facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

"ياسر عرفات"... معركة الكرامة

الشهيد ياسر عرفات مع الفدائيين في أحد الأحراش بالاردن عام 1969
نشر بتاريخ: 2013-10-07
في 21 آذار/ مارس 1968 تلقى ياسر عرفات ما أسماه" هدية من السماء"  فقد انفجر لغم على طريق مدينة إيلات أدى إلى مقتل طالبين إسرائيليين وجرح ثلاثين آخرين، فقررت إسرائيل الرد بعملية انتقامية كبيرة. كان الهدف قرية الكرامة في الأردن، التي يقيم عرفات مقر قيادته فيها وحيث تتحصن"فتح".

حشدت إسرائيل قوات كبيرة  من الـمشاة والـمظليين والدبابات والطائرات. كان الهدف بالنسبة لإسرائيل ليس فقط القضاء على الفدائيين و تدمير معسكراتهم وبنيتهم التحتية،بل أيضا القضاء على ياسرعرفات، بأي ثمن.

لـم يباغت الطرف الفلسطيني بهذه العملية : فقد ألقت طائرات إسرائيلية" مناشير"على الكرامة تدعوا الـمقاتلين إلى الإستسلام، وكان الفلسطينيون يرون على الجهة المقابلة من نهر الأردن القوات الإسرائيلية وهي تتهيأ للهجوم .ولكن القيادة الفلسطينية اتخذت  قرارابالصمود ومواجهة القوات الإسرائيلية  وقتالها باقصى قوة. 

شارك الطيران الإسرائيلي بكثافة في تلك العملية،وألقى 180 طنا من القنابل ونحو مئة صاروخ. 

أوقعت العملية 128 شهيدا وعشرات الجرحى في الجانب الفلسطيني، ووقع في الأسرالإسرائيلي  150 فدائيا،  وانضمت وحدات من  الجيش الأردني للقتال إلى جانب الفدائيين ،وسقط 61 شهيدا ونحو مئة جريح من افراد الجيش الأردني .

وفي الجانب الإسرائيلي، خسرالجيش طائرة،واضطر إلى ترك أربع دبابات في أرض الـمعركة، بالإضافة إلى مقتل 30 جنديا وجرح نحو 80 آخرين.

وكانت وحدة خاصة من قوات الـمظليين مكلفة، إلى جانب مهمتها منع الفدائيين من الإنسحاب، بملاحقة عرفات على وجه الخصوص. غير أن الخطة التي أُعدت للإمساك به أو اغتياله  فشلت .

برغم فداحة الخسائرالفلسطينية والأردنية  إلا أن الـمعركة سجلت تحولا مهما : فقد كبد الفلسطينيون الإسرائيليين فشلا رمزيا ذريعا، وقد أدركوا هذا الأمر جيدا. لقد تحطمت اسطورة الجيش الذي لايقهر. وتحولت جنازة الفدائيين إلشهداء  في عمان إلى  تظاهرات عارمة شارك فيها أكثر من 60 ألف شخص. 

وقال عرفات أمام حشد من مقاتليه:"هؤلاء هم  أبناء اللاجئين الذين كانوا يتسولون من الأونروا كيس طحين وحفنة فاصولياء ولحافا، قد تحولوا إلى مقاتلين، يسطرون أمام أعين العالـم العربي تاريخ فلسطين."

هذه العملية، التي أعادت الكرامة إلى الفلسطينيين، شجعت آلاف الشبان على الإنضمام إلى الحركة   وأصبح من الصعب على " فتح" أن تستوعب الأعداد الهائلة من الـمتطوعين للعمل الفدائي فلسطينيين وعربا وآخرين ... وتدفقت التبرعات : نقود، ثياب، طعام ...   وقررت قيادة "فتح"، وللـمرة الأولى، أن تخرق قانون السرية وأن تكشف عن إسم أحد قادتها. 

ونشرت بعد نحو ثلاثة أسابيع على معركة الكرامة يوم 14 نيسان/أبريل بيانا مقتضبا في دمشق أعلنت فيه تعيين ياسرعرفات متحدثا رسميا باسم الحركة، وفي بداية شهر آب/ أغسطس من نفس السنة صادق المؤتمر العام لحركة" فتح" الذي عقد في سورية على تعيين ياسرعرفات ناطقا وممثلا رسميا وقائدا عاما لقوات العاصفة ، وعلى تعيين خليل الوزيرنائبا له.

وبعد معركة الكرامة ازدادت مكانة عرفات علوا وشاع إسمه في العالم أجمع.


kha
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
الأسير كريم يونس: مستمرون في اضرابنا حتى تحقيق مطالبنا الرئيس بمؤتمر صحفي مع ترامب: حرية شعبنا واستقلاله مفتاح السلام والاستقرارالخارجية: فشل إسرائيلي في التأثير على الموقف الدولي والأميركي من القدس المحتلةالرئيس يستقبل نظيره الأميركي في بيت لحم ابو مرزوق ...قل الحقيقة ولو لمرة واحدة ! - موفق مطر