عناوين الأخبار

  نتنياهو يؤكد الاعتذار للأردن: التعويضات للحكومة لا لذوي القتلى    الخليل: قوات الاحتلال تعتقل مواطنة بحجة حيازتها سكينا    إصابة شابين وطفل في مواجهات باللبن الشرقية    غزة: إصابة مواطنين اثنين بجروح متوسطة في مواجهات مع قوات الاحتلال    اصابة 3 شبان خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في كفر قدوم    رئيس اللجنة الاوروبية البرلمانية يتضامن مع القدس عاصمة دولة فلسطين    "اوتشا": استشهاد اربعة مواطنين واصابة (269) واعتقال (261) خلال اسبوعين    وقفة تضامنية مع فلسطين في مدينة يورينج الدنمركية    رئيس الحكومة الهندي يزور رام الله للمرة الأولى    ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019    إسرائيل تعتذر للأردن عن جريمة السفارة وجريمة قتل زعيتر    الحمد الله: شعبنا قوي بتعايشه ووحدته المجتمعية التي استمدها من مكانة أرضنا كمبعث للأنبياء والرسل    "مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس" يتخذ مجموعة من القرارات الداعمة لشعبنا وقضيته    قوات الاحتلال تقتحم بلدة حزما قرب القدس    واشنطن تعلق صرف مساعدات غذائية لـ"الأونروا" بقيمة 45 مليون دولار    الرياح العاتية تلحق أضرارا كبيرة بمزارع المواطنين في طمون والأغوار الشمالية    قوات الاحتلال تعتقل أربعة شبان وتصادر أجهزة خليوي خلال اقتحام بلدة اليامون    جنين: تواصل عمليات البحث تحت أنقاض بيت الشهيد نصر جرار في واد برقين    الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير خارجية ألمانيا    قوات الاحتلال تغلق مدخلي بلدة سنجل  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

الوفاء للمسيح وأرض العقيدة 

نشر بتاريخ: 2018-01-07 الساعة: 11:40

موفق مطر سيسجل التاريخ أن الفلسطينيين المسيحيين، قد بداوا مسيرتهم لتوطين الكنيسة، أي تحريرها من هيمنة ( الكهنوتية السياسية ) المتنكرة، واعادة تنظيم هيكلها بما يضمن مكان الصدارة لأبناء الأرض  المقدسة ( فلسطين ) في ادارة شؤون كنائسهم، ويضمن استمرار العلاقة الطيبة المتينة مع المؤمنين في العالم الذين يحجون الى كنيسة القيامة في القدس، والمهد في بيت لحم، ارتكازا على مبدأ خصوصية الحالة الفلسطينية، حيث الخطر الوجودي المحدق بالمسيحيين الفلسطينيين باعتبارهم عائلة المسيح الاولى، وخطر التهويد الذي سياتي بالدور على مقدساتهم بعد الانتهاء من مؤامرة تهويد مقدسات المسلمين، ان لم يكن بالتوازي ولكن ليس  بنفس مستوى علنية الحملة على الاقصى ،  والحرم الابراهيمي على سبيل المثال لا الحصر .

رفض الفلسطينييون المؤمنون ( المسيحيون ) استخدام الدين في السياسة ، أو لتمرير مشاريع سياسية تتعارض مع مبدأ ( الدين لله والوطن للجميع )  ، ووقفوا بالمرصاد لمحاولات سلطات الاحتلال الآسرائيلي اختراق النسيج الوطني الفلسطيني، واسقطوا مبدأ السمع والطاعة لأي رجل دين مادامت افعاله تتعارض وتخالف تعاليم المسيح، وتخالف القانون الوطني أو قد يهبط بها الى حد جريمة الخيانة .

في ذكرى ميلاد المسيح حسب التقويم الشرقي،أكد الفلسطينييون المسيحيون أنهم لن يسمحوا بخيانته ثانية ، وأنهم لن يغفروا ابدا لمن يفتح في عتمة الليل ابواب الأرض المقدسة ل ( اللصوص  والغزاة ) ، وأنهم سينبذون كل من عمل او ساعد أو مهد لجريمة بيع التراب الذي منه كان المسيح ، تراب ألأرض المقدسة ـ التي سيعود اليها المسيح وينشر فيها القدير السلام .

اسقط المواطنون الفلسطينييون المسيحييون في بيت لحم بالأمس مقولة  تبعيتهم لغير وطنهم، واعلوا هيبة عقيدتهم الروحية ، ورموا الى القاع صورة من ظن بقدرته على اكل لحم ورثة المسيح في مذبح الكنيسة التي باع سابقه اراض من أملاكها لدولة الاحتلال ، وخلعوا والى الأبد اي مرتبة من القدسية عمن شارك بجريمة بيع أراضيها او أملاكها للمحتلين والمستوطنين العنصريين .

لانحتاج لبراهين على صدق واخلاص انتماء الفلسطينيين لأرض وطنهم ، فأرض الوطن فلسطين المقدسة هي أم كل الفلسطينيين ، مسيحيين ومسلمين وسامريين ، ومن لديه ذرة شك بذلك عليه الحضور الى ساحة المهد في بيت لحم ليرى بأم عينه كيف يرفض المواطنون المسيحييون كما المواطنون المسلمون المساس بأرض القدس او مقدساتها.

بالأمس لم يرفض الوطنيون الفلسطينيون بيت لحم استقبال موكب البطريرك اليوناني ثيوفيليوس الثالث بطريرك الروم الارثوذكس وحسب ، بل أكدوا أن الوفاء مبدأ ويقين وعقيدة عند المؤمنين المسيحيين ، وأن التفريط او التواطوء ، أوالسكوت عن بيع أراض فلسطينية للمحتل والمستوطن اليهودي الاسرائيلي خيانة للمسيح، وان الفاعل بمقتضى العقيدة والقانون  والقيم وألأخلاق ، والمبادىء الوطنية  لايحق له تمثيل الروم الأرثوذكس ، أو اي مؤمن مسيحي في فلسطين.

الحدث أمس في ساحة المهد هو الوجه الآخر لانتفاضة الفلسطينيين انتصارا لمقدساتهم ، لانتمائهم الوطني ، فالمقدس هو روح العقيدة الوطنية ، وأرض الوطن هي روح الايمان والعقيدة ، فهنا على ارض هذه البلاد المقدسة كان مهد المسيح عيسىى ابن مريم رسول السلام والمحبة والوفاء والافتداء في بيت لحم ، ومن هنا ايضا في القدس كانت قيامته الاعجازية ، ، وبمكان لصيق تقريبا هنا ايضا على ارض القدس كانت اولى القبلتين ، وثالث المسجدين ، ومسرى الرسول محمد بن عبد الله ( ص) رسول المحبة والسلام والوفاء ، فالأرض هي وطن العقيدة والايمان ، والوطن هو الأرض والانسان والعقيدة.

amm

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018