facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

للارهاب عقيدة !!

نشر بتاريخ: 2017-04-11

كتب /موفق مطر
  
طوبى للمؤمنين بالسلام دينا للانسان، طوبى للمؤمنين برسالة: (احبوا بعضكم)، طوبى للأبرياء الذين ارتقت ارواحهم في العيد من وبجوار وحماة كنيسة مار جرجس والكنيسة المرقسية في مصر.. وطوبى لنا ان تحررنا من اجل سلام لابنائكم وذويكم، لابنائنا وذوينا، من اجل اهلكم واهلينا، من اجل رفع سماء آمنة على عمد المحبة والسلام.. فكلنا من امة الانسان.

 (الارهاب لا دين له) مقولة دارجة لكنها منافية للحقيقة، فالارهابيون مهما بدا لنا اختلاف مشاربهم، ومشاريعهم، ومرجعياتهم ولغاتهم وأجناسهم واعراقهم فإن خارطتهم الجينية العقائدية واحدة، ينتمون الى (عقيدة سفك الدماء) عقيدة الأنانية، والاستكبار الذي اصطنعه الآدمي الأول قاتل اخيه.. دين مضاد للشرائع السماوية، للفلسفة، للحكمة، للقوانين الانسانية، وخارج نطاق النظريات العلمية المعروفة لأمة الانسان حتى الآن، فهؤلاء بشريون، آدميون، لكن بينهم وبين الانسانية زمان لو قدرناه بملايين السنوات الضوئية سيعتبر مدى قصيرا بمقياس السلام الذي هو دين امة الانسان وسر ديمومته هذا التنوع في اجناس شعوبها واعراقهم وألوانهم ومشاربهم ومرجعياتهم وألسنتهم.. فللسلام خارطة جينية عقائدية أيضا تسمى الانسان، ونراها بآيات المحبة اللامحدودة اللامعدودة.

الارهابيون مجرمون، عقيدتهم الحرب (سفك الدماء) مستنسخون في مختبر واحد انشئ ونما وتطور تحت اجنحة السلاطين، الذين تسيرهم الشياطين، في بيئة سلاطين استغلوا واستثمروا الديانات السماوية، وسلاطين آخرين حرفوا مدار الفلسفة، واجبروها على الدوران في مسارات مصالحهم ورغباتهم الشيطانية الاستعلائية.

 الارهابيون المجرمون متسللون بارعون الى دين الانسانية، يستغلون ثغرات الجهل لينفذوا الى حيث مفاتيح العقل عندك وعندي وعندها وعنده، وهنا الصراع، فإما ان تستسلم وتسلمهم عقلك، أو يسفكون دمك، وهم يقرأون عليك: "نقتلك ونطرق بجمجمتك أبواب الجنة" كما يقرأون عليك:" دمك المسفوك على ايدينا جواز سفرنا الى الجنة" فجميعهم دون استثناء من الشرق كانوا او الغرب، الشمال أو الجنوب، لو قدر لانسان اختراع آلة التصوير بعد قابيل وهابيل، لوجدنا ارشيف (داعش) التي نعرفها اليوم، مع اعتبار الفواصل الزمنية في حياة امة الانسانية ومحطاتها المهمة مثل محطة استخدام الحديد وما تبعها من ذبح وقطع رؤوس، واكتشاف النار وما تلاها من تحريق الآدميين للآدميين والانسانيين منهم أحياء، اما اختراع نوبل للمتفجرات فإنها المحطة الأبرز رغم ان الرجل كفّر عن اختراعه بتخصيص ارثه من اجل السلام.

جميع الارهابيين استخدموا الحديد والنار والذبح والتحريق، وتباهوا بقطع الرؤوس، وحملوها في خروجهم وجعبهم، وقطعوا صحارى وجبال ومدن وقرى ليضعوها أمام ملوك وسلاطين امتلكتهم شهوة سفك الدماء، واوعزوا لمستلبي عقول الناس باسم الدين الحق ليس لتبرير ما يفعلون، بل تعداه الى تقديس سفك الدماء!! حتى بات قتل الانسان المسالم سبيل العامة الجاهلين لبلوغ الجنة والخلود !!.

اعتقد الى حد اليقين بوجود ارهابي بحجم ما في تفكير، عقيدة، فلسفة، وسلوك كل واحد منا لا يمكننا التحرر منه مهما صغر حجمه ما لم نقر بالحقيقة، وهي ان اختراقا ما قد حدث عبر التاريخ لخارطة جينات الانسان الروحية، وصارت الفيروسات المحفزة على (سفك الدماء) جزءًا من نظام دين الانسان، يمارسها البعض كطقس او واجب مقدس، وهكذا هيئت لنا كمسلمات !!.

هذا الارهابي الصغير اللامرئي فينا، اللاملموس مازال كامنا، قد يتكاثر وينمو بسرعة، فنحلق به بارادتنا فيما يهبط بنا من (دين الانسان السلام المطلق) الى دين سفاكي الدماء، هنا لا بد من تبين الخط الدقيق جدا ما بين الحق والباطل الذي لا يقدر على الفصل بينهما الا العقل، فالله السلام ليس إله حرب، وأبواب جنته الدنيوية السماوية لا تطرق بجماجم أبناء آدم، ولا خلود ولا فردوس لمن اجتث المحبة، وزرع الكراهية.


mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
باسم الرئيس وحركة اكاليل زهور على اضرحة الشهداء في لبنان وتونس بمناسبة العيدالاحتلال ينصب حواجز عسكرية وينشر دورياته جنوب جنينالرجوب يهنئ الأسير المحرر صلاح أبو ربيع من مخيم الفوار بالحريةحركة المقاطعة العالمية تحرم "إيجيد" من مناقصة بقيمة 190 مليون يوروالرئيس يزور أبو ماهر غنيم مهنئا بالعيد"فتح" تدين المخطط الارهابي الذي كان سيستهدف الحرم المكي في السعوديةالرئيس يدين العمل الإرهابي الذي كان يستهدف المسجد الحرامالاحتلال يعتقل الشاب محمد عويضة شرق بيت لحماصابات بالاختناق واعتقال شاب خلال مواجهات مع الاحتلال في مخيم جنينقوات الاحتلال تعتقل أربعة مواطنين من الضفة بينهم محرر استهداف الأجهزة الأمنية في خطة (نتنياهو) -موفق مطرأبو ردينة: لقاء الرئيس مع مبعوثي ترامب ناقش كافة القضايا بشكل واضح ودقيقفي مقابلة مع "الحياة الجديدة" : ليس لدينا تنجيح في الثانوية العامة"عريقات: بناء مستوطنة عمونا تحدٍ سافر للقانون الدولي وللمجتمع الدولي