facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

الضفة تصارع "وحش الاستيطان"

مستوطنات حول يانون
نشر بتاريخ: 2014-10-28
فتح ميديا- وفا- تقرير: بسام أبو الرب- يحاول المواطن راشد مرار (47 عاما) من خربة يانون جنوب نابلس، أن يتذكر أو يسرد تواريخ بناء المستوطنات التي حاصرت البلدة من غالبية الجهات، التي أصبحت تنتشر كالسرطان في الأرض وتصادر المزيد من الدونمات بطريقة التخدير.

ولا ينسى مرار ذلك المشهد الذي عاشه أهالي الخربة عندما هاجمت قوات الاحتلال وأنذرت بتهجير القرية عام 2002 مستخدمة الأحصنة والكلاب والدراجات ورشق البيوت بالحجارة وحرق المولد الكهربائي، وتلويث مياه الخربة.

وكان مستوطنون أقاموا خلال أقل من شهر مؤخرا بؤرتين استيطانيتين في يانون جنوب شرقي نابلس بالضفة المحتلة.

مرار تحدث عن مشاهد معاناة خربة يانون التي أصبحت كالسجن على حد تعبيره، جراء تغول الاستيطان في أراضيها، ولم يتبق منها سوى 15% من مساحتها الأصلية التي تقدر بـ 16450 دونما، قبل عشرات السنين.

وقال مرار إن المنطقة المحيطة بيانون شهدت في الآونة الأخيرة توسعا لبؤرتين إحداها أطلق عليها اسم '777'، حيث يلاحظ بشكل اسبوعي وضع المزيد من 'الكرافانات' فيها، وشق المزيد من الطرق حولها.

وأضاف أن يانون محاطة بعدد من المستوطنات، التي تعتبر مستوطنة 'ايتمار' أما لهذه البؤر الاستيطانية، فمن الجهة الغربية للخربة بنيت البؤرة الاستيطانية 'جيفعات عولام افري آران'، ومن الجهة الشمالية 'جدعينيم' ومن الشرق بؤرة '777'.

ومؤخرا بدأ المستوطنون ببناء بؤرتين جديدتين من الجهة الشمالية الشرقية والشرقية الجنوبية.
وأشار مرار إلى أن جيش الاحتلال كان يساعد ويخطط لمصادرة المزيد من الأراضي من خلال إعلان بعض المناطق على أنها عسكرية ولأغراض التدريب، وبعد ذلك بأيام يتم وضع سياج لهذه المناطق ثم أعطائها للمستوطنين لتصبح سكنية وزراعية يتنعمون بها ونحن ممنوع النظر إليها.

وأكد أن عدد سكان الخربة تناقص وأصبح بعد بالعشرات بعد استمرار اعتداءات المستوطنين ومصادرة المزيد من الأراضي التي أصبحت مرتعا للمستوطنين ومواشيهم التي تؤثر بشكل سلبي على أهالي القرية ومحاصيلهم الزراعية.

حال يانون لا يختلف كثيرا عن باقي مدن وقرى الضفة الغربية بما فيها القدس، التي نهش الاستيطان من أراضيها، وما زال يطمع بالمزيد وذلك حسب مخططات حكومات الاحتلال، والتي كان آخرها ما كشفت عنه القناة العبرية الثانية مساء الأحد تفاصيل صفقة يعتزم رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو توقيعها مع اليمين الإسرائيلي قريباً والتي تقضي بالسماح ببناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة بالإضافة لتسهيلات أخرى للمستوطنين.

وتتحدث الصفقة أيضاً عن شق 12 طريقاً جديدة في الضفة كشارع 'إلتفافي حوارة' جنوب نابلس وشق شوارع جديدة لمستوطنة 'عمانوئيل' جنوبي غرب نابلس ومستوطنة 'عيلي' جنوبي المدينة. 

وتشمل أيضاً توسيع شارع 60 الذي يربط بين مدن الضفة، كما سيتم إنشاء قرى سكنية للطلاب المستوطنين وثلاث حدائق جدد في تجمع مستوطنات 'غوش عتصيون' وذلك تخليداً لذكرى المستوطنين القتلى الثلاثة.
واعتبر رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان زياد ابو عين، ذلك 'أمرا خطيرا واستباحة لكل الأرض الفلسطينية والقضاء على حلم الشعب الفلسطيني بتجسيد حل الدولتين'.

وقال إن نتنياهو ومن خلال قراراته 'ضرب الجهد الأميركي السابق الذي قام بتجميد المشروع الاستيطاني في عام 2010، وهو الآن يطلق له العنان، وبذلك هو يتحدى قرارات المجتمع الدولي في ترسيم حدود الدولة الفلسطينية، وجهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الذهاب إلى المؤسسات الدولية، وتحديدا الذهاب إلى مجلس الأمن لاستصدار قرار لوضع أجندة زمنية تنهي الاحتلال الإسرائيلي'.

وأشار ابو عين إلى أن نتنياهو 'يريد سبق الأحداث من خلال فرض أمر واقع على الأرض الفلسطينية، ببناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني سيطلق العنان لممارسة سياسته على كل أراضي دولة فلسطين في حدود 1967، وتعزيز المقاومة الشعبية لتصل إلى أعلى درجاتها، وإطلاق صفارات الإنذر للعالم بأن هنالك مخططات لتهويد القدس وتقسيم المسجد الأقصى'.

وشدد على ضرورة دعم وإسناد الجهود الرامية لوقف مشروع نتنياهو، من قبل العالم العربي والإسلامي والدول الأوروبية، وهذا يتطلب تكاثف المجتمع الدولي مع موقف القيادة  الفلسطينية، إضافة إلى حراك عربي رسمي واستغلال الإمكانيات السياسية والاقتصادية مع الولايات المتحدة للحيلولة دون استخدام حق النقض الفيتو الذي يعني إعطاء الحق لاستمرار الاحتلال.

وأكد أن الحكومة والرئاسة تجري اتصالات مكثفة من اجل التحرك على كافة الأبعاد السياسية والدبلوماسية والقانونية لإبطال هذا المشروع الذي ينسف أحلام الشعب الفلسطيني.

يشار إلى أن الرئيس محمود عباس طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في القدس، وبحث الانتهاكات المتكررة للمستوطنين بحق الأقصى المبارك، والموجة الجديدة للاستيطان في الأرض الفلسطينية.



kha
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
الأسير كريم يونس: مستمرون في اضرابنا حتى تحقيق مطالبنا الرئيس بمؤتمر صحفي مع ترامب: حرية شعبنا واستقلاله مفتاح السلام والاستقرارالخارجية: فشل إسرائيلي في التأثير على الموقف الدولي والأميركي من القدس المحتلةالرئيس يستقبل نظيره الأميركي في بيت لحم ابو مرزوق ...قل الحقيقة ولو لمرة واحدة ! - موفق مطر