عناوين الأخبار

  عساف: حكومة الاحتلال أقرت مخططات هيكلية لـ( 122) مستعمرة خلال الستة أشهر الماضية    رأفت: اجتماع "التنفيذية" اليوم يبحث العديد من الملفات السياسية والداخلية    التحقيق مع نتنياهو بملفات الفساد بعد الأعياد اليهودية    إسرائيل تسعى لعرقلة انضمام فلسطين إلى "الإنتربول"    قوات الاحتلال تستولي على مركبات وجرارات زراعية جنوب طوباس    ترامب عبر تويتر: "فعليا ليس هناك اتفاق" نووي بعد تجربة إيران الصاروخية    وزير خارجية كوريا الشمالية: زيارة صواريخنا لأمريكا أمر حتمي وترامب "ملك الكذب"    حريق في مصنع لزيت الزيتون في برطعة    مركزية "فتح" تناقش نتائج زيارة الرئيس للأمم المتحدة والمصالحة الوطنية    قراقع من جنيف: إسرائيل تنتهك حقوق الأسرى المرضى والأطفال بشكل ممنهج  
الرئيسة/  أخبار منوعة

آثار حمض نووي في كهوف جليدية في انتركتيكا

نشر بتاريخ: 2017-09-09 الساعة: 09:42

 سيدني-أ.ف.ب- أظهرت دراسة لباحثين أستراليين نشرت نتائجها امس،أن عالما غامضا من الحيوانات والنباتات بعضها من أجناس غير معروفة، قد يكون موجودا في كهوف محفورة جراء النشاط البركاني تحت المجلدات في انتركتيكا.
هذه الكهوف التي حفرتها الحرارة التي يحررها ثوران البراكين، تضاء بفعل نور النهار الذي يتسلل عبر الجليد المتدلي في المكان الذي تصل الحرارة فيه إلى 25 درجة مئوية، بحسب هؤلاء الباحثين الذين يتحدثون عن وجود نظام بيئي خاص في هذا الموضع بعيدا عن السطح.
هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "بولار بيولوجي" أجرتها الجامعة الوطنية الأسترالية في قطاع جبل ايريبوس وهو البركان الناشط الأكثر جنوبا في العالم ويقع على جزيرة روس. وقد سمحت بإثبات وجود شبكة كبيرة من الكهوف.
وقالت الباحثة سيريدوين فرايزر إن تحليل عينات التربة المستخرجة من الكهوف أظهر آثارا غامضة للحمض النووي متأتية من الطحالب والحيوانات الصغيرة.
وأشارت فرايزر إلى أنه لم يتم التعرف على بعض تسلسلات الحمض النووي لهذه الكائنات مع أن أكثريتها شبيهة بتلك الموجودة لدى كائنات حية معروفة.
وأضافت "نتائج هذه الدراسة تعطينا آفاقا مذهلة عما يمكن أن يعيش تحت جليد انتركتيكا. حتى من الممكن أن يكون هناك أجناس جديدة من الحيوانات والنباتات".
وفي مقابلة مع صحيفة "بريزبان تايمز"، تحدثت فرايزر عن فرضيات عدة لتفسير وجود آثار للحمض النووي.
وقالت "ثمة رياح قوية في انتركتيكا، من الممكن اذا أن يكون هناك مادة ميتة نقلت داخل المغاور ووجدناها في تحاليلنا، أو أن هناك مادة قديمة حقا تعود إلى حقبات سبقت تغطية هذه المناطق بالجليد".
وأشارت فرايزر إلى أن "المهم سيكون ايجاد نباتات وحيوانات في الداخل"، مضيفة "صدقا لا أظن أن أحدا نظر في الواقع إلى المكان. لذا من الممكن أن تكون هناك حياة تحت الجليد لم نعرف بها قبلا".

 

far

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017