facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

تقرير: أكثر من 95% من لاجئي فلسطين في سورية يعتمدون على مساعدة "الأونروا" الإنسانية الطارئة

صورة من الأرشيف
نشر بتاريخ: 2017-01-14
فتح ميديا- قدرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "الأونروا"، اليوم السبت،  أن هنالك 43,000 لاجئ فلسطيني في سورية يعيشون في أماكن يصعب الوصول إليها أو محاصرة. وأن آخر مرة وصلت فيها مساعدة "الأونروا" للاجئي فلسطين من اليرموك قد كانت في 26 أيار 2016.

وأدى النزاع، وفق تقرير مصور للمنظمة الأممية،  إلى تجريد العديد من لاجئي فلسطين من كرامتهم حيث أن الفقر قد أدى إلى المزيد من تقليص اعتمادهم على الذات. وأن أكثر من 95% من لاجئي فلسطين في سورية يعتمدون على مساعدة الأونروا الإنسانية الطارئة. وأنه في عام 2017، ستقوم "الأونروا" بتعزيز قدرتها على الاستجابة للطوارئ الفجائية وذلك من خلال تقوية استعداداتها الإنسانية.

وقال التقرير: إن النزاع في سورية غالبا ما يثير ذكريات النسبة لدى أجيال المسنين من لاجئي فلسطين. ومن أصل 560,000 لاجئ فلسطيني كانوا مسجلين أصلا لدى "الأونروا"، فإن ما يقدر بحوالي 450,000 شخص لا يزالون في سورية، يعتمد 430,000 منهم بالكامل على المساعدة الإنسانية لـ"الأونروا".

ولقد أثرت ست سنوات من الحرب في سورية، وفق التقرير، تأثيرا سلبيا على مجتمع لاجئي فلسطين في سائر البلاد. وأنه في عام 2016، حدثت ثلاث تفجيرات في السيدة زينب أدت إلى مقتل ما لا يقل على 176 مدنيا وجرح العشرات. ولقد وقعت تلك الحوادث خلال تصعيد كبير في النزاع المسلح في مناطق عدة في سورية، بما في ذلك محافظة حلب وريف دمشق. قبر الست، سورية.

وبين ان أكثر من 120,000 لاجئ فلسطيني من سورية فروا إلى خارج البلاد، بمن في ذلك حوالي 31,000 فروا إلى لبنان وحوالي 16,000 إلى الأأردن. وأن العديدين من لاجئي فلسطين من سورية في لبنان والأردن قد تم دفعهم نحو عيش وجود مهمش ومحفوف بالمخاطر بسبب وضعهم القانوني غير المؤكد.

وسرد التقرير قصة أمينة جمعة الأرملة والأم لخمسة أطفال، وهي المعيل الوحيد لأسرتها. وكونه الأكبر سنا، فإن ابنها علي حسين صقر والبالغ من العمر 13 سنة يشعر بحس المسؤولية لمساعدة أمه في رعاية أشقائه. في حين أشار التقرير إلى محمد الذي متطوعا لدى "الأونروا"، وهو يقوم بإشراك شباب لاجئي فلسطين في الملجأ الجماعي بمدرسة حيفا في دمشق لمنع العنف المبني على النوع الاجتماعي، وذلك كجزء من مبادرة "الأمان من البداية" الممولة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وتقوم "الأونروا" بإدارة وتشغيل ثلاثة مكاتب لدعم الأسرة في سورية تعمل على مساعدة النساء في قضايا الأسرة، وتحديدا عندما تتصل تلك المسائل بالقانون. وتقوم الموظفات بتعزيز دور المرأة في الأسرة والمجتمع في الوقت الذي تقدمن فيه الدعم النفسي الاجتماعي لأفراد الأسرة، وتحديدا أولئك الذين تعرضوا للصدمات المرتبطة بالنزاع. ومن خلال مراكزها الصحية الخمسة عشرة ونقاطها الصحية الإحدى عشرة المنتشرة في أرجاء سورية، تقدم "الأونروا" الرعاية الصحية الأولية لكافة لاجئي فلسطين، مع التركيز على الأأشخاص ذوي الإعاقة والنساء الحوامل والمرضعات.

وأورد التقرير أنه قبل النزاع، كانت "الأونروا" تدير 12 مركزا للشباب في سورية. وهنالك الآن عشرة مراكز مستخدمة تقدم مجموعة مختارة من الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية لما مجموعه 17,300 فلسطيني شاب. إن هذا يساعد على تنمية مشروعاتهم ومبادراتهم ويساهم في صقل مهارات التعامل مع الآخرين لديهم. كما أنه يعلمهم أيضا أن يصبحوا مدافعين عن احتياجاتهم داخل المجتمع.

ويعد الأطفال العمود الفقري ومستقبل كل مجتمع. وعلى الرغم من الحرب الدائرة في سورية، إلا أن الشباب الفلسطيني في البلاد لا يزالون يكتسبون مهارات مهنية تجارية. وتوفر "الأونروا" لهم مجموعة من الدورات التدريبية المهنية القصيرة والطويلة الأجل ودورات تطوير الأعمال وتنمية الشباب والإرشاد الوظيفي.

وهنا أشار التقرير إلى الطالبة آية قاسم ابنة السبع سنوات هي واحدة من 900 لاجئ فلسطيني يعانون من الإعاقة والذين تمت معالجتهم من قبل "الأونروا" من خلال برنامجها الصحي. لقد تم بتر ساق آية بعد أن انفجرت قذيفة بالقرب منها عندما كانت تسير عائدة لمنزلها قبل ثلاث سنوات. وبعد عدة عمليات جراحية، وفرت "الأونروا" لها ساقا صناعية وساعدتها على تعلم المشي من جديد.

وقال التقرير: إن الوصول إلى التعليم يوفر الاستقرار والحماية ويساهم في بناء فرص جديدة وفي جلب الأمل وسط الأزمة، وإنه على الرغم من الأثر المعيق للنزاع، إلا أن أكثر من 45,000 طفل لاجئ من فلسطين في سورية مسجلين في 101 مدرسة تتم إدارتها بشكل مباشر أو تتلقى الدعم من قبل الأونروا للعام الدراسي 2016/2017. وإنه كجزء من برنامجها للتعليم في حالة الطوارئ، تقوم "الأونروا" بإنشاء مساحات آمنة للطلبة للحاق بتعليمهم ولمساعدتهم في الإعداد للبيئة الصفية العادية.

وجاء في التقرير أنه مع نزوح أكثر من 60% من لاجئي فلسطين في سورية داخليا – العديدون منهم نزحوا مرات متعددة، فإن المحافظة على التعليم بالنسبة للأطفال يمكن أن يكون أمرا صعبا. وتقدم "الأونروا" المساعدة لأولئك الطلبة من خلال برنامجها الشهير للتعليم في حالة الطوارئ والذي يوفر مساحات تعليمية آمنة وترفيهية وموادا ذاتية التعلم ودعما نفسيا اجتماعيا في المدارس علاوة على بناء القدرات للعاملين التربويين. حيث تقدر "الأونروا" أن هنالك 43,000 لاجئا فلسطينيا في سورية يعيشون في أماكن يصعب الوصول إليها أو محاصرة. إن آخر مرة وصلت فيها مساعدة "الأونروا" للاجئي فلسطين من اليرموك قد كانت في 26 أيار 2016.

وجاء في التقرير المصور: يعمل برد الشتاء على مضاعفة الصعوبات التي يعاني منها لاجئو فلسطين الأشد عرضة للمخاطر والذين يعيشون في 10 ملاجئ جماعية تابعة لـ"الأونروا" في سائر أرجاء سورية. إن لاجئي فلسطين الذين يعيشون في الملاجئ والذين يبلغ تعدادهم 2,600 لاجئ يحصلون على حزمة كاملة من المساعدات الإنسانية التي تشتمل على مساعدة نقدية وغذاء وتوفير الحماية وسبل الوصول للخدمات الأساسية.

ووفق التقرير فإنه يتم توفير المواد غير الغذائية، والتي تتكون من أطقم صحية ومواد أساسية أخرى كالبطانيات والفرشات، إلى لاجئي فلسطين النازحين داخليا في سورية والبالغ عددهم 280,000 لاجئ. دمشق، سورية. حيث يعد توزيع الغذاء مكونا حساسا لاستجابة الوكالة الطارئة في سورية، وأن انعدام الأمن الغذائي يؤثر سلبا على لاجئي فلسطين. إن الطرود الغذائية مصممة لتلبية ما يقارب من ثلث الاحتياجات اليومية من السعرات الحراية (حوالي 700 سعر حراري للشخص الواحد في اليوم الواحد).

ولا يزال برنامج "الأونروا" للمساعدة النقدية هو المكون الأكثر أهمية لاستجابة الوكالة الطارئة للأزمة الإقليمية في سورية. ويهدف هذا البرنامج إلى مساعدة لاجئي فلسطين على تلبية احتياجاتهم الإنسانية في الوقت الذي يمنحهم كرامة حرية الاختيار. دمشق، سورية.

وجاء في التقرير أنه من أجل دعم مجتمع لاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع المنهك في سورية، أطلقت "الأونروا" مناشدتها الطارئة للأزمة الإقليمية في سورية لعام 2017. وهنالك حاجة لأكثر من 411 مليون دولار من أجل دعم الاحتياجات الإنسانية الملحة في سورية ولبنان والأردن وذلك لضمان أن لاجئي فلسطين تتوفر لهم سبل الوصول لخدمات التعليم والرعاية الصحية وتطوير الشباب وخدمات الحماية وذلك من جملة أمور أخرى.

ومع مرور ست سنوات على النزاع، فإنه ومن أصل 560,000 لاجئ فلسطيني مسجلون لدى "الأونروا" في سورية هنالك ما يقدر بحوالي 450,000 لا يزالون في البلاد. إن 280,000 شخص تقريبا هم مشردون داخل البلاد فيما يوجد ما يقارب من 43,000 شخص محاصرون في أماكن يصعب أو يتعذر الوصول إليها. ولقد أدى التشرد طويل الأجل والتضخم الذي لا رادع له وارتفاع معدلات البطالة وخسارة الممتلكات إلى حدوث الفقر وبالتالي إلى حاجة أكبر للدعم الذي تقدمه الأونروا. وأن أكثر من 95% من مجتمع لاجئي فلسطين في سورية بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية والتي تتألف من النقد والغذاء والمواد غير الغذائية.

وتابع التقرير: حيث أنها بطبيعة الحال المزود الأكبر للبرامج الإنسانية والتنموية للاجئي فلسطين في سياق الأزمة السورية، فإن "الأونروا" توفر شريان حياة حساس للاجئين في سورية ولأولئك الذين وجدوا الملاذ في لبنان والأردن. حيث تقدر "الأونروا" أن هنالك ما يزيد على 120,000 لاجئ فلسطيني من سورية خارج الأراضي السورية، حيث أن هنالك حوالي 31,000 شخصا نزحوا إلى لبنان فيما نزح 16,000 إلى الأردن. وعلى أية حال، فإن العديدين من لاجئي فلسطين من سورية في لبنان والأردن قد تم دفعهم نحو عيش وجود مهمش ومحفوف بالمخاطر بسبب وضعهم القانون غير المؤكد.

ومن خلال برامجها ومشاركتها الفاعلة مع الجهات المسؤولة ذات الصلة، تقوم "الأونروا" وبشكل منتظم بالدفاع عن احترام حقوق لاجئي فلسطين. وفي سورية، ستواصل الوكالة الدفاع من أجل تحقيق سبل وصول آمنة بدون عوائق ومستدامة من أجل تلبية احتياجات لاجئي فلسطين المتضررين جراء الأزمة، وتحديدا في الأماكن التي يصعب الوصول إليها والمحاصرة، وذلك استنادا لأحكام القانون الدولي.



doh
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
منظمات أهلية وحقوقية تطالب "حماس" برفع القيود على التنقل من وإلى غزةالخالدي: القمة العربية جاءت في وقت مناسب لتأكيد مركزية القضية الفلسطينية ودعم سياسة الرئيس عساف لموطني: الفلسطينيون ملح أرض فلسطين وجذورها التاريخية وفعالياتنا لتأكيد افتدائها لمنع تهويدها الرئيس: للدول العربية ستحمل قرارات القمة بصوت ولغة واحدة إلى الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا.قمة الرئيس والملك عند البحر الميت - موفق مطرفتح : يوم الأرض رسالة تاريخية للعالم ان شعبنا هنا باق وهنا سيكون