفساد.
من جهته، أعرب النتشة عن شكره وتقديره لكل من أسهم في إنجاز المقررات الدراسية الجديدة على تضمين موضوع مكافحة الفساد، وتعزيز قيم النزاهة، ومنحه مساحة مُرضية في المنهاج لما لهذا الموضوع من أهمية في تدعيم الرأي العام الفلسطيني ومساندته لجهود مكافحة الفساد التي تنشط يوماً بعد آخر، خاصاً بالذكر طاقم مركز المناهج في وزارة التربية الذي عمل طوال هذه المدة لإنجاز المنهاج الوطني.
وأكد أن احتواء المقررات الدراسية على مواضيع مكافحة الفساد ومفاهيم النزاهة تعد خطوة مهمة على طريق تغيير الرأي العام بخصوص حجم الفساد في فلسطين، وتُعدّ التجربة الرائدة الأولى من نوعها ليس فقط على مستوى العالم العربي، بل على مستوى العالم أجمع، معربا عن أمله بأن يكون لهذه الخطوة نتائج إيجابية لإيجاد جيل قادر على المساءلة المجتمعية، ويحمل قيم النزاهة والشفافية والمشاركة التي تؤدي إلى خفض نسبة الفساد في فلسطين بأشكاله المختلفة.
وأشار النتشة إلى أهمية الشراكة بين الهيئة والوزارة التي تسهم في غرس القيم الاجتماعية والدينية والوطنية النبيلة في نفوس الطلبة ومدرسيهم؛ من أجل ضمان مكافحة الفساد في المجتمع الفلسطيني، والتأكيد على حجم المسؤولية والأمانة الملقاة على عاتق وزارة التربية وهيئاتها، ودورها الفاعل تجاه تعزيز السلوك القويم داخل المدارس عبر المشاريع المتميزة التي تنفذها، التي تؤسس لبناء قاعدة صلبة لمحاربة كافة أشكال الفساد بعيداً عن الشعارات والتنظير.
ونوه في الوقت ذاته إلى الجهود التي بذلتها الهيئة، التي تشكل أنموذجاً يحتذى به على المستويين الوطني والإقليمي، مؤكداً أنَّ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد تبرهن على قناعة الهيئة، وإيمانها العميق بأهمية مكافحة الفساد واحترام القانون وهيبته.

 

far

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017