facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

القائد اللبناني/ معروف مصطفي سعد

نشر بتاريخ: 2017-03-06

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 06/03/2017م
ولد/ معروف مصطفي سعد في مدينة صيدا اللبنانية عام 1910م من أب مزارع يملك بستاناً ورثه عن أبيه وأم مسيحية (جميلة عطا عطية) من قرية درب السيم جنوبي صيدا، ثم أشتري الأب بستاناً آخر بمساعدة ابنه عندما عمل في حقل التربية والتعليم.
أدخل الأب أبنه معروف مدرسة الفنون الأمريكية في صيدا وهي مدرسة ثانوية خارجية وداخلية، أسسها المراسلون الأمريكيون برئاسة جورج فورد ووليم كنغ عام 1880م، وهي تُعد طلبتها لدخول الجامعة الأمريكية في بيروت، وقد تخرج منها عدد من رجال الفكر والسياسة والمال من أنحاء الوطن العربي، وكانت اللغات التي تدرسها ثلاثاً، العربية، الانجليزية، الفرنسية، وكان هدف والده ادخاله هذه المدرسة هي تعلم اللغة الانجليزية، وفي العام 1928م، أنتقل معروف مصطفي سعد إلى الجامعة الوطنية في عالية حيث أنهي دراسته الثانوية وتخرج منها.
كان معروف سعد بسيط المظهر، شديد العناية بالنظافة، وعندما بلغ معروف الخامسة عشر من عمره ظهرت عليه أمارات القوة البدنية حيث كانت مدرسته تعتني بالألعاب الرياضية وخاصة كرة القدم، فنشأ معروف سعد نشأه رياضية منذ حداثته، وبرز في ألعاب كثيرة فيما بعد.
بدأ معروف سعد حياته العملية بالتربية والتعليم في الجامعة الوطنية التي تخرج منها في عالية لمؤسسها ومديرها/ الياس شبل، وكانت تضم عدداً كبيراً من الطلاب المقيمين داخلها والخارجين من مختلف البلاد العربية على غرار مدرسة الفنون الأمريكية.
في عام 1935م بدأ معروف سعد كفاحه المسلح من أجل فلسطين عندما كان يعمل مدرساً في مدرسة البرج الإسلامية في مدينة حيفا حيث تسني له الاطلاع على دقائق السياسة البريطانية الاستعمارية في فلسطين، وعلي جهد بريطانيا المستميت لتهديد ذلك البلد، وكانت ثورة الشيخ/ عز الدين القسام قد بدأت في المثلث العربي، مثلث النار، جنين، نابلس، طولكرم، فنسفت القطارات وهوجمت معسكرات الجيش البريطاني واغتيل عدداً من الضباط البريطانيين.
تأثر معروف سعد بالفضائح والجرائم التي أقترفتها القوات البريطانية الممثلة في عرب فلسطين، كما تأثر بدراسته للصهيونية ومخططاتها الاستعمارية الاستيطانية فالتهب حسه القومي، فبدأ في توفير مختلف المساعدات للثوار الفلسطينيين.
وفور استقلال لبنان بدأ من جديد نضاله القومي الذي جعل منه بطلاً عربياً، بلا جدال فقد اندفع معروف سعد للإسهام في حرب عام 1948م في فلسطين حيث نظم مجموعة من شباب صيدا وذهب على رأسها إلى بنت جيل وشكل مع الملازم/ محمد زعيب الذي ترك الجيش ليصبح فدائياً مجموعة مقاتلة حيث سطرت شجاعتها رغم امكانياتها المحدودة في القتال دفاعاً عن فلسطين وضد العصابات الصهيونية حيث أستشهد زميله الملازم في القتال الدائر.
بعد انتهاء حرب عام 1948م بدأ معروف سعد مرحلة جديدة من نضاله يبحث عن أفكار جديدة ويتحدث عن النضال الطبقي والاشتراكية وعندما برز الرئيس الراحل/ جمال عبد الناصر بدعوته إلى الوحدة الوطنية والعدالة الاجتماعية والاشتراكية كان معروف سعد واحداً من أكبر مؤيديه وبقي وفياً لزعيم الأمة حتى أخر يوم من حياته، لذلك لم يكن معروف سعد غريباً عن الجماهير حيث بدأت الجماهير ترفع صوره مع صور الزعيم الراحل/ جمال عبد الناصر.
واكب معروف سعد انطلاقه الثورة الفلسطينية المعاصرة، فقدم لها كل ما يقدر عليه من الدعم والمساندة، كما أسهم في النضال إلى جانبها على ساحة لبنان، وكان حتى تاريخ استشهاده عضواً بارزاً في الجبهة العربية المشاركة للثورة الفلسطينية.
في صباح يوم الأربعاء الموافق 26 شباط عام 1975م جرت في مدينة صيدا اللبنانية تظاهرة شعبية سلمية تأييداً لمطالب صيادي الأسماك واحتجاجاً على أنشاء شركة (بروتين) التي تتولي صيد الاسماك، بواسطة بواخر الصيد والآت الجرف الحديث، وقد ضمت الشركة عدداً من رجال المال والأعمال والسياسة اللبنانيين وغيرهم برئاسة كميل شمعون رئيس الجمهورية اللبنانية الأسبق.
وعندما أحس الصيادون بالمصير الذي يهددهم ويقطع رزقهم راحوا بواسطة معروف سعد يشكون أمرهم للمسؤولين يستنكرون منح الحكومة الامتياز للشركة المذكورة.
تقدم المظاهرة الزعيم النقابي/ معروف سعد والدكتور/ نزيه البزري، واتجهت نحو بوابة الشاكرية فشارع الجبانة فشارع رياض الصلح متحاشية المرور بشارع الأوقاف نظراً لحشود الجيش الكثيفة، واتجهت التظاهرة نحو القصر البلدي فتقدمت آليات الجيش نحوها، واذ بانفجار أصبع ديناميت يدوي في الفضاء، فيصيح معروف سعد في اتجاه الانفجار أن أوقفوا ذلك، وأذ برصاصة غادرة من أحد عناصر الجيش اللبناني المتقدم تصيب معروفاً، فيسقط على الأرض وهو يسند نفسه إلى بعض مرافقيه فيحملونه فوراً إلى مستشفى الدكتور/ لبيب أبو ظهر، حيث توافد عدد كبير من الجراحين قاموا بإجراء عملية سريعة له ولكنه أصيب بنزيف وهبوط في الدم، وعصر ذلك اليوم نقل معروف سعد إلى مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت، وبقي في المستشفى حتى صباح يوم الخميس 06/03/1975م حيث توقف قلب معروف سعد عن النبض، فعم الحزن والحداد لبنان الذي لم يشهده من قبل، وبكي الرجال والنساء والأطفال عند سماعهم النبأ المفجع.
معروف سعد مناضل قومي حارب على جهة استقلال لبنان ودفاعاً عن الجماهير الكادحة فيه، فقد كان مناضلاً قومياً بارزاً في جهة الدفاع عن عروبة فلسطين والإسهام في المقاومة الفلسطينية حتى استشهاده.
معروف سعد شهيد فلسطين وشهيد الحركة الوطنية اللبنانية والعربية دافع الشهيد/ معروف سعد عن فلسطين وشعبها، ولن ننساه فدمه أريق من أجل لبنان وفلسطين.
سوف يبقي الشهيد/ معروف مصطفي سعيد علماً من اعلام التاريخ النضالي في شرقنا العربي.
بدا من أجل الكادحين، وانتهي من أجلهم.
رحم الله الشهيد الكبير/ معروف مصطفي سعد وأسكنه فسيح جناته
mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
اسماعيل: لن نسمح لحماس بسرقة غزة من الشرعية الوطنية وشطب اسم ياسر عرفات اجراء مخزيالفتياني: ياسر عرفات صنع لنا هوية وطنية واسمه يشع في ذاكرة شعبنا وألأحرار في العالمالقدوة: القدس حاضرة على جدول أعمال ندوة في باريستيمور وليد كمال جنبلاط. . نحن آسفون! - موفق مطرالاحتلال يعتقل 14 مواطنا بينهم نائب وصحفي