facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

من سجن عكا 1939 إلى "هداريم" 2017.. أبناء يواصلون معركة الأجداد

من الأرشيف
نشر بتاريخ: 2017-04-26
فتح ميديا- وفا-جعفر صدقة-في مثل هذا اليوم، قبل 78 عاما (26 نيسان 1939)، دخل إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجن القلعة في عكا، مرحلة الخطر في يومه السادس.. التوقف عن تناول الحليب. نقل 28 معتقلا الى المستشفى، أطباء يتفقدون السجن ويلتقون "حاكم الجليل"، المخاتير يجتمعون في صفد لتدارس المسألة، ومطالبات واسعة بالإفراج عن الأسرى.

اليوم، يدخل إضراب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، الذي اندلعت شرارته الأولى من سجن "هداريم"، مرحلة الخطر في يومه العاشر، المزيد من الأسرى ينضمون تباعا للإضراب، تدهور صحي لعدد من الأسرى، وهيجان في الشارع.

على مدى مائة عام، كان الأسرى الفلسطينيون في السجون، على اختلاف بُناتها وسجانيهم: إسرائيليون أم إنجليز، العنوان الأبرز لقضية الشعب الفلسطيني، لعذاباته ومعاناته، وكذا آماله في الحرية والاستقلال والانعتاق من الاحتلال، وربما لأسرى سجن "عكا" الذين خاضوا الإضراب عن الطعام في العام 1939، أحفاد من أصلابهم يستأنفون اليوم معركتهم، "معركة الحرية والكرامة" في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وبالتأكيد جميعهم لهم أحفاد يخوضون المعركة بالتضامن خارج السجون.

في مقارنة سريعة لإضرابي عكا في 1939، وسجون الاحتلال الإسرائيلي في 2017، يبرز تماثل الآليات لضمان خوض أطول فترة ممكنة من الإضراب، سواء بالتدرج في الامتناع عن الطعام والشراب، أو بالتتابع في انضمام فرق الأسرى للإضراب، وكذا في ردود السجان.

في مثل هذا اليوم قبل 78 عاما، كتبت صحيفة "الدفاع" الصادرة في يافا، تحت عنوان تصدر صفحتها الأولى "مسألة المعتقلين.. المطالبة بالإفراج عنهم وآخر أخبارهم.. اجتماع حاكم الجليل بأطباء المعتقلين في عكا"، (انقضى اليوم السادس على القسم الأول من المعتقلين الذين امتنعوا عن تناول الطعام، وقد رفض هذا القسم اليوم تناول الحليب الذي كانوا يتناولونه في الأيام الأخيرة، وهذا اليوم هو الثالث الذي يمر على القسم الثاني من المعتقلين، الذين امتنعوا عن الطعام، وقد نقل بعضهم الى المستشفى، بلغ عدهم حتى هذا اليوم 28 شخصا).

ما أوردته الصحيفة، وكذا زميلتها صحيفة "الجهاد"، التي عنونت تغطيتها لإضراب الأسرى في سجن عكا بما يشبه الصرخة: "إخواننا المعتقلون: ارفعوا هذه الكمائم عنا ودعونا نشمّ ريح الشمال". مطالب ليست بعيدة عن مطالب الأحفاد اليوم: مطالب تتعلق بالكرامة الإنسانية، كوقف العزل والسماح بزيارات الأهل، ووقف الاعتقالات العشوائية بمحاكمات صورية، أو حتى دون تهم أو محاكمات.

كذلك، فإن الشارع اليوم وفي مثله من عام 1939، في وحدة حال: غضب، وصرخات لأمهات الأسرى، وإجراءات قمعية وإغلاق للطرق وتشويشات على الحياة العامة من قوتي الاحتلال: الانجليزي والإسرائيلي، إذ قالت صحيفة "الدفاع" في عددها يوم 26 نيسان 1939 (لا تزال الطريق بين عكا وصفد مقفلة، ولم يسمح، حتى مساء أمس، للسيارات بالسير عليها، بسبب الأعمال العسكرية التي تقوم بها القوات في تلك النواحي".

وكتبت صحيفة "الجهاد" (ألوف مؤلفة من الشيب والشباب يقيمون منذ شهور، بل منذ سنين، في أعماق السجون أو في معسكرات الاعتقال، وليس لهم جريرة إلا وشاية واش، أو "رابور" متزلف، أو شبهة، أو مظنة، ولم تصدر السلطات (البريطانية)، العسكرية أو المدنية، أوامرها بسجن هؤلاء أو اعتقالهم بموجب قانون من القوانين العادية، وإنما استندت في تلك الأوامر الى قانون الطوارئ.. القانون الذي لا يسأل عما يفعل".

 في تغطية "الجهاد" ما يؤكد أن سلطات الانتداب البريطاني أصمت آذانها عن مطالب الأسرى في الأيام الأولى للإضراب، لكن، مع إدراكها لتصميم الأسرى على مطالبهم وامتداده لفترة أطول مما توقعت، وفشلها في كسره، وتزايد التفاف الشارع الفلسطيني حول قضيتهم، بدأت بالبحث عن مخارج لإقناعهم بإنهاء الإضراب.

العناوين الأبرز للصحف الفلسطينية الصادرة صباح اليوم الأربعاء (26 نيسان 2017)، لم تختلف كثيرا عن الصحف الفلسطينية الصادرة في القدس ويافا في مثل هذا اليوم قبل 78 عاما، فتصدر الصفحة الأولى لجريدة "القدس" عنوان يقول "إضراب الحرية والكرامة يدخل يومه العاشر ونقل عدد من الأسرى الى المستشفيات، فيما احتل صدر الصفحة الأولى من جريدة "الأيام" عنوان "حناجر الآلاف في الضفة والقطاع توحدت هاتفة بحرية الأسرى.. تدهور الوضح الصحي لعدد من الأسرى المضربين.. دفعة جديدة من الأسرى تنضم للإضراب المفتوح"، فيما أبرزت الصحيفة الرئيسية الثالثة "الحياة الجديدة" عنوانا مماثلا، فكتبت "تدهور الوضع الصحي لعدد من الأسرى المضربين وإسرائيل تمنع أي اتصال معهم.. اللجنة الوطنية تدعو لإضراب شامل الخميس".

far
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
أوقاف جنين وفتح تدعوان المواطنين إلى النفير نصرة للأقصى إصابات في مواجهات مع الاحتلال اثنتان خطيرة والالاف يصلون العشاء بمحيط "الأقصى" "ثوري فتح" يدعو لهبة جماهيرية حاشدة غدا نصرة للأقصى مطر : اللواء الضميري لم يتحدث لاذاعة موطني وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبة استشهاد الشاب محمد حسين أحمد تنوح برصاص الاحتلال شرق بيت لحم