عناوين الأخبار

  قوات الاحتلال تحتجز مواطنين شرق الخليل    تظاهرة في تونس لنصرة القدس وتجريم التطبيع مع الاحتلال    "الثقافة" تدعم إعادة إنتاج أغنيات الانتفاضة للفنان وليد عبد السلام    مقتل شاب طعنا على يد والده في خان يونس    وزير الخارجية الإيراني يصف خطاب نتنياهو بميونخ بـــــــالسيرك الهزلي    الصحة تعلن بدء تنفيذ مشاريع صحية بقيمة 12 مليون يورو بتمويل إيطالي    الحكومة: ما سمي بالمصادقة الوزارية على مشروع اقتطاع رواتب الأسرى قرصنة وسرقة مالية    سفارتنا بالقاهرة تؤكد أنها خصصت خلية أزمة لمتابعة تطورات أزمة المواطنين العالقين    انطلاق أعمال مؤتمر إقليم حركة "فتح" في لبنان    قراقع: قانون إقتطاع مخصصات الشهداء والأسرى قرصنة إسرائيلية ولن نقبل الابتزاز    الحمد الله يبحث مع رئيس المحكمة العليا سبل تعزيز وتطوير قطاع القضاء    أمين عام الرئاسة يستقبل سفير مصر الجديد لدى فلسطين    يديعوت آحرنوت تنتقد استقبال رئيس الوزراء الهندي للرئيس الإيراني روحاني    مؤسسة ياسر عرفات والتربية تطلقان المرحلة الثانية من مسابقة المعرفة الوطنية 2018    قوات الاحتلال تفرج عن قاصرين من القدس بعد اعتقالهما لشهرين    سلطات الاحتلال تجبر عائلة مقدسية على تفريغ محلها التجاري تمهيدا لهدمه    المحافظ رواجبة يحذر من المخططات الاستعمارية الجديدة التي تستهدف قلقيلية وسلفيت    اللجنة الوزارية تصادق على قانون اقتطاع مخصصات الشهداء والأسرى من عائدات الضرائب    قوات الاحتلال تعتقل شابة في القدس بزعم حيازتها سكينا    نتنياهو يستغل مؤتمر الأمن بميونخ ويتوعد إيران بالحرب  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

"أقل من حرب... أكبر من مواجهة"

نشر بتاريخ: 2018-02-11 الساعة: 10:11

عريب الرنتاوي هكذا لخص الجيش الإسرائيلي المشهد في أعقاب الغارة الإسرائيلية الكثيفة على أهداف سورية وإيرانية في سوريا، ونجاح الدفاعات الجوية السورية، لأول مرة طيلة سنوات الأزمة السوريةالسبع، في إسقاط طائرة حربية إسرائيلية من طراز إف 16.

وأحسب أنه توصيف دقيق، فانتقال الأزمة السورية من "حروب الوكالة" إلى "الحرب المباشرة" بين الدول المتورطة في الأزمة، يبدو ضرباً من "الرقص عند حافة الهاوية" ... لا أحد يريد حرباً، بيد أن أحداً ليس بمقدوره الجزم، بأن هذه الاحتكاكات والمواجهات، ستبقى مضبوطة ومسيطراً عليها، وكم من حرب اندلعت من غير رغبة المتحاربين، لسبب بسيط، هو أنك تستطيع أن تشعل فتيل اللغم، بيد أنك لن تستطيع دائماً، التحكم بحجم الانفجار وتداعياته أو المدى الذي ستبلغه شظاياه المتطايرة.

وهي ليس مجرد "مواجهة أخرى" كتلك التي اعتدنا عليها من بين إسرائيل من جهة وسوريا وحلفائها من جهة ثانية... إسرائيل نفذت أكثر من مائة ضربة جوية وصاروخية على امتداد سنوات الأزمة، استهدفت في الغالب، مواقع سورية وأخرى تابعة لحزب الله ... هي المرة الأولى التي تضرب فيها إسرائيل أهدافاً إيرانية في محيط دمشق، و"تتبجح" بذلك، وتبرر ضربتها بأن وحدات إيرانية، هي من أطلق "الطائرة من دون طيار" التي حلقت فوق سماء الجولان، قبل أن تسقطها الدفاعات الإسرائيلية ... إيران وسوريا وحلفاؤهما نفوا الرواية الإسرائيلية جملة وتفصيلاً، وقالوا أن الطائرة لم تدخل المجال الجوي الإسرائيلي، وأنها كانت بمهمة روتينية، لجمع المعلومات عن داعش والجماعات المسلحة، في جنوب سوريا وباديتها الشرقية.

وهي ليست "مواجهة عادية"، فهذه المرة تسقط الدفاعات السورية طائرة حربية إسرائيلية وتعترف إسرائيل بذلك، ويشهد على هذه العملية مواطنون من أربعة دول متجاورة، حيث سقطت شظايا الصواريخ في شمال الأردن وجنوب لبنان، وشظايا الطائرة تناثرت في الجليل الفلسطيني، والسوريون تابعوا المعركة الجوية من مواقعهم المختلفة ... المضادات السورية سبق وأن أسقطت صواريخ أطلقت من طائرات إسرائيلية حلقت في الأجواء اللبنانية ... ودمشق طالما أعلنت أنها أصابت طائرات حربية معادية دون أن تعترف إسرائيل بسقوط أيٍ منها ... هي المرة الأولى التي تُسقط فيها سوريا طائرة حربية إسرائيلية خلال هذه الأزمة، وتعترف إسرائيل بذلك.

لا سوريا ولا إيران وحزب الله، وبالأخص روسيا، يريدون حرباً شاملة مع إسرائيل، او صداماً لا تحمد عقباه مع الولايات المتحدة، كما أن إسرائيل لا تريد بدورها حرباً شاملة على الجبهة الشمالية، خصوصاً المؤسستين: العسكرية والأمنية ... لكن يبدو أن صبر طهران ودمشق، قد نفذ، سيما بعد التطاول الإسرائيلي المتمادي ... وإسرائيل بدورها لن تفرط بسهولة بـ "حقها المكتسب" في العربدة في الأجواء السورية، لفرض احترام خطوطها الحمراء الثلاثة: منع حصول حزب الله على أسلحة كاسرة للتوازن، تقليص الوجود الإيراني العسكري في سوريا، منع "المليشيات" المحسوبة على إيران، وحزب الله بالدرجة الأولى، من التواجد على مقربة من الجولان السوري المحتل.

نجحت إسرائيل في "انتزاع" هذا "الحق" بقوة الأمر الواقع طوال سنوات سبع عجاف، من سوريا وإيران، ونجحت في الوصول إلى تفاهمات مع موسكو حول هذه العناوين ... اليوم، تبدو المعادلة مختلفة تماماً، فالصواريخ السورية التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية، تبعث برسالة لتل أبيب، مفادها أن ما مضى، مضى وانتهى، وأن زمن "العربدة" قد ولّى، فهل تقبل إسرائيل الانصياع لقواعد جديدة للعبة، تسعى دمشق وطهران لفرضها بقوة الدفاعات الجوية؟

لا أحسب أن إسرائيل سترفع الراية البيضاء، والمؤكد أنها ستعمل على مسارات عديدة متوازية في الأيام والأسابيع القادمة: أولها، مواصلة الضربات الجوية والصاروخية ضد أهداف سورية وإيرانية، أقله لإعادة الاعتبار لسلاح الجو الذي لا يقهر ...ثانيها، تكريس قواعد اللعبة القديمة، وجر موسكو للتدخل لفرضها على السوريين والإيرانيين ... ثالثها، تصعيد الموقف الميداني من خلال تقديم مزيد من جرعات الدعم للمعارضات السورية وجبهة النصرة في محافظتي درعا – القنيطرة، وربما إنهاء منطقة "خفض التصعيد الجنوبية"، ورابعهما، تشجيع الولايات المتحدة وحثها، على توسيع نطاق تعرضها للقوات السورية والقوات الرديفة في جبهتي الشمال الشرقي والشرق السوريتين.

إسقاط طائرة حربية واحدة، لا يكفي لردع إسرائيل ... صحيح أنها صفعة مادية ومعنوية لسلاح الجو والجيش والمستوى السياسي في إسرائيل... لكن ما لم يصبح سقوط الطائرات، أمراً متكرراً في الغارات الإسرائيلية، فإن إسرائيل ستعيد بناء "قوتها الردعية" ويصبح خبر إسقاط الطائرة وكأنه لم يكن.

نلحظ مبالغة في الجانب السوري و"المقاوم" في تقدير القيمة الاستراتيجية لحادثة إسقاط الطائرة، لكن للتذكير فقط، فقد أسقطت المقاومة الفلسطينية في لبنان وغزة، طائرات مماثلة من قبل، وأسقط الحوثيون طائرات متطورة لسلاح الجو التابع لدول التحالف العربي، لكن مشكلة هذه النجاحات التي حققها الطرف الأضعف تسليحاً في المعادلة، أنها لم تتكرر لتصبح محمّلة بالدلالات الردعية ... إن كان حادثة إسقاط الطائرة الإسرائيلية من هذا النوع، فلا ردع ولا من يرتدعون، المهم أن تكون هذه الحادثة، فاتحة لكثيرٍ منها، وأن تنتقل مفاجأة إسقاط الطائرة الإسرائيلية، من سوريا إلى لبنان، عندها وعندها فقط، يمكن الحديث عن تحول نوعي في قواعد اللعبة، وتغيير جذري في قواعد الاشتباك، فيدخل الصراع العربي الإسرائيلي، مرحلة استراتيجية جديدة.

amm

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018