عناوين الأخبار

  أبو الغيط: استهداف عاصمة عربية بصواريخ بالستية هو تهديد خطير    قوات الاحتلال تعيق تحركات المواطنين على مدخل عزون شرق قلقيلية    قريع: إسرائيل تسابق الزمن في عملية تهويد القدس وتوسيع المستعمرات    المنتخب الفلسطيني سيتخطى الإسرائيلي في تصنيف الفيفا    زيمبابوي: الحزب الحاكم يقيل موغابي من زعامته ويمهله حتى الاثنين للتنحي عن الرئاسة    صيدم والنتشة: المناهج الفلسطينية الجديدة تُعزّز منظومة النزاهة وجهود مكافحة الفساد    الجيش السوري يسيطر مجددا على مدينة البوكمال الاستراتيجية    الجامعة العربية تجري اتصالات مع الإدارة الأميركية عقب قرار تعليق عمل مكتب منظمة التحرير بواشنطن    محكمة الاحتلال تصدر قرار يقضي بدفع السلطة الوطنية الفلسطينية وأربعة أسرى تعويضات لعوائل القتلى المستعمرين    تحذير عربي لإيران خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة اليوم    استمرار فتح معبر رفح لليوم الثاني    محكمة الاحتلال تمدد اعتقال عدد من المقدسيين    المجلس الوطني يرفض موقف الإدارة الأميركية بعدم التجديد لمكتب منظمة التحرير    مجلس الوزراء يرفض في جلسته الطارئة قرار الخارجية الأميركية عدم التمديد لمكتب المنظمة    نادي الأسير: خمسة أسرى يعانون من تدهور وضعهم الصحي في سجون الاحتلال    سلطات الاحتلال تخطر بهدم غرف سكنية وخظائر أغنام في يطا    مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى صباح اليوم بحراسة مشددة    هيئة الأسرى: أسرى "مجدو" يشتكون من الاكتظاظ المتزايد    التحقيق مع نتنياهو للمرة السادسة في ملفات الفساد    اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة  
الرئيسة

فتح في خندق المواجهة الأول من الإنطلاقة وحتى هبة القدس

نشر بتاريخ: 2017-07-11 الساعة: 11:59

إن حركتكم القائدة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" التي تحملت المسؤولية الوطنية التاريخية قبل خمسين عاماً من الآن وأطلقت الثورة في فجر اليوم الأول من كانون الثاني من العام 1965، وأعادت الشعب الفلسطيني إلى الخارطة السياسية والجغرافية، عبر مسارات ممنهجة من النضال والكفاح الميداني الشعبي، السياسي، الثقافي والإجتماعي، وبلورت الهوية الوطنية الفلسطينية، كهوية نضالية عربية إنسانية تحررية تقدمية، وواجهت المشروع الصهيوني الإحتلالي الإستيطاني العنصري، بمجموع إرادات الشعب الفلسطيني، وما زالت متمسكة بالمبادئ والأهداف الاساسية التي من أجلها انطلقت ثورتكم كأنبل ظاهرة في الأمة العربية، وهي ثابتة في خندق المواجهة الاول هنا على أرض الوطن، وهناك في ميادين القانون والدبلوماسية والمحافل الدولية، لتؤكد للقاصي والداني أن الشعب الفلسطيني هو الرقم الأصعب في المعادلة، وأن بمخزونها العظيم من الإرادة والصبر والصمود والمقاومة بكل أشكالها المشروعة لقادر على حمل منطق وفلسفة الثورة والتحرير من جيل إلى آخر، وتطوير أدواته وأساليبه وإيداع ما يمكن شعبنا من بث روحه الكفاحية الوطنية فيها لتأمين ديمومتها حتى النصر.

heb

التعليقات

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017