عناوين الأخبار

  تقرير بعنوان "التشريع في خدمة اسرائيل" يتضمن أهم التطورات في إغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير في واشنطن    الرئيس يلتقى السفراء العرب المعتمدين لدى إسبانيا    قوات الاحتلال تعتقل طفلين شقيقين من مخيم شعفاط    فلسطين وروسيا تتفقان على صياغة اتفاقية تعليمية جديدة    السفير الفرا يبحث سبل تفعيل قرارات البرلمان الأوروبي حول وقف الإستعمار    الهند تلغي صفقة أسلحة إسرائيلية بقيمة 550 مليون دولار    رفض فلسطيني لحكم إسرائيلي يلزم السلطة الفلسطينية بدفع تعويضات مالية    النائب العام ونقابة المحامين: القانون الأساسي هو الفيصل في إنجاز وحدة العدالة    الشاعر يستقبل منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في فلسطين    السفير عبد الهادي يبحث مع وزير المصالحة السوري واقع المخيمات الفلسطينية    تصميم المتحف الفلسطيني يفوز بجائزة مهرجان العمارة العالمي 2017    عائلة أصغر طفل في "عوفر" تناشد الجهات الحقوقية بالتدخل لإنقاذه    قوات الاحتلال تستدعي 3 شبان من بيت أمر شمال الخليل    فتح في القاهرة تدعوكم لإحياء ذكرى الشهيد المؤسس ياسر عرفات    الرئيس يجتمع مع ملك إسبانيا    الجامعة العربية تؤكد أهمية دور الإعلام الإلكتروني في مواجهة الارهاب    مجلس الأمن يبحث القضية الفلسطينية اليوم    موغابي وزوجته حصلا على حصانة كاملة بموجب اتفاق استقالة    تمديد توقيف الجريج كراجة غيابيا لـ 14 يوما    الحمد الله: ندعم سياسات تمكين المرأة وتعزيز دورها في النمو الاقتصادي  
الرئيسة/  من أحداث ال100 عام

69 سنة على مجزرة الاحتلال في قرية الدوايمة

نشر بتاريخ: 2017-10-27 الساعة: 11:24

رام الله- وفا- تحل يوم غد السبت، الذكرى التاسعة والستين لمجزرة العصابات الصهيونية الدموية بحق المدنيين العزل في قرية الدوايمة غرب الخليل.

فقد لقد هاجمت العصابات الصهيونية يوم الثامن والعشرين من تشرين الأول 1948، قرية الدوايمة ونفذت مذبحة بحق أبنائها استشهد خلالها حوالي 170 شخصا من أهالي القرية.

وخرج من تبقى من أهل القرية قسرا، شأنهم شأن أهالي سائر المدن والقرى الفلسطينية التي تم تدميرها والتنكيل بأهلها.

وتقع قرية الدوايمة على بعد حوالي 25كم غربي مدينة الخليل وتحدها من الشمال قرية بيت جبرين ومن الغرب قرية القبيبة ومن الجنوب يحدها قريتا أم الشغف والوبيدة.

وسبق وقوع المجزرة قيام العصابات الصهيونية بالاحتشاد في قرية القبيبة منذ يوم الخميس 27 تشرين الأول 1948 وحتى قبيل ظهيرة اليوم التالي، ثم اتجهت هذه القوات شرقا إلى الدوايمة سالكة الطريق الممهدة قاصدة احتلال القرية بتزامن مع قيام الناس بأداء صلاة الجمعة.

وعمدت هذه القوات المرور عبر وادي الغفر والوصول إلى رسم أم عروس المكتظ بأشجار الزيتون الرومي الذي يحجب ما وراءه عن أنظار أهل القرية، وأخذت تسير ببطء تجاه جورة سلمى، فأخذ المناضلون من أهل القرية يطلقون النيران على المصفحات والدبابات ولكن دون جدوى حيث لا يخترق الرصاص آليات المعتدين ولا يحول دون تقدمها، فواصلت سيرها وتفرعت إلى ثلاثة أقسام قسم اتجه صوب بئر السبل شمال القرية ليدخل الدوايمة من عقبه بئر السبل متجها إلى المركز.

أما القسم الثاني فقد سلك الطريق الرئيسي باتجاه قناة عدوان ليصل إلى مركز القرية الجنوبي وتوزع جنوبا وشرقا وشمالا، فيما اتجه القسم الثالث من القوات الإسرائيلية المعتدية إلى ناحية وادي السمسم، ثم التف ليصل إلى طرف القرية الجنوبي رأس وادي حزانة الشرقي.

وقد تركت الجهة الشرقية لهروب الناس تجاه قرية إذنا وخرب قرية دورة القريبة، وهكذا تم احتلال القرية.

وكان الحدث الأبرز في هذا اليوم هو المذبحة التي حدثت في مغارة تسمى "عراق الزاع"، حيث كانت عشر عائلات أغلبها من عشيرتي العوامرة والقيسية قد أخذت بعض الأمتعة والأطعمة واختبأت في هذه المغادرة التي تقع في الجهة الجنوبية الشرقية من القرية على بعد لا يزيد عن كيلومتر عن طريق الدوايمة الجنوبي.

ولدى التفاف قوات الاحتلال على الطرف الجنوبي من القرية حدث أن أطلق بعض الأشخاص القريبين من المغارة النار باتجاه مصفحات المهاجمين فتنبه جنود الاحتلال إلى مصادر النيران واتجهوا نحوها فشاهدوا بعض الأمتعة، نزل بعض الجنود واتجهوا نحو المغارة وإذا بها عدد من الرجال والنساء والأطفال فأخرج الجنود الجميع من المكان إلا امرأتين اختبأتا خلف الأمتعة أمر الجنود الجميع بالاصطفاف وحصدوهم بنيرانهم وكان عدد هؤلاء 55 شخصا.

كما استشهد العشرات من أبناء القرية في الشوارع أثناء هروبهم وأكثرهم من الشيوخ والنساء والأطفال، كما أن بعض الشيوخ استشهدوا في مسجد القرية "الزاوية" وآخرون ارتقوا شهداء في بيوتهم لدى تمشيط القرية من قبل القوات الإسرائيلية خلال الأسبوع الأول من الاحتلال.

وكانت حصيلة شهداء مذبحة الدوايمة أكثر من 170 شهيدا، وتشريد أهلها بقوة السلاح، والتي لم تدمر إلا بعد شهور عدة، عندما شرعت قوات الاحتلال بنسف البيوت التي يختبئ فيها المواطنون، وتواصل التدمير تدريجيا حوالي ثلاث سنوات، وبعد ذلك جُعلت القرية منطقة تدريب عسكري ثم أقيمت في هذه المنطقة مستوطنة "اماتزيا" أي (قوة الله)، وذلك سنة 1955.

amm

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017