عناوين الأخبار

  آليات الاحتلال تجرف أراضي جنوب نابلس    المطران حنا: مدينة القدس قبلة المسيحيين الأولى في مشارق الأرض ومغاربها    إصابات بالاختناق خلال مواجهات في جامعة خضوري في طولكرم    البرلمان المصري يفتتح جلسته بـ"القدس لنا" و"القدس عربية"    وزارة الإعلام: القدس توحّد الفضاء الإعلامي العربي    قوات الاحتلال تعتقل 16 مواطنا من عدة محافظات في الضفة الغربية    الآلاف يحتجون وسط جاكرتا على قرار ترامب بشأن القدس    أبو يوسف: القيادة ستبحث آليات محددة لإسقاط قرار ترامب في المحافل الدولية    قوات الاحتلال تداهم منزل الشهيد نهاد واكد في جنين وتستولي على مبلغ مالي ومركبة    مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك بحراسات مشددة    قوات الاحتلال تبعد عضو إقليم حركة فتح عوض السلايمة عن القدس 15 يوما    عمال شركة "طيفاع" يغلقون الشوارع ويطالبون نتنياهو بالتدخل    هيئة المعابر والحدود: معبر رفح البري مفتوح لليوم الثاني    إضراب شامل في كافة المرافق الحكومية والعامة والتعليمية احتجاجاً على فصل آلاف العمال من شركة "طيفاع" الإسرائيلية    إضراب شامل في كافة المرافق الحكومية والعامة والتعليمية احتجاجاً على فصل آلاف العمال من شركة "طيفاع" الإسرائيلية    المثقفون الفلسطينيون يؤكدون رفضهم القاطع لقرار ترمب    الصحفيون الفلسطينيون في دائرة الاستهداف    مظاهرات تعم تل أبيب احتجاجاً على فساد نتنياهو    قوات الاحتلال تعيق حركة المواطنين على مدخل "عين سينيا"    الرجوب يطالب بمزيد من الخطوات التضامنية مع شعبنا  
الرئيسة/  فلسطينية

الحوراني للدراسات: ستة شهداء خلال تشرين الثاني والاحتلال يخطط لقلب المعادلة الديمغرافية في القدس المحتلة

نشر بتاريخ: 2017-12-07 الساعة: 11:09

رام الله-إعلام فتح- أصدر مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية تقريره الشهري حول الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال شهر تشرين الثاني الماضي ، ومرفق أهم ما جاء  في التقرير:

الشهداء

ارتقى ستة شهداء في قطاع غزة والضفة الغربية خلال الشهر الماضي، حيث انتشلت سلطات الاحتلال في 5/11/2017 جثامين خمسة شهداء ارتقوا في قصف اسرائيلي لنفق شرق خان يونس في 30 من الشهر الماضي.

الاستعمار والاستيلاء على الأراضي

صادقت بلدية الاحتلال في مدينة القدس على إصدار تصاريح لبناء (240) وحدة سكنية استعمارية ، حيث اعلن نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس مير ترجمان على بناء (150) وحدة سكنية جديدة في مستعمرة "رامات شلومو"،  و (90) وحدة أخرى في حي "جيلو" في القدس الشرقية المحتلة، وذلك لتعزيز الوجود اليهودي في المدينة.

كما صادقت بلدية الاحتلال على خارطة هيكلية لبناء (27) وحدة سكنية، من خلال ثلاثة مباني في حي رأس العمود في القدس الشرقية .

الى ذلك كشفت صحف عبرية النقاب عن البدء بتسويق (92) وحدة استعمارية جديدة في مستعمرة " بسغات زئيف"، كما تقوم جرافات الإحتلال بأعمال الحفر، والتجريف المستمر، مقابل خربة قرقش الأثرية وقرب منطقة بطن الحمام - من أراضي مدينة سلفيت وقرية حارس لتهيئة الاراضي، من أجل بناء مصانع جديدة في المنطقة الصناعية التابعة لمستعمرة "أرئيل"، كما ان نشاطا استمعريا محموما يجري حول قلعة " دير سمعان" الاثرية بالاضافة الى اراضي زراعية  لصالح مستوطنة "ليشم" على حساب اراضي بلدة كفر الديك غرب محافظة سلفيت  في مس واضح للآثار التي تعتبر جريمة حرب بحسب القانون الدولي .

وفي السياق، تسعى سلطات الاحتلال بتجيير قوانين عسكرية قديمة لصالح الاستيلاء على اراضي الفلسطينيين الخاصة، وشرعنة بؤر ووحدات استعمارية اقيمت على هذه الأراضي، حيث أفادت مصادر اسرائيلية ان المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية "ابيحاي مندلبليت" يعمل على شرعنة أكثر من (1000) وحدة سكنية استعمارية أقيمت على اراضي فلسطينية خاصة في الضفة الغربية، اعتبرت أراضي دولة بالخطأ، وذلك من خلال المادة (5) من امر عسكري بخصوص الممتلكات الحكومية في الضفة الغربية من اجل تمكين دولة الاحتلال من السيطرة على هذه الأراضي.

 ويأتي هذا الالتفاف والتجيير لهذه القوانين بعد أن سمح  "مندلبيلت" بوضع اليد  والسيطرة على (45) دونما من الاراضي الفلسطينية الخاصة في مستعمرة " عوفرا " قرب سلواد شمال مدينة رام الله، وذلك  قبل حسم المحكمة العليا الاسرائيلية في قانون "المصادرة او التسوية"، في أعقاب الالتماسات والاعتراضات التي تقدم بها فلسطينيون ضد هذا القانون .
وفي اطار سياسة سرقة الارض الفلسطينية من قبل الاحتلال لصالح المشاريع الاستعمارية في الضفة الغربية، بما فيها القدس، أقدمت سلطات الاحتلال على وضع اليد على (550) دونما في منطقة عين الحلوة، وام الجمال في الاغوار الشمالية، ما سيؤدي الى ترحيل اكثر من (300) مواطنا تسكن المنطقتين، كما استولت سلطات الاحتلال على (50) دونما لصالح توسعة البؤرة الاستعمارية المسماه "معاليه رحبعام " جنوب مدينة بيت لحم.

وقرر رئيس الوزراء الاسرائيلي "بنيامين نتنياهو" طرد التجمعات البدوية المحيطه بمدينة القدس، باطار تعزيز الاستعمار وتنفيذ مخطط "اي1" لفصل شمال الضفة عن جنوبها.

كما اصدرت اللجنة القطرية للتخطيط والبناء في بلدية الاحتلال في القدس بتاريخ 12/11/2017  قرارا يقضي بنقل الحاجز العسكري "عين ياعل" المعروف بحاجز الولجة لاقصى حدود بلدية الاحتلال (2.5) كم باتجاه قرية الولجة جنوب غرب مدينة القدس، الأمر الذي يؤدي الى الاستيلاء على (2000) دونما من الاراضي الزراعية التابعة للقرية، بما فيها المنطقة التي تضم  "عين الحنية"، وهي عين الماء الوحيدة الذي تبقت لقرية الولجة من اصل ثمانية عشرة عينا استولى عليها الاحتلال.

كما سلمت سلطات الاحتلال في 14/11/2017 مزارعين من قرية شوفة جنوب شرق طولكرم اخطارات بالاستيلاء على مئات الدونمات من أراضيهم، لأغراض توسعية لصالح مستعمرة "افني حيفتس" المقامة على اراضي قريتي شوفة وكفر اللبد. حيث اودعت اللجنة الاقليمية الفرعية للاستعمار في الضفة الغربية  مخطط  تفصيلي لتغيير استعمال الارض من زراعي الى سكني ومباني عامة ومناطق ترفيهية تستهدف المنطقة المذكورة .

وفي خطوة ذات دلالات وابعاد سياسية خطيرة صادقت الحكومة الإسرائيلية، على مسار سياحي، يمر بالبلدة القديمة في القدس واجزاء من الضغة الغربية وهضبة الجولان المحتلتين وبتكلفة (10) ملايين شيقل.

تهويد القدس 

كشف النقاب عن خطة اعدها وزير "الامن الداخلي" الإسرائيلي "جلعاد أردان" تتضمن نشر (15) نقطة أمنية، وشرطية، وتركيب (40) كاميرا ذكية في منطقة باب العامود والبلدة القديمة، وذلك للحد من العمليات الفدائية، ومحاولة كشفها قبل أن تحدث، في الوقت الذي ركبت به الشرطة الإسرائيلية كاميرات حديثة على مداخل المسجد الأقصى في اطار تعزيز السيطرة عليه.

 فيما كشف تقرير صدر عن الأوقاف الاسلامية عن حجم الخسائر الناجمة عن اعمال التخريب الذي شهدها المسجد الاقصى منذ تركيب البوابات الالكترونية، ويتضح قيام سلطات الاحتلال بزرع "براغ حديدية" في أجزاء متعددة في جدران قبة الصخرة الـمشرفة، ويعتقد أن هذه البراغي الحديدية عبارة عن أجهزة رصد وتصوير، بالاضافة الى فتح إجهزة الحاسوب والدخول الى انظمة المراقبة لأخذ معلومات منها .

وقرر نتنياهو طرد التجمعات البدوية المحيطه بمدينة القدس، باطار تعزيز الاستيطان وتنفيذ مخطط "E1"، حيث سيجري تجميع سكان التجمعات البدوية والتي يبلغ عدد سكانها حوالي (6) آلاف نسمة ونقلهم الى منطقتي ابو ديس وأريحا، حيث سلم جيش الاحتلال سكان منطقة جبل البابا اوامر باخلاء منازلهم تمهيداً لهدمها، ويسكن في جبل البابا (57) عائلة، تتألف من (320) نسمة.

 يشار إلى أن سكان المنطقة يقيمون بها منذ أكثر من (50) عاما بعد أن هجروا من النقب عام 1948، وفي السياق كشف النقاب عن نية بلدية الاحتلال تفجير سته بنايات سكنية تحوي (140) شقة، ومسجد في منطقة كفر عقب بحجة قرب المباني من جدار الفصل العنصري، وأنها بنيت بدون ترخيص، وعملية الهدم تأتي لشق شارع يخدم سكان هذه المنطقة.

وصوت "الكنيست" الإسرائيلية ضد مشروع قانون تقدم به عضو الكنيست "يوئيل حسون"، من أجل فصل البلدات العربية، التي تم ضمها بعد احتلال القدس عام 1967، وعلى رأسها: العيسوية، وجبل المكبر، وبيت حنينا، وصور باهر، بحجة تحقيق توازن ديموغرافي وتقليل الأخطار الأمنية.

 فيما صادقت اللجنة الوزارية للتشريع على قانون يسمح بفصل مخيم شعفاط وكفر عقب عن مدينة القدس، وذلك تمهيدا لعرضه للتصويت في الكنيست للقرائتين الثانية والثالثة، وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية السماح لجمعيه "إلعاد" الاستيطانية بإدارة ما يسمى بـ (الحوض الاثري) المتاخم للمسجد الأقصى المبارك وساحة البراق، بالاضافة الى الاشراف على إدارة ما تسمى بـ (الحدائق التوارتية) القائمة فوق القصور الأموية جنوب الأقصى التابعه لبلدة سلوان، وكذلك إدارة المجمع الاستيطاني "ديفيدسون" القريب من ساحة البراق.

وفي السياق، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية أمرا يلزم دولة الاحتلال، وجمعية "العاد" الاستيطانية، بمنح أهالي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى أراض مفتوحة، كشرط مقابل مصادرة مساحات اثرية في منطقة أطلق الاحتلال عليها اسم "حديقة داوود".

وكان مستوطنو جمعية "العاد" أغلقوا مناطق واسعة في سلوان بالسياج والبوابات ومنعوا اهالي البلدة من الوصول اليها، منذ عامين، حيث توجه الاهالي حينها بالتماس للعليا الاسرائيلية ضد اغلاق المنطقة ومنعهم من الوصول اليها بحجة انها مناطق سياحية واثرية.

واستكمالاُ للمشاريع التهويدية، نشرت شركة "موريا" تصورا لمشروع في منطقة التلة الفرنسية تشمل شبكة انفاق بطول 4.5 كم، منها أنفاق ذات مسارين باتجاه معاليه ادوميم، ومن خلال هذه الأنفاق يستطيع مستوطني "معاليه أدوميم" السفر الى تل ابيب، دون المرور باشارات ضوئية، وتبلغ كلفة المشروع مليار شيكل.

ومن المتوقع الانتهاء من المشروع عام 2023، وكشف أيضا عن المصادقة على مشروع "التل الأخضر" للقطار الخفيف، والذي يربط بين التله الفرنسية، والحرم الجامعي للجامعة العبرية، وينتهي بمستوطنة "جيلو".

وسيتضمن المشروع (36) محطة، وسيبلغ طوله (19) كم، وتكلفته تصل إلى (10) مليارات شيقل، وأعلنت (سلطة تطوير القدس) على تسريع تنفيذ مخطط اقامة قطار هوائي (تلفريك)، يمر بالقرب من الحرم القدسي الشريف وساحة البراق. علما أن المشروع تكلفته 200 مليون شيقل، ومن المتوقع الانتهاء منه عام 2021، وأصدرت بلدية الاحتلال قرارا بمصادرة (5) دونمات من أراضي الشيخ جراح، قرب ما يسمى "بقبر شمعون"، بادعاء تقديم خدمات لفندق سياحي لم يتم بناءه بعد.

وكشف النقاب عن اقامة مشروع استيطاني على أرض مساحتها (10) دونمات كان البطريرك "ثيوفيلوس باعها لرجال أعمال يهود عام 2013، ويشمل المشروع بناء (5) مباني، تحوي (60) شقة فخمة، بالإضافة الى حديقة عامة.

 وفي سياق منفصل، دنست مجموعة من اليهود المتطرفين مقبرة تعود لعائلة الدجاني، وشمل التخريب تحطيم الشواهد، وسور المقبرة التي تقع بالقرب من قبر النبي داوود الملاصق لسور البلدة القديمة، كذلك مقبرة كفر عقب، وفي إطار استهداف المؤسسات التعليمية في مدينة القدس، أقتحمت شرطة الاحتلال مدرسة "زهوة القدس" في بلدة بيت حنينا، واعتقلت مديرتها، وثلاثة من معلماتها.

 فيما أبعدت سلطات الاحتلال (7) مواطنين عن مدينة القدس لفترات زمنية متفاوتة، مع دفع غرامات مالية باهظه، وأقتحم حوالي (1200) مستوطن المسجد الأقصى، تحت حراسة شرطة الاحتلال، وأدوا طقوسا تلمودية داخله.

هدم المنازل والمنشأت

هدمت سلطات الاحتلال خلال الشهر الماضي (35) بيتا، ومنشأة في الضفة الغربية، بما فيها القدس، شملت (19) بيتا، و(16) منشأة، بينها ثلاثة بيوت هدمها أصحابها بمدينة القدس المحتلة.

وكذلك هدم منزل الشهيد "نمر الجمل" ببلدة بيت سوريك، وتركزت عمليات الهدم في سلوان، وبيت حنينا، والشيخ جراح، والعيسوية، وشعفاط، وواد الجوز بمحافظة القدس، وقرية الجفتلك بمحافظة أريحا، وبلدة يطا، ومخيم العروب، وبيت عينون بمحافظة الخليل، وقريتي نعلين ورنتيس بمحافظة رام الله، وبلدة بتير بمحافظة بيت لحم، وقريتي بردله والراس الاحمر في الأغوار الشمالية بمحافظة طوباس، وقرية فروش بيت دجن بمحافظة نابلس.

 فيما يتهدد الهدم نحو عشرين منشأة سكنية في قرية سوسيا بمحافظة الخليل، كم وزعت سلطات الاحتلال عشرات أوامر الهدم في سلوان، والعيسوية، وحي الثوري، وجبل البابا، وخربتي أم الجمٌال وعين الحلوه في الاغوار الشمالية بمحافظة طوباس.

وكشف تقرير أن (60) مدرسة في الضفة الغربية يتهددها الهدم في أي لحظة بحجة بنائها في المناطق المصنفة "ج"، فيما أعلن عن قرارات هدم تنتظر التنفيذ لنحو (100) لشهداء وأسرى من تتهمهم اسرائيل بتنفيذ عمليات ضدها في الفترة الأخيرة، في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس.

 وقال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم"، إن حكومة الاحتلال عثرت على آليّة جديدة تسعى من خلالها تخطي كثير من الإجراءات وتسريع تهجير السكان، من خلال التشريع المؤقت الذي أطلقت عليها "أمر بخصوص مبان غير مرخصة"، والذي أعد أساسا لإخلاء مستوطنين من بؤر استيطانيّة أقيمت في أرجاء الضفة الغربية.

الجرحى والمعتقلين

قامت سلطات الاحتلال خلال شهر تشرين اول الماضي باعتقال نحو ( 480) مواطنا في كل من الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، من بينهم عشرات الاطفال، كما تم اصابة وجرح نحو (80) مواطنا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط،، بالاضافة الى استنشاق الغاز السام المسيل للدموع، من بينهم نحو (20) طفلا.

إعتداءات المستوطنين

تواصلت إعتداءات المستوطنين على المواطنين الفلسطينين العزل في كافة أنحاء الضفة الغربية، حيث استشهد مواطن وأصيب آخر بجروح، بعد أن أطلق مستوطن النار على مزارع فلسطيني في قرية قصره جنوب شرق نابلس، وأصيب مواطن وطفل في حادثي دهس في قلقيلية وقرية حارس بمحافظة سلفيت، فيما اعتدت عصابات المستوطنين تحت حماية جنود الاحتلال على المواطنين في كلا من البلدة القديمة في مدينة الخليل ومسافر بلدة يطا، ما أدى الى اصابة (10) مواطنين بجروح مختلفة بينهم طفلان، وفي محافظة نابلس اعتدت عصابات المستوطنين على المواطنين قرب حاجز حواره حيث رشقوا سيارات المواطنين بالحجارة مما ادى الى اصابة مواطنين، وفي بلدة عوريف اصيب مواطن وزوجته باعتداء المستوطنين عليهم اثناء قطفهم لثمار الزيتون، وفي بلدة عصيرة القبلية اصيب (10) مواطنين بجروح نتيجة رشق المستوطنون منازلهم بالحجاره، فيما سرق المستوطنون ثمار نحو 280 شجرة زيتون من اراضي المزارعين في بلدة دير شرف.

وشملت الاعتداءات قرية اللبن الشرقية حيث استولوا على جرافة في المنطقة، وفي بلدة بورين هاجموا المزارعين أثناء قطفهم لثمار الزيتون وقاموا باشعال النيران في مساحة من الأرض، وجرفت آليات المستوطنين اراضي تابعه لقرية عصيرة القبلية قرب بؤرة أستيطانية تابعه لمستوطنة "يتسهار" أقيمت عام 2002م، وتكررت الاعتداءات في بلدات حوارة، وكفر قليل، وقريوت، وسبسطية.

 وفي محافظة قلقيلية رشق المستوطنون منزلا بالحجاره في بلدة جيت دون وقوع اصابات، فيما قام المستوطنون بالاعتداء على سيدة، وابنتها، أثناء مرورها بالبلدة القديمة بمدينة القدس المحتله، وقام المستوطنون بجولات استفزازية للمواطنين في راس العامود وسلوان بمدينة القدس المحتلة.

الاعتداءات في الأغوار الشمالية

تواصلت اعتداءات جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه في الاغوار الشمالية بمحافظة طوباس، حيث أخطرت سلطات الاحتلال سكان خربتي عين الحلوة، وام الجمُال، باخلاء مساكنهم، تمهيدا لهدمها، علما أن عدد سكان التجمعين يبلغ حوالي 300 فرد، وسيؤدي هذا القرار في حال تنفيذه الى هدم نحو (65) بيت ومنشأة بمساحة حوالي (550) دونما، فيما رفضت المحكمة العليا الاسرائيلية التماسا تقدم به سكان خربة السويده باسترجاع أراضيهم التي صودرت بموجب أمر عسكري، اعتبرها منطقة عسكرية مغلقة، وتم نقلها لاحقا للمستوطنين الذين يعملون على زراعتها بالنخيل، بالاضافة الى اقامة بؤرة استيطانية بها، قبل عام.

 وفي منطقة قاعون يواصل المستوطنون زراعة الارض رغم صدور قرار قضائي باسترجاع الارض لأصحابها، وفي عين الساكوت قام المستوطنون بوضع ثلاث كرفانات على مدخلها، والقيام بحراثة الاراضي تحت حماية جنود الاحتلال، رغم صدور قرار قضائي بارجاع (3500) دونم الى اصحابها صودرت منذ عام 1967 لأسباب عسكرية، ويجري ذلك في ظل تدريبات عسكرية تجري في المنطقة، وقام المستوطنون وقوات الاحتلال بطرد المزارعين من أرضيهم، واحتجاز عدد منهم.

 وفي السياق، أقامت قوات الاحتلال بوابة في منطقة الرأس الأحمر، بهدف الفصل بين الاراضي الواقعه خلف الخندق وأصحابها بشكل نهائي.

 وفي سياق آخر، هاجمت مجموعة من المستوطنين المسلحين في منطقة عين الساكوت عددا من المواطنين وأطلقت النار باتجاههم، واعتدت بالضرب المبرح على مواطن، ما أدى إلى إصابته برضوض، فيما دمر المستوطنون خط مياه طوله حوالي (400 م) في نفس المنطقة، وقامت جرافات جيش الاحتلال بشق طريق عسكري في منطقة الراس الأحمر، ما أدى إلى تجريف خط مياه بطول 700 متر، وجرفت أيضا مزرعة مساحتها  دونمين في منطقة البقيعة.

 الاعتداءات الإسرائيلية على غزة

تواصلت الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة، حيث استشهد (5) مواطنين، نتيجة قصف النفق نهاية الشهر الماضي شمال شرق خان يونس، وتم احتجاز جثامينهم.

وشملت الاعتداءات (8) غارات جوية على مختلف مناطق القطاع، و(4) عمليات قصف مدفعي،     و(38) عملية اطلاق نار بري، بالاضافة الى (4) عمليات توغل بري لعدد من الجرافات التي قامت بتجريف اراضي المواطنين شرقي محافظات رفح وغزة وشمال غزة والوسطى، أسفرت عن اصابة (8) مواطنين بجروح، وشملت الاعتداءات ايضا (28) حادثة اطلاق نار تجاه مراكب الصيادين في عرض بحر غزة ، أسفرت عن أعتقال ثلاثة صياديين بعد اصابتهم بالرصاص وأحتجاز احدى مراكب الصيد، وتم اعتقال (5) مواطنين حاولوا اجتياز السياج الفاصل شرق محافظات غزة، وشمالها، والوسطى، ورفح، ومن بينهم مواطن تم اعتقاله على حاجز "ايرز"، وأجرى جيش الاحتلال مناورات قرب حدود قطاع غزة استمرت (4) أيام، فيما القت طائرات الاحتلال مادة بودرة بيضاء مجهوله شمال رفح، ادت لأصابة (3) مواطنين تم نقلهم للمشفى.

Anw

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017