facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

"ياسر عرفات"... الحوار مع واشنطن

ياسر عرفات في الامم المتحدة في جنيف في 13/12/1988
نشر بتاريخ: 2013-10-08
الحوار مع واشنطن

رغم كل ما قدمه عرفات، واصلت واشنطن ضغوطها عليه فرفضت منحه تأشيرة دخول إلى نيويورك حيث كان يعتزم مخاطبة الجمعية العامة للأمم المتحدة ، فقامت الجمعية العامة في خطوة غير مسبوقة بنقل اجتماعاتها إلى مقرها الآخر في جنيف  للاستماع إلى كلمة عرفات.

و في 13كانون الأول/ديسمبر 1988 اجتمع ممثلو159دولة عضو في الأمم المتحدة ـ بينهم 50 وزير خارجية ـ في جنيف واستمعواإلى ياسرعرفت لنحو ساعة ونصف عن مبادىءخطة السلام الفلسطينية والمؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط،.واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارين الأول حول التسوية السلمية للقضية الفلسطينية بأغلبية 138صوتا مقابل صوتين هما إسرائيل والولايات المتحدة ،والثاني يقرإعلان الاستقلال الفلسطيني،وغيرت تسمية منظمة التحرير الفلسطينية في هيئاتها إلى فلسطين.

وعقد عرفات في اليوم التالي مؤتمرا صحافيا في جنيف ليوضح فيه قبوله بنقاط ثلاث طلبها وزير الخارجية الاميركي جورج شولتزمن الفلسطينيين بواسطة وزيرالخارجية السويدي ستين اندرسون في وثيقة سرية مفادها"إن الولايات المتحدة تلتزم بفتح حوار مع منظمة التحرير الفلسطينيةإذا أعلن عرفات بوضوح تام الموافقة على القرار 242وعلى حق إسرائيل في الوجود،وعلى نبذ الإرهاب.وفعلا بدأ الحوار الأميركي ـ الفلسطيني بعد ذلك. ومع إعلان الرئيس الأميركي رونالد ريغان أن مثل هذا الحوار يشكل خطوة مهمة في عملية السلام ،اعتبر عرفات أنه حقق نصف انتصار.

انتخب المجلس المركزي  ياسرعرفات كأول رئيس لدولة فلسطين في نيسان/أبريل1989.

وتابع عرفات هجوم السلام الذي يشنه على إسرائيل، لكن رئيس وزرائها اسحق شامير بقي على تعنته ورفض إجراء أي حوار مع المنظمة .وحتى عندما قال عرفات كلمته الشهيرة "كادوك" أي"عفا عليه الزمن "عن الميثاق الوطني الفلسطيني يوم 2أيار/مايو 1989 في باريس أثناء أول زيارة يقوم بها عرفات لدولة غربية من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن ،عبر شامير عن انزعاجه قائلا  " يجب أن يختفي ياسرعرفات من الساحة السياسية،كل ما أريد معرفته هو متى سيغادرها؟"

ولكن عرفات لم يغادر الساحة السياسية ، بل على العكس، زاد من النشاط السياسي الفلسطيني وضاعف بنفسه ومن خلال مساعديه من الاتصالات مع الإسرائيليين المؤيدين للحقوق الفلسطينية والمصنفين ضمن معسكر السلام .

واستمر الحوار الاميركي ـ الفلسطيني وعقدت في إطاره عدة جلسات و لكن الحوار توقف في وقت لاحق عندما طلبت واشنطن من عرفات عزل  محد أحمد فهد  "أبو العباس"زعيم جبهة التحرير الفلسطينية  من عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الأمر الذي رفضه عرفات.وقد جاء الطلب الأميركي على خلفية قضية اختطاف السفينة "أكيلي لاورو " ومقتل مواطن اميركي على متنهافي العام 1985.

وفي هذه المرحلة دخل عنصر جديدعلى حياة الرجل الذي كرس عمره لقضية وطنه وشعبه،ففي 17/7/1990 تزوج ياسرعرفات من سهى الطويل في مراسم على نطاق ضيق جدا في تونس.

وجاءت التطورات الإقليمية لتضغط  على ياسرعرفات ولتاخذ منه  كثيرا من الوقت والجهد ..فبعد غزو العراق للكويت في الثاني من آب/أغسطس1990 حاول عرفات التوسط والوصول إلى حل عربي يمنع تدهورا اضافيا في  الموقف  ولكن دون جدوى .وجد عرفات نفسه في موقف صعب لايحسد عليه.

وفي ليلة الرابع عشر من كانون الثاني/يناير1991وبينما كانت أنظار الجميع تتجه نحو منطقة الخليج العربي حيث بدأ العد العكسي للهجوم الأميركي على العراق،تلقى عرفات ضربة صاعقة أخرى.. وصله نبأاغتيال صلاح خلف "أبو إياد"  الرجل الثاني في فتح وذلك في عملية نفذها الموساد الإسرائيلي في قرطاج بتونس بواسطة منظمة "أبو نضال .واغتيل معه هايل عبد الحميد "أبو الهول" عضو اللجنة المركزية لـ"فتح"، وفخري العمري أحد معاوني" أبو إياد"..لقد خسر عرفات أحد اقرب معاونيه وصديقا عزيزا على قلبه .وجاء الاغتيال في وقت عصيب فقد كان الجميع منشغلا بمايحدث في الكويت.



kha
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
حماس تنهب "السولار المصري" وتبيع المساعدات التركيةآليات جيش الاحتلال الاسرائيلي تتوغل شرق مخيم البريجlمسلحو حماس يعتدون على الناطق الإعلامي السابق لعمداء الأسرىحداد وإضراب في صور باهر على ضحايا حادث السيرالاحتلال يعتقل 4 مواطنين من القدس