عناوين الأخبار

  إصابة شاب بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال شرق غزة    إصابة العشرات بالاختناق في مسيرة بلعين    فتح تنعى المناضل العربي رفعت السعيد    المالكي ورئيس الوزراء الغيني يبحثان تعزيز التعاون المشترك    عشراوي تستنكر 'العمل الإرهابي' في برشلونة الإسبانية    عشرات المواطنين يشاركون في مسيرة نعلين السلمية الأسبوعية    قوات الاحتلال تقمع مسيرة كفر قدوم الأسبوعية    بيت لحم: مواطنون يؤدون صلاة الجمعة في محيط منازل مهدده بالهدم    أهالي قلقيلية يقيمون صلاة الجمعة في ساحة مستشفى الوكالة المهدد بالإغلاق    وزير الأوقاف يعلن وصول جميع حجاج الضفة للسعودية وتذليل صعوبات تتعلق بنقل حجاج غزة  
الرئيسة/  إسرائيلية

جمعية إسرائيلية تدعم اليمين المتطرف بغطاء "دعم التراث اليهودي"

نشر بتاريخ: 2017-08-13 الساعة: 13:08

 رام الله- القدس- كشف مسجل الجمعيات في حكومة الاحتلال، عن أن جمعية "صندوق سيغال إسرائيل"، المدعومة من قبل شخصيات مقربة من نتنياهو، تستغل عملها كجمعية، من أجل ضخ الأموال لدعم اليمين المتطرف، بصورة مشبوهة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأحد، فإن المسجل أجرى في الأشهر الأخيرة تدقيقا أظهر أن الجمعية لا تعمل وفق أهداف حددتها سابقا، وتعمل فقط من أجل ضخ الملايين من الشواكل لصالح منظمات يمينية متطرفة بدون أي شروط، ما يشير إلى محاولتها طمس آثار نشاطاتها.

ووفقا للصحيفة، فإنه وبالرغم من محاولات الجمعية إخفاء معلومات الجهة المتبرعة، فقد تبين أنها (الجمعية) تتلقى أموالا من شركات تعود ملكيتها لعائلة "فاليك" في بنما والتي كُشف منذ نحو عامين بأن أفرادها يتبرعون بشكل دائم لصالح نتنياهو. مشيرةً إلى أن عائلة فاليك تعمل على تحويل الأموال للمنظمات اليمينية بشكل غير مباشر من خلال شركات تجارية في بنما ومن خلال جمعية صندوق سيغال لإسرائيل التي تم تأسيسها عام 2007 بهدف دعم التراث اليهودي.

ويظهر من التدقيق الذي جرى أن الدعم المالي وصل لمنظمات يمنية متطرفة تدعم تمويل المستوطنات في الضفة ومعاهد دينية ناشطة جميع عناصرها من المتطرفين، وجمعيات تعمل على تهويد القدس استيطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسجل الجمعيات لم يوصي بضرورة ملاحقة الجمعية قانونيا، بل اكتفى بمطالبتها بالعمل وفق البرنامج الذي أسست بشأنه وهو دعم التراث اليهودي.

 

 

doh

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017