facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

"نأتي الى بيروت كي نأتي الى بيروت"- محمود ابو الهيجا

نشر بتاريخ: 2017-02-26


زيارة الرئيس ابو مازن الى لبنان الشقيق هي زيارة رئيس دولة،  وتقتضي الكياسة السياسية والاخلاقية، والاصول والعادات المتبعة في الشؤون الدبلوماسية التي يطلق عليها اسم  "البروتوكول" ان يحترم الرئيس الضيف، ترتيبات الدولة المضيفة في كل ما يتعلق بزيارته من لقاءات وتحركات، ولا كشف جديدا نقدمه في هذا الاطار، غير ان الذين ما زالوا يتوهمون قدرة المزاودة الشعاراتية على الحضور في هذا المشهد او ذاك، لا يقيمون وزنا للمعرفة ولا للحقيقة، ولا يحترمون عقل المتلقي ليتباكوا بمزايداتهم الفارغة على مخيمات اهلنا في لبنان، من اجل ان يطعنوا بزيارة الرئيس التاريخية الناجحة بكل المقاييس الى لبنان، هذا البلد الشقيق الذي احتضن الثورة الفلسطينية طويلا، وضحى بالكثير الكثير من اجل القضية الفلسطينية، حتى غناه محمود درويش في "قصيدة بيروت" التي تنبأ فيها ان "بيروت" ستكون هي "خيمتنا الاخيرة "  وبوصفها قال " هي اجمل من قصيدتها واسهل من كلام الناس / تغرينا بالف بداية مفتوحة وبابجديات جديدة "  والرئيس ابو مازن كان هناك لثلاثة ايام، يتحدث بهذه الابجديات الجديدة، ويشير الى البدايات المفتوحة على افق دولة فلسطين، الدولة التي ستنهي عذابات المخيم الفلسطيني اينما كان .
ثلاثة ايام للرئيس ابو مازن في بيروت، هي ثلاثة ايام من لقاءات واجتماعات مع مختلف اركان الدولة اللبنانية، ومع العديد من فعالياتها وشخصياتها السياسية والاجتماعية والثقافية والأدبية والاجتماعية، وبالقطع فانها لقاءات واجتماعات تناولت هموم المخيم الفلسطيني هناك وآماله معا، عزام الاحمد عضو مركزية فتح، وعضو الوفد الرئاسي الى لبنان كشف عن بعض تفاصيلها، في لقائه المتلفز مع قناة "الميادين" والاساس في كل هذا الموضوع، هو امن المخيمات وامانها، هذا يعني بوضوح شديد ان هموم المخيمات الفلسطينية في لبنان كانت في صلب اهتمامات الرئيس ابو مازن الذي لم تتوقف اجتماعاته ولقاءاته لثلاثة ايام، التي كان آخرها أمس مع امناء سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، وبحث واياهم قبل كل شيء، اوضاع المخيمات وسبل توفير افضل ظروف الامن والامان فيها. 
ثلاثة ايام حافلة بالتاريخ بكونها زيارة الحديث بالابجديات الجديدة لفلسطين، ابجديات التفتح والتنور والتمترس بالعلاقات الشقيقة، وبكونها زيارة جدول الاعمال الذي احتشد بالحوار وتبادل الرأي والتشاور والتنسيق بشأن مختلف قضايا المستقبل، مستقبل الامة بأسرها لا مستقبل فلسطين وحدها والذي لن يكون غير مستقبل الدولة كاملة السيادة على ارضها .
ثلاثة ايام لبنانية فلسطينية، وقد شهدت ليلة فلسطينية بامتياز في برنامج " محبوب العرب" والفن كما نعرف هو رسالتنا الاجمل التي تحمل خلاصة بوحنا الانساني في سبيل حياة العدل والحق والجمال والسلام ، شكرا لبنان الذي نعرفه ويعرفنا جيدا، شكرا لبنان المنارة والعنوان، وسنظل "نأتي الى بيروت كي نأتي الى بيروت " .         

 

mow
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
عيسى لموطني: يجب استصدار قرار جديد من مجلس الأمن وفق الفصل السابع لالزام اسرائيل بايقاف الاستيطانعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحراسات مشددةجيش الاحتلال ينفذ مناورة عسكرية في الضفة لمدة 5 أيامالزق لموطني :حماس تغادر مربع المصالحة لكن شعبنا سيفشل محاولتها تحويل الانقسام إلى انفصالاغتيال دولة فلسطين لصالح دولة الجماعة !!-موفق مطر