عناوين الأخبار

  قانون فرنسي يفرض عقوبات مشددة بشأن "المهاجرين غير الشرعيين"    تمديد اعتقال الصحفي محمد علوان ونقابة الصحفيين تستنكر    شعث: طلب أميركا من مجلس الأمن دعم خطتها للسلام محاولة فاشلة للترويج لاتفاق منحاز    اختفاء 111 فتاة بعد يومين من هجوم "بوكو حرام" على مدرستهن في نيجيريا    سلطات الاحتلال تفرض حبساً منزلياً على مقدسي    قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطناً من الضفة    فتح: ترشح روايتين فلسطينيتين للقائمة القصيرة لجائزة البوكر إنجاز للثقافة الفلسطينية    بلدية الاحتلال في القدس تصادق على بناء 3000 وحدة استعمارية    بعد كشف فساد نتنياهو: نصف الإسرائيليين يؤيدون استقالته والليكود الأكثر شعبية    غزة: زوارق الاحتلال تستهدف الصيادين والمزارعين    تصويت محتمل لمجلس الأمن على مشروع قرار بوقف إطلاق النار في سوريا    سفارتنا بالقاهرة: إغلاق معبر رفح بشكل مفاجئ وتشكيل خلية أزمة لمتابعة العالقين    قوات الاحتلال تقتحم كفل حارس لتأمين الحماية للمستعمرين    القدس: قوات الاحتلال تعتقل 5 أطفال قبل انسحابه من مخيم شعفاط    الحسيني يطلع وفدا من الجبل الأسود على انتهاكات الاحتلال في القدس    الجامعة العربية تطالب الدول الاعضاء بسداد مساهماتها في موازنة 2018    قراقع: لا إصابات بين الأسرى في سجن ريمون    الجامعة العربية تدعو العالم لدعم رؤية الرئيس عباس لإحلال السلام    ناميبيا تجدد دعمها للنضال المشروع لشعبنا ضد الاحتلال وترفض الاستعمار    الأحمد يلتقي وزير الداخلية اللبناني  
الرئيسة/  إسرائيلية

"شهادة كذاب" من البيت الأبيض تتوج أكاذيب نتنياهو

نشر بتاريخ: 2018-02-13 الساعة: 10:45

رام الله- اعلام فتح- كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم الثلاثاء، أن قلائل هم الزعماء في العالم الذين حظوا ببيان رسمي من البيت الأبيض بأنهم "كذابون".

وصف البيان الذي أصدره البيت الأبيض يوم أمس، تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو،والتي كان قد صرح بها في اجتماع كتلة "الليكود"، يوم أمس الإثنين. بشأن إجراء مفاوضات مع الإدارة الأميركية لضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل بأنها "كاذبة".

وبحسب الصحيفة، فإن نتنياهو كان يعتقد أن أوباما سيئ لإسرائيل وليس صديقا، أما ترامب فهو الصديق الأكبر لإسرائيل الذي لم يكن مثله في البيت الأبيض، وهو الذي أصدر شهادة "كذاب" الرسمية لنتنياهو.

وأضافت الصحيفة : أن ترامب عندما ينظر إلى الصرع الإسرائيلي – الفلسطيني، فهو يريد تحقيق أحد هدفين: إما صفقة القرن أو الحفاظ على مكانة الولايات المتحدة في العالم كوسيط عادل.

وفي المقابل، فإن نتنياهو لم يمكنه من تحقيق أي من الهدفين، حيث أن تصريحات نتنياهو الأخيرة بشأن الضم في الضفة الغربية شكلت ضربة لمحاولات ترامب في الحفاظ على المكانة العالمية للولايات المتحدة.

وتابعت: أنه بالرغم من أن الصدق ليس طريق ترامب، إلا أن أكاذيب نتنياهو لم تستنفر البيت الأبيض فحسب، وإنما الحرية التي أخذها نتنياهو على نفسه في "توريط الإدارة الأميركية أمام العالم الغاضب أصلا من إعلان ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل. وبالتالي فإن بيان البيت الأبيض يهدف إلى التلميح بأن ما هو مسموح للرئيس ليس مقبولا على الإطلاق من قبل المقلدين".

يشار الى أن الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، كان يحمل أفكارا مماثلة عن نتنياهو، ولكنه لم يصدر بيانا رسميا بذلك. وكان الرئيس الفرنسي السابق، نيكولاي ساركوزي قد تذمر أمام أوباما بأنه "لا يستطيع تحمل نتنياهو، فهو كذاب".

ورد أوباما على ساركوزي بالقول "أنت سئمت منه، أما أنا فمضطر للتعامل معه يوميا".

Anw

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018