عناوين الأخبار

  القوى" تدعو لأوسع مشاركة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم    صوفيا: لقاء يبحث العلاقات البرلمانية الفلسطينية البلغارية    "الحدث" والكلية العصرية تنظمان ندوة "الجرائم الإلكترونية وآلية التعامل معها"    القدس المحتلة: قوات الاحتلال تواصل حملتها الإنتقامية من مواطني العيسوية    اختطاف 3 عمال فلسطينيين على الحدود مع مصر    زكي يطلع السفير الصيني على آخر المستجدات الفلسطينية    وفد من منظمة التحرير يعزي السفير المصري بشهداء الجيش بالواحات    ايرلندا تدين الموافقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة    وزير الاتصالات إلى غزة للتحضير لاستلام الصلاحيات والمهام    الصحة تسيطر على تلوث المياه في مخيم عين الفوار    الحسيني: ممارسات سلطات الاحتلال في القدس لن تثنينا عن الصمود والمقاومة    قوات الاحتلال تقتحم بلدات وأحياء مختلفة في القدس    السفير مصطفى يبحث مع رئيس "أفاد" التركية التعاون الثنائي    سلطات الاحتلال تمنع عضو المجلس الثوري لفتح سلوى هديب من زيارة قطاع غزة    الرئيس يتكفل بعلاج طفل من غزة يعاني من مشاكل في القلب    قتلى وجرحى بهجوم على معسكر بجنوب اليمن    إسرائيل زودت بورما بالسلاح خلال المجازر ضد الروهينغا    أسير مريض يبدأ إضراباً مفتوحاً عن الطعام والماء    فلسطين تحصل على تمويل لمشاريع تغير المناخ من صندوق المناخ الأخضر    مؤسس جمعية الكمنجاتي رمزي أبو رضوان يفوز بجائزة غاندي للسلام 2017  
الرئيسة/  بيانات ومواقف الحركة

محيسن يحذر من خطورة المرحلة ويؤكد ضرورة عقد المجلس الوطني

نشر بتاريخ: 2017-08-10 الساعة: 22:55

رام الله- اعلام فتح-  حذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض التعبئة والتنظيم فيها جمال محيسن، من خطورة المرحلة الحالية، مشددا على ضرورة عقد المجلس الوطني وعدم رهن ذلك بإرادة حركة "حماس".

وقال محيسن في حديث لبرنامج حال السياسة الذي يبث عبر تلفزيون فلسطين وفضائية عودة: "لا يجوز أن نبقى أسرى لـ"حماس" من اجل الذهاب نحو تجديد مؤسسات منظمة التحرير وعقد المجلس الوطني لنناقش البرنامج السياسي ونجدد مؤسسات منظمة التحرير، ونعين رئاسة للمجلس الوطني"، مضيفاً:"  فـ"حماس" لن تأتي ولن تنهي سيطرتها على القطاع، فهم لا يأخذون أي اعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني".

وأضاف محيسن: "الكل يجمع على خطورة المرحلة وضرورة انعقاد المجلس الوطني، قد آن الاوان لأن تكون منظمة التحرير مرجعية السلطة وليس العكس لتصبح البيت الجامع للكل الفلسطيني ومرجعية كل عمل وطني فلسطيني".

وعلى صعيد آخر متعلق بسياسات الاحتلال التصعيدية، قال محيسن "إن نتنياهو حاول استغلال الأوضاع في الدول العربية وفي ظل الازمات الداخلية التي يتعرض لها وملفات الفساد ومحاولات جره لمحكمة الفساد والصراع على السلطة، فاقدم على خطواته في القدس والمسجد الاقصى عبر وضع البوابات والكاميرات كاختبار من أجل تنفيذ مخططاته المبيتة، إلا ان قوة إرادة الشعب الفلسطيني ووحدته حالت دون تنفيذه ذلك".

وحذر محيسن من إمكانية تصعيد نتنياهو من سياسته العنصرية ضد شعبنا خاصة بعد هزيمته في المسجد الاقصى وفي ظل الهجمة التي تتم ضده من قبل اليمين الاسرائيلي.

وحول الوفد الاميركي الذي سيزور فلسطين قريبا، قال محيسن: "نأمل من هذه الزيارة ان تتضمن اجابات على أسئلة تم طرحها حول موضوع الاستيطان وحل الدولتين".

من جهته رأى سفير دولة فلسطين في فرنسا سلمان الهرفي، أن  نتنياهو أصبح رمزا للفساد في اسرائيل، وهو مصاب "بهوس الاعلام" وتعود على محاربته، والهروب من ازماته، محذرا من خطورة محاولة نتنياهو تصدير مشاكله وحلها على حساب الجانب الفلسطيني.

amm

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017