facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

اسماعيل محمد ابراهيم عرفه

نشر بتاريخ: 2017-05-11

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب
اسماعيل محمد ابراهيم عرفة من مواليد بلدة (يبنا قضاء الرملة) بتاريخ 02/09/1946م هاجرت أسرته إلى قطاع غزة وهو طفل صغير لم يتجاوز العامين من العمر، وذلك عام 1948م أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني، حيث استقرت العائلة في مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين تفتحت عيناه فعاش عيشة المخيم منذ نعومة أظفاره.
أنهى دراسته الاساسية والاعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين، ومن ثم حصل على الثانوية العامة من مدرسة خالد بن الوليد الثانوية بالنصيرات عام 1965م، وفي نفس العام التحق بالكلية الحربية المصرية وتخرج منها بتاريخ 29/05/1967م حيث منح رتبة الملازم أي قبل حرب حزيران عام 1967م بأيام وعين في اللواء (107) ك (19) في منطقة بيت حانون بجيش التحرير الفلسطيني، شارك في حرب عام 1967م في القطاع، وبعد انتهاء الحرب توجه إلى مصر عن طريق الأردن والتحق بقوات عين جالوت المرابطة على جبهة قناة السويس ضمن الكتيبة (52)، حيث شارك في حرب الاستنزاف على الجبهة المصرية في منطقة البحيرات المرة.
أنتقل إلى الأردن عام 1970م وانضم إلى قوات التحرير الشعبية بقيادة العقيد/ حسين الخطيب وشارك في الدفاع عن وجود الثورة الفلسطينية خلال أحداث أيلول الأسود ومن ثم انتقل إلى سوريا وخدم في قوات حطين وبعدها عمل في الساحة اللبنانية.
حصل على العديد من الدورات العسكرية (دورة صاعقة، معلمين ومدربين صاعقة، قادة سرايا مشاه، اتصالات سلكية ولاسلكية)، وكذلك حصل على بكالوريوس علوم سياسية واقتصاد من جامعة الإسكندرية.
خلال الحرب الأهلية اللبنانية التي عصفت في لبنان وبتكليف من القيادة شارك الرائد/ اسماعيل عرفه مع زملائه لفك الحصار عن المخيمات الفلسطينية المحاصرة في لبنان وذلك خلال الحرب الأهلية.
خلال الاشتباكات الدامية مع حزب الكتائب اللبناني في منطقة الفنادق استشهد الرائد/ اسماعيل محمد عرفه بتاريخ10/05/1976م في ساحة المعركة دفاعاً عن شعبه وثورته.
نقل جثمان الشهيد وتم الصلاة عليه وورى الثرى في مقبرة الشهداء بمخيم صبرا وشاتيلا أحد ضواحي بيروت.
كان الرائد/ اسماعيل عرفه من الضباط المشهود لهم بالكفاءة حيث منح وسام الشجاعة والعديد من شهادات التقدير والشكر والثناء.
الرائد/ اسماعيل عرفه رحمه الله خلوقاً ومثالاً يحتذى به في التعامل مع الآخرين، شجاعاً جريئاً لا يهاب الموت، منضبطاً منفذاً لتعليمات قيادته السياسية، صاحب الخلق الرفيع، والجندي المجهول، أفنى حياته من أجل وطنه وشعبه.
رحم الله الشهيد الرائد/ اسماعيل محمد ابراهيم عرفه وأسكنه فسيح جناته
mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
حداد وإضراب في صور باهر على ضحايا حادث السيرالاحتلال يعتقل مواطنا من بلدة اذنا غرب الخليلالاحتلال يعتقل 4 مواطنين من القدسيوم حداد على أرواح ضحايا الحادث الأليم شرق رام الله بقرار من الرئيس باسم الرئيس وحركة اكاليل زهور على اضرحة الشهداء في لبنان وتونس بمناسبة العيد