facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

صور... ياسر عرفات في لبنان

نشر بتاريخ: 2013-10-07
كان عرفات قد نجح في العام 1968 في إقامة قواعد لحركة "فتح "في منطقة العرقوب بجنوب لبنان، وأطلقت إسرائيل على تلك المنطقة إسم " فتح لاند" (أرض فتح)، ومنها كانت تنطلق عمليات فدائية إلى فلسطين المحتلة"إسرائيل".
ووقعت مواجهات وصدامات بين الفدائيين والجيش اللبناني إلى أن وقع ياسرعرفات مع قائد الجيش اللبناني العماد إميل البستاني" إتفاقية القاهرة" يوم 3 تشرين الثاني/نوفمبر 1969 برعاية الرئيس جمال عبد الناصر . واتسمت الإتفاقية بمرونة مكنت منظمة التحريرمن العمل بجنوب لبنان وبموجبها أيضا أصبحت المنظمة مسؤولة عن أمن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، والذين كان عددهم  يزيدحينها عن 250 الف شخص محشورين في مخيمات وظروف بائسة جدا.وبعد خروج الثورة الفلسطينية من الأردن لم يكن أمام الفدائيين إلا العمل من لبنان.وبدأ عرفات ينظم العمل العسكري فيه ويحاول تعويض ما خسره في الأردن من أسلحة ومعدات .
ونشط عرفات ورفاقه على كافة الأصعدة  في لبنان حيث ترجع علاقاته فيه إلى ما قبل انطلاق الثورة الفلسطينية.
وتعززت في هذه المرحلة بين ( 1971-1973 )مكانة منظمة التحرير وزعيمها عرفات عالميا ، واخذت تمارس مسؤوليات الدولة تجاه شعبها خاصة الموجودين على الارض اللبنانية. 
أقام عرفات شبكة علاقات واسعة ومهمة مع القادة اللبنانيين ،وفي نفس الوقت كان ورفاقه يتحركون على الساحة السياسية العالمية يحشدون الدعم والتاييد لقضية الشعب الفلسطيني ولنضاله العادل ضد الاحتلال.
في 13نيسان /أبريل  1973 حاولت إسرائيل اغتيال ياسر عرفات في بيروت حيث قامت مجموعة إسرائيلية ضمت بين أفرادها "ايهود باراك"ـ الذي أصبح لاحقا رئيسا لوزراء إسرائيل ـ باغتيال ثلاثة من كبار مساعديه القادة: كمال عدوان ومحمد يوسف النجار وكمال ناصر.وقال مسؤولون فلسطينيون  أن"معجزة  سمحت لعرفات بالبقاء بعيدا" .كان عرفات لا يمضي أكثر من بضع ساعات تحت سقف واحد ، وكانت تحركاته تتم بغموض وبتكتم .

نجاحات وانجازات
شارك عرفات بصفته رئيس اللجنة التنفيذية للمنظمة في مؤتمر القمة الرابع لحركة عدم الانحياز الذي عقد في الخامس من أيلول/ سبتمبر 1973 في الجزائر، حيث قرر المؤتمر الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا وحيدا للشعب الفلسطيني . ولاقت دعوة ياسرعرفات ـ خلال المؤتمرـ الدول الافريقية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل استجابة واسعة  .
وفي مؤتمر القمة العربية الخامس في الجزائر (26-28تشرين الأول /أكتوبر 1973) نجح عرفات في استصدار قرار ينص على أن منظمة التحرير هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني رغم امتناع الأردن حينها.
وبعد حرب تشرين الأول /أكتوبر 1973 وافق ياسر عرفات على عرض من الرئيس المصري أنور السادات للمشاركة  في حضورمفاوضات جنيف المقررعقدها في كانون الأول/ديسمبر من تلك السنة شريطة أن يتم فيها مناقشة الحقوق الفلسطينية ، لكن السادات لم يعده بذلك ،فتغيبت منظمة التحرير "م.ت.ف" عن مفاوضات جنيف .
وفي شباط/فبراير 1974 حظي ياسرعرفات والوفد الفلسطيني المرافق له باستقبال الأبطال في لاهور بباكستان حيث شارك في مؤتمر القمة الإسلامي،والذي أعلن أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. وفي نفس السنة أكدت القمة العربية السادسة في الرباط في 28 تشرين الأول/أكتوبر اعترافها بمنظمة التحريرممثلاوحيدا للشعب الفلسطيني . وأضافت كلمة الشرعي لتصبح الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في جميع أماكن وجوده. و وافق الملك حسين على هذا الاعتراف. وأدخل عرفات على البيان الختامي للقمة العربية بندا يشير إلى انه: يمكن للشعب الفلسطيني أن يقيم سلطته الوطنية المستقلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية على كل جزء يتم تحريره من الأرض .
حرص عرفات في هذه المرحلة على تعزيز العلاقات الفلسطينية ايضا مع كل من يجد لديه اذنا صاغية.. وبابا مفتوحا أو شبه مفتوح.يتحرك بنفسه ويرسل مبعوثيه إلى كل بقاع الأرض.
صار يقصي وقتا طويلا في رحلاته إلى العواصم المؤثرة في العالم .. عمل على توثيق العلاقات مع الاتحاد السوفييتي والصين والهند وباكستان واندونيسا ودول افريقيا واميركا اللاتينية .وبنى تحالفات مع  كثير منها ، وربطته صداقات شخصية بكثير من قادتها ومنهم انديرا غاندي رئيسة وزراء الهند وذوالفقارعلي بوتو رئيس وزراءباكستان والرئيس اليوغسلافي جوزيف تيتو .
وتوج عرفات النجاحات السياسية للثورة الفلسطينية يوم 13تشرين الثاني /نوفمبر 1974 حين ألقى خطابا تاريخيا امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال عبارته الشهيرة في ختام الخطاب"جئت حاملا غصن الزيتون في يد ، وفي الاخرى بندقية الثائر ، فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي ..الحرب بدأت من فلسطين،ومن فلسطين سيولد السلام ". 
وأطلق المراقبون الأميركيون على ذلك اليوم إسم "يوم عرفات" لانه نجح خلال ساعات في تركيز الاهتمام على مشكلة ظل الأميركيون يجهلونها او يتجاهلها قادتهم عقودا عديدة، كما عرف كيف يكسب تاييد جزء كبير جدا من الرأي العام الدولي ، وكان عرفات أول زعيم  لا يمثل دولة  يعطى حق إلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة .
وبعد الخطاب اعترفت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاغلبية الساحقة، بالحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، وأعطت منظمة التحرير وضع المراقب الدائم في الأمم المتحدة ، ودعت الدول والمنظمات الدولية إلى دعم الشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل استعادة حقوقه. وسجل عرفات نقطة أخرى في العام الذي تلاه  في 10تشرين الثاني / نوفمبر 1975حين تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة قرارا ينص على أن " الصهيوينةهي شكل من أشكال العنصرية".

الحرب الأهلية اللبنانية
كان عرفات يسجل بقيادته للشعب الفلسطيني النجاحات والانجازات السياسية على المستوى الدولي وداخل الأرض المحتلة ، وكان يسعى في ذات الوقت لتأمين بيئة إيجابية داخل لبنان،حرص عرفات كثيرا على فتح قنوات اتصال وعلاقات تعاون مع الجميع في لبنان، لكن الأمور لم تكن تتطور وفقا لرغبته.
حاول عرفات ورفاقه بناء مؤسسات منظمة التحرير بما يخدم الشعب الفلسطيني  في كافة المجالات إضافة إلى  الكفاح لاسترداد حقوقه المشروعة ، لكن بعض الجهات اليمينية في لبنان لم يرق لها تعاظم دور ومكانة المنظمة، وصار البعض يحرض عليها متهما إياها بإقامة دولة داخل الدولة، ووقعت مجزرة رهيبة بسبب هذا التحريض يوم 13 أيار/ مايو 1973 حين قصفت طائرات الجيش اللبناني مخيم برج البراجنة في بيروت ما أسفر عن استشهاد نحو 100 شخص.
وفي 13نيسان /أبريل 1975 تعرضت حافلة فلسطينية إلى هجوم بالأسلحة الرشاشة لدى مرورها في حي عين  الرمانة الماروني في بيروت الشرقية،وقتل المهاجمون جميع من فيها وكانواسبعة وثلاثين شخصا .
كانت هذه الحادثة بمثابة شرارة اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية. وتكررت المجازربحق الفلسطينيين وحلفائهم اللبنانيين من اليساريين والمسلمين السنة والشيعة.ولم يكن أمام عرفات والفلسطينيين أي  خيار سوى البقاء في لبنان وتوطيد التحالف مع المعسكر اللبناني المناصر للقضية الفلسطينية والدفاع عن أنفسهم .
وخلال الشهور الأولى من 1976 كانت الغلبة للتحالف الفلسطيني ـ التقدمي اللبناني،فاستنجدت القيادة المارونية بسورية واسرائيل.وتدخلت القوات السورية الموجودة في لبنان في 30أيار/مايو 1976 لفك الحصا رعن زحلة،ووجه الرئيس السوري حافظ الأسد إنذارا إلى ياسرعرفات لإلقاء السلاح ،الأمر الذي رفضه الفلسطينون ومن معهم من اللبنانيين،فاستخدم الجيش السوري كافة اسلحته الجوية والبرية ليحتل الجزء الأكبرمن لبنان دون أن يصل إلى ما عرف بـ" الاخط الاحمر" في الجنوب قرب حدود اسرائيل لئلا يصطدم بها. وفي آب/أغسطس 1976 تعرض الفلسطينيون لمجزرة جديدة  في  مخيم تل الزعتر حيث دخلت القوات الكتائبية  المخيم في اليوم التالي لتوقيع اتفاق إخلاء سكانه،ارتكبوا مجزرة فظيعة أسفرت عن استشهاد أكثر من ألفين من سكان المخيم الذي كانت تطوقه القوات السورية والتي كانت أمطرته قصفا من البروالجو . 
شعر عرفات يصدمة بالغة ازاء هذه المجزرة البشعة واعتبرأن العالم العربي"في أدنى درجات انحطاطه التاريخي".
تواصلت الهجمات الكتائبية والسورية ملحقة خسائر فادحة في صفوف المنظمة وحلفائها، فناشد ياسرعرفات ولي العهد السعودي آنذاك فهد بن عبد العزيز التدخل لإيقاف الهجمة السورية،وعقدت قمة عربية مصغرة في الرياض أسفرت عن إصدار الأسد أوامره لجيشه بإنهاء العمليات العسكرية. 
كانت سنة 1976 سنة صعبة على عرفات والفلسطينيين في لبنان ، لكن عرفات كان في ذلك الوقت ينجح في تعزيز مكانة المنظمة داخل الأرض المحتلة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ونجحت قوائم منظمة التحرير في اكتساح الانتخابات البلدية في الضفة، كما عززعرفات العلاقات مع فلسطينيي الداخل"عرب 48" وأعلن شهداء يوم الأرض في 30 آذار/مارس شهداء للثورة الفلسطينية ، وقرر اعتبار ذلك اليوم مناسبة وطنية يحتفى بها في كل عام.وكذلك دعم عرفات الاتصالات الفلسطينية مع الإسرائيليين التقدميين الذين يعترفون بالحقوق الفلسطينيةأو من عرفوا بأنهم من معسكر السلام الإسرائيلي الرافض لاستمراراحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة. 
وفي العام 1977 خسر ياسرعرفات حليفا مهما على الساحة اللبنانية هو كمال جنبلاط الذي اغتيل في كمين لجهات سورية يوم 16 آذار/مارس من تلك السنة .وفي نفس السنة أيضا حدثت مفاجأة الرئيس المصري محمد أنور السادات الذي أعلن  وبحضورعرفات أمام مجلس الشعب المصري في القاهرة استعداده لزيارة القدس المحتلة ومخاطبة الكنيست الإسرائيلي ، وبعد ذلك حدثت زيارة السادات لإسرائيل يوم 19 تشرين الثاني/ نوفمبر،وعندها شعرعرفات أن "الشعب الفلسطيني تلقى طعنة في الظهر ..هاهو زعيم أكبر دولة عربية يتخلى عن قضية فلسطين ويختار معسكر العدو".
وفي هذه المرحلة تعززت علاقات عرفات و"المنظمة" مع الاتحاد السوفييتي سياسيا وعسكريا ،وتلقى الفلسطينيون منه أسلحة ومعدات متطورة بينها صواريخ مضادة للطائرات وللدبابات .


kha
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
فتح : من حق كل فلسطيني التواجد في القدس وقرار ابعاد أعضاء المجلس الثوري عن المسجد الأقصى عنصري القدس.. روح الكينونة الشخصية والوطنية- موفق مطرالاحتلال يعتقل (32) مواطنا بينهم نائب واسير محرر وفتاتان الاحتلال يبعد عددا من قيادات وكوادر "فتح" عن الأقصىمرجعيات القدس تؤكد رفضها للبوابات والكاميرات الجديدة أمام الأقصى