facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

عبد الله داوود محمود عبد القادر (ابو يوسف)

نشر بتاريخ: 2017-03-25

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 
اللواء/ عبد الله داوود محمود عبد القادر أحمد مبعدي كنيسة المهد عام 2002م ومدير جهاز المخابرات العامة في محافظة بيت لحم سابقاً ومن قادة العمل الوطني والعسكري داخل الأرض المحتلة حتى إبعاده الاول عام 1992م.
عبد الله داوود محمود عبد القادر ولد في مخيم بلاطة القريب من مدينة نابلس عام 1962م لأسرة مناضلة ومن عائلة لاجئة من طيرة دندن عام 1948م والتي تم طرد أهلها بعد نكبة عام 1948م على أيدي العصابات الصهيونية، توفي والده وهو في مرحلة الطفولة، فعاش يتيماً، تذوق عبد الله داوود منذ صغره مرارة المعاناة حيث تربي على العمل الوطني منذ نعومة أظافره، التحق بمدارس المخيم ومن ثم حصل على الثانوية العامة، اعتقل أخاه خالد عام 1969م الذي كان قد شكل مجموعة فدائية بعد عام 1967م.
عبد الله داوود كان يقوم برفقه إخوته وأخواته بزيارة شقيقهم خالد في سجون الاحتلال وذلك في رحلة عذاب تبدأ منذ ساعات الصباح الباكر وتنتهي في ساعات الليل الحالك، حيث تشرب عبد الله داوود منه روح العمل الوطني وحب فلسطين، حيث قامت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بابعاد شقيقه خالد إلى الأردن عام 1979م.
التحق عبد الله داوود بتنظيم حركة فتح بتاريخ 01/01/1979م، وكان من مؤسسي لجان الشبيبة للعمل الاجتماعي عام 1981م.
التحق عبد الله داوود للدراسة بجامعة النجاح الوطنية بنابلس، وأصبح عضو قيادة حركة الشبيبة الطلابية في الجامعة من عام 1982-1985م.
كان عبد الله داوود أحد قادة العمل العسكري لحركة فتح بعد عام 1982م حيث أعتقل لأكثر من خمس سنوات قضاها في سجون الاحتلال بدعوى أنه من قادة الخلايا العسكرية لحركة فتح.
شارك المناضل/ عبد الله داوود في قيادة الانتفاضة الأولى عام 1987م بعد خروجه من السجن، حيث كان أحد أبرز المطاردين في تلك الانتفاضة حتى تم حصاره في جامعة النجاح الوطنية عام 1992م حيث قاد حصار جامعة النجاح الوطنية.
تم ابعاده بعد القاء القبض عليه إلى الأردن عام 1992م مع خمسة مع رفاقه توجه بعدها إلى تونس.
تلقى تدريبه الأمني في تشيكوسلوفاكيا خلال فترة الابعاد وكذلك تلقي التدريب العسكري في الجزائر عام 1993م.
عاد إلى أرض الوطن عام 1995م والتحق بجهاز المخابرات العامة بالمحافظات الشمالية حيث عين عام 1995م مدير المخابرات في محافظة سلفيت، وعام 1996م مدير المخابرات في محافظة قلقيلية، وعام 2000 م مدير المخابرات في محافظة طولكرم، وعام 2001م مدير المخابرات – محافظة بيت لحم حتى حصاره في كنيسة المهد خلال الانتفاضة الأقصى وابعاده خارج الوطن عام 2002م مع زملائه المحاصرين في الكنيسة.
خلال عمله في جهاز المخابرات العامة ركز المناضل/ عبد الله داوود على محاربة العملاء وملاحقة السماسرة.
خلال انتفاضة الأقصى كان أحد المهندسين المجهولين الرئيسيين لها، حيث ساهم بتزويد المقاومين بالسلاح والعتاد في شمال الضفة الغربية وحمله الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية عن قيادة ودعم كتائب شهداء الأقصى.
وصفته سلطات الاحتلال الاسرائيلي بأنه أبرز مطلوب في مدينة بيت لحم (المطلوب رقم 1) وذلك في عملية السور الواقي وحصار كنيسة المهد، حيث يحمله الاحتلال المسؤولية عن العديد من العمليات الاستشهادية والتي ادت إلى قتل العديد من الاسرائيليين، كذلك يعتبرونه المسؤول عن التخطيط وحماية ودعم مطلقي النار على مستوطنة جيلد.
لقد بقي المناضل/ عبد الله داوود، أبو يوسف على رأس القوة الخاصة بجهازه مع باقي المناضلين الذين حوصروا في كنيسة المهد والتي أستمر حصارها مدة (39) يوماً.
تم ابعاده إلى قبرص مع أثني عشر من رفاقه في حين تم ابعاد ستة وعشرون محاصراً إلى قطاع غزة.
أنتقل المناضل/ عبد الله داوود إلى موريتانيا حيث كان في ضيافة الرئيس الموريتاني لبعض الوقت بعد أن رفضت كل الدول الأوروبية على استقباله حيث تم وصفه بأنه ارهابي.
انتقل بعدها إلى الجزائر، حيث عمل مستشاراً أمنياً في سفارة دولة فلسطين بالعاصمة الجزائرية حتى وفاته.
أنتقل إلى رحمة الله تعالي بتاريخ 24/03/2010م بعد اجراء عملية جراحية له في القلب، وتم نقل جثمانه الطاهر إلى فلسطين بتاريخ 28/03/2010م حيث وورى الثرى في مقبرة شهداء مخيم بلاطة بمشاركة قادة الأجهزة الأمنية وجمهور غفير من أبناء شعبنا الفلسطيني.
اللواء/ عبد الله داوود ، أبو يوسف كان شخصية قيادية فهو كتوم يعمل بصمت، ويستغل كل دقيقة للعمل فهو مناضل ومكافح وله تاريخ مشرف وكان انتماؤه فقط لوطنه.
المناضل/ عبد الله داوود يعتبر مدرسة نضالية ثورية وأحد مؤسسي لجان الشبيبة للعمل الاجتماعي والتطوعي في الوطن حيث عقد أول اجتماع تأسيسي لها في منزله.
لقد كان عبد الله داوود بحق من قيادة الوطن التنظيمية والعسكرية والسياسية.
رحم الله اللواء المبعد/ عبد الله داوود عبد القادر (أبو يوسف) واسكنه فسيح جناته
mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
أبو ردينه تعقيبا على تصريحات نتنياهو: القدس عاصمة فلسطين إلى الأبد محمد اشتية يدعو لطرح إضراب الأسرى في مجلس الأمن انتقد "التسهيلات الاقتصادية" واعتبرها إجراءات هزيلةنقل 40 أسيرا مضربا من معتقل "أوهليكدار" إلى المستشفياتالاحتلال يعتقل خمسة مواطنين من الخليلعصابات "تدفيع الثمن" تهاجم مسقط رأس عميد الأسرى كريم يونس وتحرق سيارتين