عناوين الأخبار

  المجلس الوطني الفلسطيني يشارك في اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية    المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة يدعو عواصم الثقافة لإعلان توأمة مع مدينة القدس    "الليكود" يعزل بيغين من لجنة الداخلية في الكنيست    نتنياهو لماكرون: أدرس مهاجمة أهداف إيرانية في سورية    الرجوب يثمن عالياً اهتمام آل الشيخ بدعم الرياضة الفلسطينية    فصائل العمل الوطني الفلسطيني في القاهرة تصدر بيانا صحفيا    افتتاح فعاليات مهرجان السينما الفلسطينية في بلجيكا    عشراوي تبحث مع مسؤول أممي الانتهاكات الإسرائيلية    وزيرة إسرائيلية تستعين بشركة دولية بسبب تقدم منتخب فلسطيني بترتيب "الفيفا" على منتخبها    قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة شبان من قريتي فقوعة ودير أبو ضعيف شرق جنين    عاهل الأردن: المملكة ضد أية محاولات لمصادرة ممتلكات المسيحيين في القدس الشرقية    الرجوب: لا دولة فلسطينية دون إنهاء الإنقسام ووحدة وطنية    الرئيس يغادر إسبانيا بعد زيارة رسمية بدعوة من الملك فيليبي السادس    مؤتمر التعاون العربي الأفريقي الصيني يدعو الصين للضغط على إسرائيل    فلسطين والسويد نحو اتفاقيات لتطوير علاقات الشراكة    نتنياهو يطالب بزيادة ميزانية الأمن لصالح شراء أسلحة جديدة دقيقة وتطوير الحماية الداخلية    سلطات الاحتلال تحوّل حاتم عبد القادر ومصطفى عرفات للاعتقال المنزلي    حبس 29 شخصا في مصر بتهمة التخابر مع تركيا    امين سر فتح في القدس: سياسية الاعتقالات تهدف لتغييب صوت الفتحاويين    سلطات الاحتلال تهدم غرفة سكنية وحظيرة أغنام جنوب الخليل  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

دولة "يعلون" الفاسدة!!

نشر بتاريخ: 2017-09-12 الساعة: 10:36

بقلم موفق مطر "أقول بكل أسف إننا أصبحنا دولة فاسدة". يستحق وزير الحرب السابق في جيش الاحتلال الاسرائيلي موشيه يعلون الذي يبدو كمكتشف (غر) – اي مبتدئ _ للفساد في دولته عقوبة التحويل الى مطبخ جيشه لتقشير البصل، فربما اذا سالت دموعه من كيمياء رؤوس البصل، قد يدرك معنى دموع الامهات الفلسطينيات اللواتي بكين وما زلن يبكين ابناءهن الشهداء والأسرى والجرحى بسلاح الدولة الفاسدة اسرائيل، كما قال الحقيقة ونطقها بلسانه.

لا يمكننا تفسير كلام يعلون الا باتجاهين: الاول انه كفاسد كبير مسؤول عن ازهاق ارواح فلسطينيين كثر وعن تدمير ممتلكاتهم وتشريدهم عندما كان رئيس اركان، ووزيرا للحرب، ينافس رأس (حوت اسرائيل) على الموقع وسدة الحكم في اسرائيل، وتسهيل سبيل ازاحة نتنياهو طمعا في موقع رئاسة الحكومة، أما التفسير الآخر فإننا لا نرى كلامه الا في سياق التنافس للفوز في مسابقة اغتيال العملية السياسية وتشييع الحل على أساس حل الدولتين الى مثواه الأخير، ما يعني ان كلام يعلون ليس اكثر من معركة دعائية تمهد اولى خطواته على طريق رئاسة الحكومة في دولة الاحتلال.

 لا نتوقع من جنرال بمستوى يعلون التعبير عن وخزة ضمير، او مراجعة ما لمنهج دولته المتمردة على قوانين الشرعية الدولية، ومساعي المجتمع الدولي لإصلاح العالم، ونبذ الصراعات والاحتلال والاستيطان والعنصرية، ذلك أن الفساد الأخلاقي والقيمي متأصل في هذه الدولة من قواعدها مرورا بأعمدتها وأركانها السياسية وصولا الى ما يسمى التاج في بنيانها.

ربما قصد يعلون ان نتنياهو أضر بمصالح اسرائيل وبالغ بإظهار فساد الدولة ومنهجها السياسي وعقيدتها المتطرفة، بتحديه المجتمع الدولي، ورفضه قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ومحاولاته المتتابعة لنزع فكرة (الدولتين) من اذهان قادة العالم، ولتحويل قرارات برلمانات اوروبا المرفوعة الى حكوماتها بضرورة الاعتراف بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران، الى مجرد حبر على ورق، والأهم من كل ذلك محاولاته لإظهار حكومات اوروبا كنمور قوية في قضايا خارج الشرق الأوسط لكنها كرتونية في اي قضية اسرائيل طرف رئيس فيها، ونقصد بذلك الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي.

يقال إن اول ما يفسد في السمكة رأسها، وينطبق مثل رأس السمكة على دولة اسرائيل، فرأس هذه الدولة فاسد، ووزراؤها فاسدون، وجنرالات جيشها، الذين ابادت شهواتهم ورغباتهم الحربية الدموية عائلات بأكملها في غزة فاسدون، وأقرانهم من الرؤساء الأركان والضباط الكبار والجنود الذين امروا بإعدام الفلسطينيين او اعدموا لمجرد الشبهة فاسدون، وكذلك الذين يقرون قوانينها العنصرية فاسدون، والقضاة المتآمرون مع قتلة الأسرى، والأبرياء الفلسطينيين فاسدون، أما المستوطنون ورؤوسهم في حكومة نتنياهو، فإنهم افسد خلق الله في الأرض، يبيحون لأنفسهم اجتثاث جذور الانسان الفلسطيني من ارضه وبيته، ويحرقون اقدس مؤسسة عرفتها الانسانية (العائلة) ولنا في عائلة الدوابشة مثلا، ويحرقون الأطفال احياء ولكن من الداخل الى الخارج كما فعلوا مع الطفل المقدسي محمد ابو خضير.

قد ترى دول في العالم نوعا ما من الصلاح في اسرائيل، لكن كيف لنا نحن الفلسطينيين والعرب رؤية ذلك فيما دولة يعلون الفاسدة تجسد نموذجا للاحتلال والاستيطان والعنصرية، ومستنقعا للارهاب.

 سنستمر باصلاح ذاكرة العالم حتى يصدق روايتنا (الحقيقة) وربما تساعد شهادة شاهد كبير من اهل الدولة الفاسدة في هذا المنحى

amm

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017