facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

وائل احمد محمد خويطر

نشر بتاريخ: 2017-04-11

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 
في حي الزيتون بغزة ولد الشهيد البطل/ وائل احمد محمد خويطر عام 1972م، حيث نشأ وتربي على الدين الاسلامي الحنيف والأخلاق الحميدة في كنف عائلته، التحق في مدارس الحي حتى حصل على الثانوية العامة، حب وطنه مذ كان طفلاً صغيراً، ينمو وتنمو فيه الأمنة ليرى شعبه الفلسطيني يعيش حياة حرة كريمة، التحق وائل خويطر بأحدي جامعات جمهورية كازاخستان حيث درس الطب وحصل على درجة البكالوريوس عام 1998م، عاد بعدها إلى أرض الوطن ليعمل طبيباً في جهاز الشرطة البحرية، حيث نجح في الطب بتفوق ونال الشهادة مع مرتبة الشرف.
وائل خويطر كان وطنياً يحب الوطن ويعشق النضال من أجل تحريره، وقد شارك في كافة الفعاليات الوطنية والمظاهرات ابان الانتفاضة الأولى.
أوفد الطبيب/ وائل خويطر إلى الباكستان ليتخصص في (طب الأعماق) ثم عاد إلى أرض الوطن بعد حصوله على الشهادة، وحصل أيضاً على درع من الجامعة التي تخرج منها تقديراً لنجاحه وكفاءته وتفوقه.
يوم الثلاثاء الموافق 10/04/2001م، كان الطبيب/ وائل خويطر على رأس عمله في ذلك اليوم، حيث كان هنالك حالة استنفار في القوات، وأنه تلقي اتصالاً من قيادته يفيد أن موقع الشرطة البحرية في السودانية يتعرض الآن لقصف صاروخي من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، فعاد إلى الموقع الذي يتعرض للقصف بسيارة إسعاف حيث استطاع اسعاف أول مجموعة من الجرحى، وعاد إلى الموقع الذي كان متواجداً به قبل عملية القصف في أحدي البيارات حسب رواية زملائه بعد أن اتخذ منها موقع تبادلي تلقي اتصالاً آخر بعد دقائق يفيد أن القصف ما زال مستمراً على الموقع، فرجع مرة ثانية بالسيارة ليسعف الجرحى ولدى وصوله الموقع ومحاولته النزول من السيارة لم يمهله الصاروخ الاسرائيلي من أداء مهمته الانسانية، فأصابه إصابة قاتلة ليصبح الطبيب/ وائل خويطر في عداد الشهداء الأبرار.
أستشهد الطبيب/ وائل خويطر جراء القصف العدواني الهمجي بصواريخ أرض - أرض لمقر قيادة الشرطة البحرية في منطقة السودانية شمال غزة حيث أصابته قذيفة مباشرة أثناء قيامه بواجبه الانساني والطبي في انقاذ مصابين آخرين علماً بأن سيارة الإسعاف معروفة للكل.
لقد كان د. وائل خويطر شاباً متدينا يتحلى بأخلاق عالية ويعامله الآخرين معاملة حسنة.
لم يفارقه أصدقاؤه وزملاءه فقد أحبهم وأحبوه حتى يوم استشهاده ولم يصدقوا ما رأوا، فقد جثو عليه ينظرون إليه ولسان حالهم يقول:
لقد تركت وراءك أصدقاء أعزاء عليك وأنت عزيز عليهم.
رحم الله الطبيب/ وائل أحمد خويطر وأسكنه فسيح جناته
mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
اطلاق حرية أسير من جنين بعد قضائه 19 عاما في معتقلات الاحتلالالرئيس يؤكد الجهود على المستوى الدولي من أجل التوصل لحل عادل يلبي مطالب الأسرىالرئيس يؤكد حرصه على إنجاح لقائه بترامب: واجبنا متابعة قضيتنا والعمل على حلهاأبو ردينة: الحكومة الإسرائيلية رفضت جميع المطالب الفلسطينية الخاصة بتطوير اقتصادناالأسير ناصر عويص: لا مفاوضات ولا أي طرح جدي بشأن مطالبنا