عناوين الأخبار

  تقرير بعنوان "التشريع في خدمة اسرائيل" يتضمن أهم التطورات في إغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير في واشنطن    الرئيس يلتقى السفراء العرب المعتمدين لدى إسبانيا    قوات الاحتلال تعتقل طفلين شقيقين من مخيم شعفاط    فلسطين وروسيا تتفقان على صياغة اتفاقية تعليمية جديدة    السفير الفرا يبحث سبل تفعيل قرارات البرلمان الأوروبي حول وقف الإستعمار    الهند تلغي صفقة أسلحة إسرائيلية بقيمة 550 مليون دولار    رفض فلسطيني لحكم إسرائيلي يلزم السلطة الفلسطينية بدفع تعويضات مالية    النائب العام ونقابة المحامين: القانون الأساسي هو الفيصل في إنجاز وحدة العدالة    الشاعر يستقبل منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في فلسطين    السفير عبد الهادي يبحث مع وزير المصالحة السوري واقع المخيمات الفلسطينية    تصميم المتحف الفلسطيني يفوز بجائزة مهرجان العمارة العالمي 2017    عائلة أصغر طفل في "عوفر" تناشد الجهات الحقوقية بالتدخل لإنقاذه    قوات الاحتلال تستدعي 3 شبان من بيت أمر شمال الخليل    فتح في القاهرة تدعوكم لإحياء ذكرى الشهيد المؤسس ياسر عرفات    الرئيس يجتمع مع ملك إسبانيا    الجامعة العربية تؤكد أهمية دور الإعلام الإلكتروني في مواجهة الارهاب    مجلس الأمن يبحث القضية الفلسطينية اليوم    موغابي وزوجته حصلا على حصانة كاملة بموجب اتفاق استقالة    تمديد توقيف الجريج كراجة غيابيا لـ 14 يوما    الحمد الله: ندعم سياسات تمكين المرأة وتعزيز دورها في النمو الاقتصادي  
الرئيسة/  من أحداث ال100 عام

حلول ذكرى استشهاد قائد البحرية العميد منذر أبو غزاله

نشر بتاريخ: 2017-10-21 الساعة: 09:00

رام الله- وفا- تحل اليوم السبت، الذكرى الـ31 لاستشهاد المناضل العميد منذر أبو غزاله قائد البحرية الفلسطينية، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، عضو المجلس العسكري لمنظمة التحرير الفلسطينية.
وتفيد مصادر متطابقة بأن العميد أبو غزالة عندما كان مكلفا بمهمة من القيادة في اليونان، وأنه في تمام الساعة الثانية والربع في صباح يوم الثلاثاء الموافق 21 تشرين الأول/ أكتوبر1986م، دوى انفجار في سيارته؛ ما أدى إلى استشهاده على الفور.
وأفادت التحقيقات في حينه بأن العبوة وضعت للشهيد تحت المقعد الذي يقع بجوار السائق حيث حصل التفجير بواسطة جهاز تحكم عن بعد "ريموت كنترول"، وأن عملية الاغتيال نفذت على أيدي عملاء الموساد الإسرائيلي.
وجرى نقل جثمان الشهيد من أثينا إلى عمان يوم 23/10/1986 حيث ووري الثرى هناك حيث تقيم أسرته في عمان.
والشهيد منذر أبو غزالة كان مثالاً للمناضل الفذ المضحي من أجل تحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته الفلسطينية.
وإثر عملية الاغتيال الإجرامية قال القائد الشهيد خليل الوزير "أبو جهاد": إن "عملية اغتيال الشهيد العميد أبو غزالة هي جزء من خطة الاغتيالات التي أقرتها حكومة العدو بصورة متواصلة ضد كوادرنا ومناضلينا في أثينا وروما واستهدفت الشهداء: مأمون مريش، وإسماعيل درويش، وخالد نزال، والثورة الفلسطينية تسترد بكل صلابة وحزم على هذه الجرائم التي ستبوء كلها بالفشل؛ لأن إرادة المناضلين أقوى من كل جرائم واغتيالات العدو".
وولد الشهيد أبو غزالة في مدينة غزة عام 1944م في عائلة معروفة بوطنيتها، حيث قدمت الكثير من الشهداء، وتلقى منذر تعليمه الابتدائي في مدرسة الإمام الشافعي والإعدادي في مدرسة اليرموك، وحصل على الثانوية العامة من مدرسة فلسطين الثانوية.
وتقدم في ذلك الوقت للالتحاق بالكلية الحربية المصرية إلا أنه لم يحالفه الحظ فسافر إلى الجزائر لدراسة الصيدلة في جامعاتها.
والتحق أبو غزالة بحركة فتح عام 1965م وعندما حصلت هزيمة حزيران عام 1967م ترك الجزائر وتفرغ للعمل العسكري بالحركة حيث دخل إلى الأرض المحتلة وتسلم قيادة منطقة نابلس.
كما تسلم عدة مسؤوليات منها قائد معسكر ميسلون، ومن ثم قائد معسكر تدريب طرطوس عام 1970م حيث بقي فيه حتى عام 1974م حيث عين قائداً لمنطقة الشمال اللبناني.
وسافر الشهيد إلى موسكو وحصل على دورة قادة فدائيين عام 1971م وكان مسؤول الدورة آنذاك.
وعين أبو غزالة قائد للقوة البحرية الفلسطينية (قطاع الساحل سابقاً) عام 1975م، وأثناء أحداث الحرب الأهلية في لبنان نقل مقر قيادته من اللاذقية إلى طرابلس.
وشارك هذا المناضل في العديد من معارك الشرف والبطولة ودافع عن الثورة بكل ما أوتي من قوة وتصدى للمنشقين عام 1983 في مدينة طرابلس.
وتدرج أبو غزالة في الرتب العسكرية حتى أصبح قائداً للقوة البحرية الفلسطينية، وبعد الخروج من بيروت عام 1982م وكذلك من مدينة طرابلس اللبنانية عام 1983م نقلت القوة البحرية إلى مدينة الحديدة في الجمهورية اليمنية، وقام بإعادة تدريب وتأهيل كافة ضباط وأفراد القوة البحرية.
وحضر أبو غزالة إلى اليونان لأكثر من أربع مرات عام 1986م وكانت رحلته الأخيرة قد بدأت منذ ثلاثين يوماً من تاريخ استشهاده، حيث أقام في شقة مفروشة كانت مخصصة سابقة لمرافقي فؤاد البيطار مدير مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في أثينا، وكان يتصل بشكل مستمر ويتردد عليه بعض الأصدقاء الذين كانوا يعملون كقبطان في البحر وأصحاب الزوارق البحرية التي كان من المقرر أن يتم شراؤها.

 

far

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017