عناوين الأخبار

  المجلس الوطني الفلسطيني يشارك في اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية    المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة يدعو عواصم الثقافة لإعلان توأمة مع مدينة القدس    "الليكود" يعزل بيغين من لجنة الداخلية في الكنيست    نتنياهو لماكرون: أدرس مهاجمة أهداف إيرانية في سورية    الرجوب يثمن عالياً اهتمام آل الشيخ بدعم الرياضة الفلسطينية    فصائل العمل الوطني الفلسطيني في القاهرة تصدر بيانا صحفيا    افتتاح فعاليات مهرجان السينما الفلسطينية في بلجيكا    عشراوي تبحث مع مسؤول أممي الانتهاكات الإسرائيلية    وزيرة إسرائيلية تستعين بشركة دولية بسبب تقدم منتخب فلسطيني بترتيب "الفيفا" على منتخبها    قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة شبان من قريتي فقوعة ودير أبو ضعيف شرق جنين    عاهل الأردن: المملكة ضد أية محاولات لمصادرة ممتلكات المسيحيين في القدس الشرقية    الرجوب: لا دولة فلسطينية دون إنهاء الإنقسام ووحدة وطنية    الرئيس يغادر إسبانيا بعد زيارة رسمية بدعوة من الملك فيليبي السادس    مؤتمر التعاون العربي الأفريقي الصيني يدعو الصين للضغط على إسرائيل    فلسطين والسويد نحو اتفاقيات لتطوير علاقات الشراكة    نتنياهو يطالب بزيادة ميزانية الأمن لصالح شراء أسلحة جديدة دقيقة وتطوير الحماية الداخلية    سلطات الاحتلال تحوّل حاتم عبد القادر ومصطفى عرفات للاعتقال المنزلي    حبس 29 شخصا في مصر بتهمة التخابر مع تركيا    امين سر فتح في القدس: سياسية الاعتقالات تهدف لتغييب صوت الفتحاويين    سلطات الاحتلال تهدم غرفة سكنية وحظيرة أغنام جنوب الخليل  
الرئيسة/  أخبار منوعة

قصة ديل تورو الخيالية تفوز بالجائزة الكبرى في مهرجان البندقية السينمائي

نشر بتاريخ: 2017-09-11 الساعة: 10:10

البندقية (رويترز) - فاز فيلم (ذا شيب أوف ووتر) للمخرج المكسيكي جييرمو ديل تورو بجائزة الأسد الذهبي لأحسن فيلم في مهرجان البندقية السينمائي يوم السبت.

وتدور أحداث الفيلم في إطار خيالي سوداوي وتتناول قصة وقوع عاملة نظافة بكماء في حب مخلوق برمائي.

وتفوق الفيلم على أفلام أخرى متنافسة من ضمنها فيلم (سبربيكون) من إخراج جورج كلوني وفيلم (داون سايزينج) للمخرج ألكسندر باين وذلك في ختام ماراثون الأفلام الذي استمر لعشرة أيام واحتوى على أفلام عالية المستوى ومليئة بالنجوم ووصفه النقاد على أنه أظهر أن مهرجان البندقية بات على نفس القدر من الأهمية التي يحظى بها مهرجان كان السينمائي الشهير.

وقال ديل تورو ”كمكسيكي أريد أن أقول إنها المرة الأولى التي يفوز بها مؤلف مكسيكي بالجائزة لذلك أريد إهداء هذه الجائزة إلى كل صانع أفلام صاعد من المكسيك أو أمريكا اللاتينية يحلم بأن ينجز شيئا في هذا الفن الرائع، سواء كان قصة خيالية أو شعبية، ويواجه الكثير من الأشخاص الذين يقولون له إنه ليس من الممكن إنجاز أمر كهذا. بل هو ممكن“.

وذهبت جائزة الوصيف التي تمنحها لجنة التحكيم الكبرى إلى فيلم التراجيديا العائلية (فوكستروت) للمخرج الإسرائيلي صمويل ماعوز في حين فاز الفرنسي زافييه لوجراند بجائزة أفضل مخرج عن فيلمه الدرامي (كستدي).

وفازت شارلوت رامبلينج بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم الإيطالي (هانا) في حين فاز الفلسطيني كامل الباشا بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم (قضية رقم 23 أو ذا إنسولت).

ويسدل حفل توزيع الجوائز الستار عن مهرجان البندقية وهو أقدم المهرجانات السينمائية في العالم والذي يعتبر منصة البداية لموسم توزيع الجوائز في مجال صناعة الأفلام.

ويتمنى صانعو الأفلام هذه السنة أن يعيد المهرجان ما حدث في الأعوام السابقة مع الفيلم الموسيقي (لا لا لاند) وفيلم الدراما حول الاعتداءات الجنسية من قبل رجال الدين (سبوت لايت) وفيلم الفضاء (جرافيتي) وفيلم الكوميديا السوداء (بيرد مان) والتي فازت جميعها بالأوسكار بعد أن عرضت للمرة الأولى في مهرجان البندقية.

وقالت أريستون أندرسون الناقدة السينمائية في مجلة هوليوود ريبورتر ”إنه يوم رائع للأفلام المكسيكية وللمؤلفين المكسيكيين. لقد احتل الأصدقاء الثلاثة المجال الآن، فيلم (جرافيتي) للمخرج ألفونسو كوارون وفيلم (بيرد مان) لأليخاندرو إيناريتو كلاهما فاز بالأوسكار بعد فوزهما في مهرجان البندقية“.

وأضافت ”على الرغم من أن لا شيء مؤكد في هذه المرحلة، ليست هنالك بداية أفضل من هذه لطريق ديل تورو نحو الفوز بالأوسكار. سيكون من المثير جدا معرفة ما الذي سيحدث في مارس آذار المقبل في حفل توزيع جوائز الأوسكار خصوصا إذا ما استطاع ديل تورو الإبقاء على عادة البندقية الشائعة باختيار الفائزين في الأوسكار“.

وتمثلت خيبة الأمل الأكبر في الحفل في فيلم (ثري بيلبوردس أوتسايد إيبينج، ميزوري) من بطولة فرانسيس مكدورماند والذي لم يفز سوى بجائزة أفضل سيناريو.

وهلل النقاد في البندقية بالفيلم الذي يحكي قصة عن الانتقام في بلدة أمريكية صغيرة متوقعين أن يكون من المنافسين الرئيسيين في جوائز الأوسكار.

وبالنسبة لجميع الأفلام التي تنافس هذه السنة في مهرجان البندقية في دورته الرابعة والسبعين وعلى الرغم من جودتها يقول النقاد إنه لا يوجد فيلم بارز بحد ذاته.

وقالت أندرسون ”أرائي بعد رؤية المتنافسين لا تزال كما هي، هناك الكثير من المنافسين الأقوياء على الأوسكار لكن لسوء الحظ لا يوجد هناك فيلم برز على أنه صاحب الفرص الأقوى في الفوز كما حدث في النسخ السابقة من المهرجان“.

وقالت إن مهرجان البندقية أظهر برغم ذلك تفوقه مرة أخرى وهو الذي كان يحكم عليه بالفشل في فترة ليست بالبعيدة بسبب المنافسة الشرسة من مهرجاني كان وتورونتو.

وأضافت ”بسبب نجاحه الأخير نرى المزيد من شركات إنتاج الأفلام الكبرى تختار مهرجان البندقية من أجل إطلاق العروض الأولى لأفلامها، سيكون من المثير أن نرى فيما إذا كانت ستستمر هذه العادة بالشيوع في الأعوام القليلة القادمة“.

 

heb

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017