facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

علامات على الطريق - الخطأ أول خطوة نحو الخطيئة - يحيى رباح

نشر بتاريخ: 2017-03-09


  
الحمد لله أن الشرعية الفلسطينية رغم كل الصعوبات التي في طريقها فإنها تظل الأكثر وعياً في المنطقة بأسرها التي تمتلك قراءة صحيحة لما يجري في هذه المنطقة وحولها من أحداث سياسية واجتماعية وتاريخية يمكن وصفها بالدراماتيكية، والتي تثير المخاوف الشديدة بأنها قد تنتهى بكارثة تقسيم جديد، حيث دول مهددة باختلال وجودي، ودول أخرى مبشرة بأن تقوم من جديد، وفي كلتا الحالتين فإننا سنجد أنفسنا أمام تغير شامل لا تنفع معه كل مفردات الماضي الذي نتغنى به أو نقتتل عليه.

ولعله مما يكشف عن الخطأ الذي يصل الى مرتبة الخطيئة، أن بعض الدول الخائفة والمرتبكة تهرب من هذه المخاوف إلى شيء يشبه الحمى الوبائية ضد الشرعية الفلسطينية ومناوشتها والاعتداء عليها بسلسلة من الفعاليات والاجتماعات والمؤتمرات الهوجاء الخالية من الحكمة التي تصب في مصلحة الأعداء، وكأن إسرائيل هي المنقذ وليس المهدد، وهو سلوك لا جديد فيه بل هو استمرار لحالة التخبط وذبح الذات وإرضاء للخطر، والتطاول على الشقيق بدل نصرته، والتضحية بالمصالح القومية الكبرى لقاء الأوهام، والاستمرار في وضع تقديرات للموقف هي نفسها التقديرات والمفردات الساقطة، التي أدخلت المنطقة عربياً وإسلامياً إلى هذه الحالة المرتبكة والمزرية، فهل محاولات إلحاق الأذى بالشرعية الفلسطينية، والتطاول عليها، هي نوع من الغيرة الهابطة لأن هذه الشرعية الفلسطينية وحدها تملك قراءة مخلصة ورؤية للمستقبل بينما الآخرون يتخبطون في خيارات لا أساس لها في الواقع السياسي؟؟؟

ليسأل كل زعيم أو رئيس أو أمير نفسه من الذين عقدوا اجتماعاتهم ومؤتمراتهم في هذه العاصمة أو تلك، ماذا يريدون بالضبط، وما الذي يتوقعونه من مؤتمرات واجتماعات الضجيج والتهريج، فهل الشرعية الفلسطينية هي المسؤولة عن تجميد أو إلغاء الاتفاق النووي الإيراني والاستمرار في العقوبات؟؟؟

وهل الشرعية الفلسطينية هي الواقفة ضد تركيا ومانعة من دخولها للاتحاد الأوروبي؟؟؟

إن قدرا بسيطاً من الشجاعة يجعل كل دولة من هذه الدول أمام الحقائق مباشرة دون أكاذيب ودون أوهام، علماً بأن الشرعية الفلسطينية معتمدة على قراءتها الصحيحة لما يجري في العالم تمضي قدماً رغم كل الصعوبات والطعنات في برنامجها الوطني التي ترجو أن تقف هذه الدول العربية والإسلامية إلى جانبه ولا تعتدي عليه بهذا القدر من الضجيج الفارغ.

Yhya_rabapress@yahoo.com


mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
"فتح" تدين المخطط الارهابي الذي كان سيستهدف الحرم المكي في السعوديةالرئيس يدين العمل الإرهابي الذي كان يستهدف المسجد الحرامالاحتلال يعتقل الشاب محمد عويضة شرق بيت لحماصابات بالاختناق واعتقال شاب خلال مواجهات مع الاحتلال في مخيم جنينقوات الاحتلال تعتقل أربعة مواطنين من الضفة بينهم محرر استهداف الأجهزة الأمنية في خطة (نتنياهو) -موفق مطرأبو ردينة: لقاء الرئيس مع مبعوثي ترامب ناقش كافة القضايا بشكل واضح ودقيقفي مقابلة مع "الحياة الجديدة" : ليس لدينا تنجيح في الثانوية العامة"عريقات: بناء مستوطنة عمونا تحدٍ سافر للقانون الدولي وللمجتمع الدولي