عناوين الأخبار

  القوى" تدعو لأوسع مشاركة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم    صوفيا: لقاء يبحث العلاقات البرلمانية الفلسطينية البلغارية    "الحدث" والكلية العصرية تنظمان ندوة "الجرائم الإلكترونية وآلية التعامل معها"    القدس المحتلة: قوات الاحتلال تواصل حملتها الإنتقامية من مواطني العيسوية    اختطاف 3 عمال فلسطينيين على الحدود مع مصر    زكي يطلع السفير الصيني على آخر المستجدات الفلسطينية    وفد من منظمة التحرير يعزي السفير المصري بشهداء الجيش بالواحات    ايرلندا تدين الموافقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة    وزير الاتصالات إلى غزة للتحضير لاستلام الصلاحيات والمهام    الصحة تسيطر على تلوث المياه في مخيم عين الفوار    الحسيني: ممارسات سلطات الاحتلال في القدس لن تثنينا عن الصمود والمقاومة    قوات الاحتلال تقتحم بلدات وأحياء مختلفة في القدس    السفير مصطفى يبحث مع رئيس "أفاد" التركية التعاون الثنائي    سلطات الاحتلال تمنع عضو المجلس الثوري لفتح سلوى هديب من زيارة قطاع غزة    الرئيس يتكفل بعلاج طفل من غزة يعاني من مشاكل في القلب    قتلى وجرحى بهجوم على معسكر بجنوب اليمن    إسرائيل زودت بورما بالسلاح خلال المجازر ضد الروهينغا    أسير مريض يبدأ إضراباً مفتوحاً عن الطعام والماء    فلسطين تحصل على تمويل لمشاريع تغير المناخ من صندوق المناخ الأخضر    مؤسس جمعية الكمنجاتي رمزي أبو رضوان يفوز بجائزة غاندي للسلام 2017  
الرئيسة/  إسرائيلية

جمعية إسرائيلية تدعم اليمين المتطرف بغطاء "دعم التراث اليهودي"

نشر بتاريخ: 2017-08-13 الساعة: 13:08

 رام الله- القدس- كشف مسجل الجمعيات في حكومة الاحتلال، عن أن جمعية "صندوق سيغال إسرائيل"، المدعومة من قبل شخصيات مقربة من نتنياهو، تستغل عملها كجمعية، من أجل ضخ الأموال لدعم اليمين المتطرف، بصورة مشبوهة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأحد، فإن المسجل أجرى في الأشهر الأخيرة تدقيقا أظهر أن الجمعية لا تعمل وفق أهداف حددتها سابقا، وتعمل فقط من أجل ضخ الملايين من الشواكل لصالح منظمات يمينية متطرفة بدون أي شروط، ما يشير إلى محاولتها طمس آثار نشاطاتها.

ووفقا للصحيفة، فإنه وبالرغم من محاولات الجمعية إخفاء معلومات الجهة المتبرعة، فقد تبين أنها (الجمعية) تتلقى أموالا من شركات تعود ملكيتها لعائلة "فاليك" في بنما والتي كُشف منذ نحو عامين بأن أفرادها يتبرعون بشكل دائم لصالح نتنياهو. مشيرةً إلى أن عائلة فاليك تعمل على تحويل الأموال للمنظمات اليمينية بشكل غير مباشر من خلال شركات تجارية في بنما ومن خلال جمعية صندوق سيغال لإسرائيل التي تم تأسيسها عام 2007 بهدف دعم التراث اليهودي.

ويظهر من التدقيق الذي جرى أن الدعم المالي وصل لمنظمات يمنية متطرفة تدعم تمويل المستوطنات في الضفة ومعاهد دينية ناشطة جميع عناصرها من المتطرفين، وجمعيات تعمل على تهويد القدس استيطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسجل الجمعيات لم يوصي بضرورة ملاحقة الجمعية قانونيا، بل اكتفى بمطالبتها بالعمل وفق البرنامج الذي أسست بشأنه وهو دعم التراث اليهودي.

 

 

doh

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017