facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

الكهرباء الحرام في قطاع غزة! - موفق مطر

نشر بتاريخ: 2017-04-16

 يحكى أن شخصا أتى آخر وقال له ان (فلان) لا يحبك ولا يتمنى لك الشر وحسب بل يعمل على إلحاق الضير بك، فرد الآخر لا أصدق ذلك، فأنا على يقين انه يحبني ويريد الخير لي، فقال الأول وماذا سيكون موقفك اذا اتيتك ببرهان، قال الآخر بالتأكيد سأعيد النظر بعلاقتي معه، وفي مساء اليوم التالي وبينما كان عائدا الى بيته سقط الرجل ولم يستفق إلا في المستشفى بعد فقدان وعي، وكسور في عظام فقرات ظهره ورقبته، فجاءه الأول مسرعا.. ألم أحذرك، ففلان هو الذي فعل بك ذلك، فأغمض الرجل عينيه ثم عاد ليحدق في عيني (الكذاب) وقال له: اتق الله يا رجل فالذي تتحدث عنه هو الذي انقذني وأسعفني، عندما كنت انت تهرول بعيدا عني لإخفاء جريمتك، وان شئت خذ وشاهد بنفسك ماذا فعلت بي، فصور جريمتك باتت عند نوافذ كل من ينشد الحقيقة في هذه البلد.
 فعلة حماس بالأمس في قطاع غزة، شبيهة ببرهان هذا الأحمق، فقد قطعت الطاقة الكهربائية عن حوالي مليوني فلسطيني، وادخلت قطاع غزة في الظلام، ليس بسبب نفاد الوقود الخاص بمحطة التوليد، وانما لتأليب الشارع الفلسطيني في قطاع غزة على القيادة السياسية الشرعية عموما، والرئيس محمود عباس خصوصا، فليس ما يسعد نفوس قادة حماس الظلاميين، ويجعل دخان ونيران الشماتة بالرئيس كدخان ورماد ونيران بركان اكثر من رؤية مواطنين وطنيين في قطاع غزة وهم يحملون الرئيس مسؤولية معاناتهم، ورغم ذلك، فإن حماس التي تكرس ملايين الدولارات لوسائل اعلامها شهريا، يذهب اكثر من ثلاثة ارباعها في مصاريف حملة منظمة ومبرمجة على الرئيس ابو مازن وحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، وقوى وطنية فلسطينية، وتساندها قنوات ووسائل اعلام اخونجية، ومضادة للمشروع الوطني، الا انها لم تفلح الا في تمثيل مشاهد لعناصرها (كومبارس) ملئوا بالكراهية والعدائية للآخر في الوطن، فيما يتقدم المشهد دكتورهم الزهار، وناطق كتلتهم البردويل، فتطير للعالم صورة العدائية للوطنية الفلسطينية بأدق تفاصيلها، ومعها صور الاستغلال لمعاناة المواطنين، حتى ليبدو ان ما شهدناه امس في احدى القنوات المعنية بالحياة البرية الطبيعية حول انانية وكراهية وغيرة الوحوش في البرية اهون، وذلك بمعيار الفارق بين ابن آدم وابن آوى !!. 
قطعوا الكهرباء عن ملايين المواطنين في قطاع غزة، فيما خزاناتهم السرية (المعروفة لعدسات طائرات استطلاع جيش الاحتلال) المليئة بالوقود، متروكة لتأكلها نيران قذائف وصواريخ الاحتلال، ولا يناب المواطنين الا سخامها ودخانها الأسود !!  
قطعوا الكهرباء عن قطاع غزة، لتظليم السبيل والطريق ودرب المصالحة الذي سيمر منه قادة حركة فتح الى قطاع غزة بقلوب مؤمنة بالوحدة الوطنية ووحدة الوطن والمصير المشترك، فالانقلابيون ينامون ويستيقظون على حلم مناهضة شعبنا في غزة لحركة تحررهم الوطنية، او المس بكرامة وهيبة ونوايا قياداتها القائمة في غزة او القادمة اليها، فهؤلاء الذين تأصل الظلام في عقولهم ومفاهيمهم للحياة، لا يعنيهم ان عاش ملايين المواطنين في ظلمة الى يوم الدين، ما دامت الارباح من بيع مولدات الكهرباء، والمهرب من البنزين والسولار متصاعدة، وتصب في بيت امير الجماعة الحاكم بأمره. 
 اعجبتني شجاعة الأخ محمود الزق الذي دعا المواطنين في قطاع غزة للعصيان، باعتبارهم ضحايا التواطؤ بين حماس وشركة توزيع الكهرباء،   خاصة عندما شرح في حديث لإذاعة موطني كيف ان الشركة تجبي من المواطنين، فيما تستثني عناصر حماس ومؤسساتها، ومن يدري فربما تتعرض الشركة لابتزاز او ارهاب من نوع ما من قيادات حماس لمنعها من تحصيل ثمن الكهرباء الحرام التي يأكلها قادة حماس وعناصرهم !!..
 ونضيف على ما جاء في شجاعة الأخ امين هيئة العمل الوطني في القطاع فنقول: هل سيضيء ضحايا انقلاب حماس في غزة وهم بالملايين ساحة السرايا، ويوهجونها بعصيانهم، وحراكهم السلمي، فلعلهم ينيرون دربا تتقدم منه حماس نحو الوحدة الوطنية، بعد عشر سنوات من سواد ظلام مفاهيم المتسلطين فيها الذين يريدون قطع وكسر رقاب وظهور المواطنين في غزة لاقناعهم بالباطل الذي به يسيطرون، وعليه عاكفون.


mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
اطلاق حرية أسير من جنين بعد قضائه 19 عاما في معتقلات الاحتلالالرئيس يؤكد الجهود على المستوى الدولي من أجل التوصل لحل عادل يلبي مطالب الأسرىالرئيس يؤكد حرصه على إنجاح لقائه بترامب: واجبنا متابعة قضيتنا والعمل على حلهاأبو ردينة: الحكومة الإسرائيلية رفضت جميع المطالب الفلسطينية الخاصة بتطوير اقتصادناالأسير ناصر عويص: لا مفاوضات ولا أي طرح جدي بشأن مطالبنا