عناوين الأخبار

  قوات الاحتلال تحتجز مواطنين شرق الخليل    تظاهرة في تونس لنصرة القدس وتجريم التطبيع مع الاحتلال    "الثقافة" تدعم إعادة إنتاج أغنيات الانتفاضة للفنان وليد عبد السلام    مقتل شاب طعنا على يد والده في خان يونس    وزير الخارجية الإيراني يصف خطاب نتنياهو بميونخ بـــــــالسيرك الهزلي    الصحة تعلن بدء تنفيذ مشاريع صحية بقيمة 12 مليون يورو بتمويل إيطالي    الحكومة: ما سمي بالمصادقة الوزارية على مشروع اقتطاع رواتب الأسرى قرصنة وسرقة مالية    سفارتنا بالقاهرة تؤكد أنها خصصت خلية أزمة لمتابعة تطورات أزمة المواطنين العالقين    انطلاق أعمال مؤتمر إقليم حركة "فتح" في لبنان    قراقع: قانون إقتطاع مخصصات الشهداء والأسرى قرصنة إسرائيلية ولن نقبل الابتزاز    الحمد الله يبحث مع رئيس المحكمة العليا سبل تعزيز وتطوير قطاع القضاء    أمين عام الرئاسة يستقبل سفير مصر الجديد لدى فلسطين    يديعوت آحرنوت تنتقد استقبال رئيس الوزراء الهندي للرئيس الإيراني روحاني    مؤسسة ياسر عرفات والتربية تطلقان المرحلة الثانية من مسابقة المعرفة الوطنية 2018    قوات الاحتلال تفرج عن قاصرين من القدس بعد اعتقالهما لشهرين    سلطات الاحتلال تجبر عائلة مقدسية على تفريغ محلها التجاري تمهيدا لهدمه    المحافظ رواجبة يحذر من المخططات الاستعمارية الجديدة التي تستهدف قلقيلية وسلفيت    اللجنة الوزارية تصادق على قانون اقتطاع مخصصات الشهداء والأسرى من عائدات الضرائب    قوات الاحتلال تعتقل شابة في القدس بزعم حيازتها سكينا    نتنياهو يستغل مؤتمر الأمن بميونخ ويتوعد إيران بالحرب  
الرئيسة/  أخبار منوعة

دراسة خطيرة عن لعب الأطفال "البلاستيكية"

نشر بتاريخ: 2018-02-12 الساعة: 12:46

رام الله-وكالات-أشارت دراسة بريطانية إلى أن الألعاب البلاستيكية المستعملة قد تعرض الأطفال لمستويات غير آمنة من مواد كيماوية مثل الرصاص والكادميوم، وهو ما يرتبط بمشكلات في النمو وإتلاف أعضاء.

ولإجراء الدراسة، فحص الباحثون 200 لعبة بلاستيكية مستعملة، عثروا عليها في منازل ودور لرياض الأطفال وضمن تبرعات.

وتضمنت الألعاب سيارات وقطارات ودمى لشخصيات أفلام الحركة، كانت كلها صغيرة في الحجم لدرجة تجعل من الممكن أن يضعها الطفل في فمه.

ورصد الباحثون تركيزات عالية من عناصر كيماوية خطيرة من بينها الأنتيمون والباريوم والبروم والكادميوم والكروم والرصاص والسيلينيوم في الكثير من ألعاب مكعبات البناء والدمى وقطع المجوهرات، جميعها كانت إما باللون الأصفر أو الأحمر أو الأسود.

وحتى في حالة المستويات المنخفضة قد تكون هذه المواد الكيماوية سامة للأطفال المعرضين لها لفترة طويلة من الوقت، خاصة عندما يضع الأطفال الألعاب في أفواههم.

وقال أندرو ترنر، وهو باحث في مجال الصحة البيئية بجامعة بليموث: "تؤكد النتائج وجود تركيزات كبيرة نسبيا من المواد الكيماوية التي فرضت عليها قيود أو منعت منذ ذلك الحين."

khl

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018