facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

بعد اتساع الاحتجاجات الشعبية على مقتل بربخ.. قيادة "حماس" في شوارع خان يونس

الضحية محمد بربخ
نشر بتاريخ: 2017-04-26

 خاص من الحياة الجديدة- اضطرت قيادة حركة حماس في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، للنزول إلى شوارع محافظة خانيونس، خشية من انفلات الأمور الأمنية وتزايد الاحتجاجات الشعبية، في أعقاب وفاة أحد المواطنين داخل زنازين الحركة، ووقوع اشتباكات عنيفة بين المواطنين وأمن حماس جنوب قطاع غزة.

ورصد مراسل "الحياة الجديدة" تجول قيادات في الصف الأول بحركة حماس في شوارع خان يونس في أعقاب احتجاجات شعبية شارك فيها المئات من المواطنين وأفراد العائلات احتجاجا على وفاة النزيل محمد عاشور بربخ البالغ من العمر “43 عاما” من سكان خان يونس، داخل أحد سجون حماس في مدينة دير البلح وسط القطاع.

واتهمت عائلة بربخ أجهزة حماس بقتل نجلها وعدم تقديم العلاج الطبي اللازم له، وخرج العشرات من أبناء العائلة إلى شوارع خانيونس مطالبين المحلات بالإغلاق فيما دارت اشتباكات عنيفة بين المواطنين وقوات حماس التي حضرت للمكان لتفريق المتظاهرين وأطلقت النيران في الهواء لترويع السكان.

وفي اعقاب الاشتباكات حضرت قوات أمنية كبيرة تابعة لحركة حماس لمكان الحادث فيما شوهد قائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار ومسؤول الأجهزة التابعة لحماس توفيق أبو نعيم يتجولون في مدينة خان يونس لإيصال رسالة أمنية للشارع الفلسطيني أن الحركة لن تسمح بأي مظهر من مظاهر الاحتجاج ضد حكمها في غزة.

وعلق الناشط الحمساوي موسى عوض على صورة أبو نعيم والسنوار قائلا:” الآن من قلب الميدان والضرب بيد من حديد لمن تسول له نفسه الاخلال بأمن البلد”.

وكان نشطاء تداولوا، أمس الاثنين، تصريحاً للنائب عن حركة حماس مشير المصري قال فيها إن الحركة على استعداد لتقديم نصف مليون شهيد من غزة في الحرب القادمة على أن تتنازل عن الحكم، ورغم إثارة الشكوك حول مدى دقة تصريح المصري حول النصف مليون شهيد، أكد الدكتور علاء أبو عامر صحة ما تم تداوله مشيرا إلى أن أنصار حماس سيشرعون خلال الأيام القادمة بتظاهرات صاخبة ملئها الصراخ والعويل والاتهامات واستغلال نقص كهرباء المستشفيات، وتوقف عمل المجاري، والعطش، والتهديد بالتصعيد العسكري المقاوم والتضحية بنصف مليون شهيد وفقا لما أعلنه مشير المصري حتى لا تسقط دولتهم العتيدة في قطاع غزة.

وفي ذات السياق انتقد الدكتور خضر محجز المحاضر الجامعي في غزة تصريحات مشير المصري قائلا: "إن افترضنا وجود ولد يريد أن يضحي بنصف سكان مجتمعه في سبيل الانتصار، وكان هذا الولد يرتدي سروالاً قصيراً، ويملك فكرة عن الانتصار؛ فإن فكرته عن الانتصار، ليست هي الانتصار ذاته".

وقال الناشط محمد حلس: "الحمساوي مشير المصري جاهز لتقديم نصف مليون شهيد بالحرب القادمة.. ولكنه غير جاهز لتسليم سيارة “كيا” أو جيب “كيا” ولا جاهز لتسليم معبر رفح”، فيما رد أبو محمد قائلا: "مشير المصري والله الشعب قدم في كل مرة خلي الدور عليك وعلى القيادات هذه المرة".

ويأتي الغضب الشعبي على تصرفات وتصريحات حركة حماس في ظل تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية والاجتماعية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ عشرة أعوام وزادت الأصوات الشعبية الغاضبة خلال اليومين الأخيرين بسبب عدد من الاجراءات الخاطئة التي اتخذتها حماس كان آخرها شراء جيبات من نوع “كيا” لأعضاء اللجنة القيادية التابعة لها بمبلغ 280 ألف دولار.

mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
الأسير كريم يونس: مستمرون في اضرابنا حتى تحقيق مطالبنا الرئيس بمؤتمر صحفي مع ترامب: حرية شعبنا واستقلاله مفتاح السلام والاستقرارالخارجية: فشل إسرائيلي في التأثير على الموقف الدولي والأميركي من القدس المحتلةالرئيس يستقبل نظيره الأميركي في بيت لحم ابو مرزوق ...قل الحقيقة ولو لمرة واحدة ! - موفق مطر