عناوين الأخبار

  المالكي ورئيس الوزراء الغيني يبحثان تعزيز التعاون المشترك    عشراوي تستنكر 'العمل الإرهابي' في برشلونة الإسبانية    عشرات المواطنين يشاركون في مسيرة نعلين السلمية الأسبوعية    قوات الاحتلال تقمع مسيرة كفر قدوم الأسبوعية    بيت لحم: مواطنون يؤدون صلاة الجمعة في محيط منازل مهدده بالهدم    أهالي قلقيلية يقيمون صلاة الجمعة في ساحة مستشفى الوكالة المهدد بالإغلاق    وزير الأوقاف يعلن وصول جميع حجاج الضفة للسعودية وتذليل صعوبات تتعلق بنقل حجاج غزة    الاحتلال يكثف من تواجده العسكري وينصب حواجز في محافظة جنين    بعد الإفراج عنها: الاحتلال يبعد الصحفية صابرين دياب عن الأقصى أسبوعين    قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة مواطنين من الضفة بما فيها القدس  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

محمود درويش نص عصي عن الموت

نشر بتاريخ: 2017-08-09 الساعة: 09:39
باسم برهوم

  بقلم باسم برهوم- هناك جزء ثابت في حياتي اليومية، أحاول المحافظة عليه بالرغم من كل  التطورات التي تجري من حولنا، هذا الجزء هو الذي أكرسه لقراءة شعر محمود درويش. السبب وراء هذا التقليد الذي تحول الى عادة يومية، هو رغبتي في ابقاء روحي الانسانية والوطنية حية، وان انقي عقلي مما يعلق به من شوائب في ذلك اليوم. باختصار ان ما اقوم به هو محاولة لاستلهام النقاء والصفاء والضمير الخير داخلي.

الرائع والمهم في عودتي اليومية هذه لشعر درويش انني، في كل مرة اندهش لاكتشاف شيئا جديدا وبعدا لم اكن ادركته بالامس او اول امس. الامر الذي جعلني ان اكون متأكدا ان شعر محمود درويش هو نص عصي عن الموت، بمعنى انه نص يعيش عابر للازمان.

تساءلت لماذا هو كذلك يتمتع بصفة الديمومة؟ بعد التفكير توصلت الى اجابة اعتقد انها هي من تعطي الديمومة لشعر درويش.

أولا: ما يتمتع به هذا النص من نقاء انساني وانحياز والتزام اخلاقي لا نظير له للبعد الانساني.

ثانيا: هذه الوطنية النقية في شعر محمود درويش وانحيازه الدائم لها، ليس هذا وحسب فان شعر درويش هو اعادة صياغة انسانية وحضارية للهوية الوطنية والثقافية للشعب الفلسطيني.

ثالثا: الكيفية التي تعامل بها درويش مع العدو الاسرائيلي - الصهيوني العنصري فهو ادرك بعمق هذه الطبيعة العنصرية وهذه الرواية الزائفة التي بنت عليها الصهيونية ذاتها، وبالرغم من ادراكه مدى الظلم الذي وقع على الشعب الفلسطيني جراء ذلك، فانه بقي يتعامل مع هذا العدو بالمنطق الانساني فهو رفض ان يتحول الى عنصري متطرف حاقد ينفي الاخر، لان هذا هو الفخ الذي تريد اسرائيل والصهيونية ان توقعنا به ان نتحول مثلها الى عنصريين ومتطرفين وحاقدين. ما اراد درويش هنا ان يقوله ان هذا العدو اذا، تخلص من كل هذه الصفات الاستعمارية الاحلالية لن يكون لنا مشكلة مع كانسان.

رابعا: العمق المعرفي والثقافي الذي يقف خلف نصوص درويش الشعرية وهو عمق افقي وعمودي وشامل، لذلك لم يكن غريبا انني في كل مرة اكتشف بعدا جديدا في هذا النص واندهش له. في نص درويش يتضح العمق في تشخيص طبيعة القضية والتاريخ والصراع ويكتشف ايضا مدى عمقه في الفلسفة والاسطورة والدين.

خامسا: نص درويش لم يفقد البوصلة الوطنية يوما ولا انحيازه الدائم وتبنيه للمشروع الوطني الفلسطيني. فقد انشأ نصا محكما انسانيا يمكن تسويقه وتبنيه عربيا وعالميا، لذلك لم يكن غريبا ان يتحول شعر درويش الى اغاني وان يترجم الى عشرات اللغات.

بالتأكيد هذا ليس كل ما يقال او قد يقال عن نص محمود درويش الشعري لانني كقارئ يومي له سأكتشف غدا او بعد غد بعدا جديدا لهذا الشعر.

في ذكرى وفاتك التاسعة ايها الفلسطيني العظيم، ايها الانسان العظيم، نقول انك لم تمت انت خالد فينا في شعرك ونصك الشعري العصي عن الموت.

amm

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017